المحتوى الرئيسى

مجدي حسين : شرف دخل التاريخ من أسوأ أبوابه باتباعه سياسات مبارك الإقتصادية

06/27 14:43

 

عقد مجدي حسين رئيس حزب العمل الإسلامي والمرشح المحتمل للرئاسة مؤتمراً شعبياً مساء أمس- الأحد- بميدان الجيارة بمصر القديمة تحدث فيه عن قانون مجلس الشعب المنتظر إصداره والذي يحدد الآلية التي ستتم بها الانتخابات حيث قال :" أن الأهم من الانشغال بالقانون وتفاصيله هو تحديد موعد الانتخابات وانتخاب برلمان الثورة لإختيار لجنة تضع الدستور مع الوضع في الإعتبار أن يكون معبراً عن الأمة بأكملها وليس لصالح طائفة على حساب الأخرى وهو ما كان سيحدث إذا وضع الدستور الأن بعيداً عن ممثلي الشعب" ، وأضاف أن المواطنين حتى الأن لا يعرفوا دوائرهم الانتخابية وهل ستظل على شكلها في عهد الحزب الوطني حيث كانت الدائرة تقسم إلى عدة أقسام لضمان وجود أكبر عدد من مرشحينه.

 وأعتبر حسين أن العمل بالقائمة النسبية المفتوحة أفضل من المغلقة حيث يتيح ضم المستقلين إلى قوائم الحزب ،وأضاف أن هناك مماطلة في إصدار القانون لوجود ضغوط على القيادة السياسية لجعل الدستور أولاً ثم الانتخابات البرلمانية ، ثم انتقل إلى ملف محاكمة مبارك حيث أعتبر عدم وجود جديد في موضوع محاكمة مبارك ورموز حكمه تباطؤ غير مفهوم و أستخفاف بعقول المواطنين عندما تم التركيز على أن ثروة سوزان مبارك ليست بالكبيرة كما يقال بينما نجد أن سكرتير الرئاسة يقدم فيه بلاغ ضد ثروته التي تقدر بالمليارات .

وفي موضوع أخر أنتقد مجدي حسين الاستفتاء الذي نشره المجلس الأعلى في صفحته على الفيس بوك بخصوص مرشح الرئاسة الأكثر شعبية ووصفه بالمهزلة ودعا المجلس العسكري لإلغاءه وعدم التورط في أمور كهذه يمكن أن تضعف من ثقله ومكانته وأضاف أن الفيس بوك ليس مقياساً لشعبية المرشحين حيث يمكن  حتى لغير المصريين من الدول الأخرى المشاركة فيه بل يمكن التصويت من شخص واحد لأكثر من مرة عن طريق المشاركة بايميلات مختلفة ،كما أنتقد موقف المجلس العسكري من رفض أستقالة يحيى الجمل على الرغم من أن تصريحاته حملت الكثير من الإهانات للمصريين .

بينما أتفق مجدي حسين مع موقف المجلس العسكري عندما رفض إقرار الموازنة الجديدة التي قدمها مجلس الوزراء لإعتمادها على القروض الخارجية خاصة من أمريكا وأضاف أن عصام شرف فضل أن يدخل التاريخ من أسوأ أبوابه عندما اتبع نفس سياسيات مبارك الاقتصادية وإعتماده على القروض خاصة من أمريكا وأكد أن الثورة قامت نتيجة تبعية مبارك لإسرائيل وأمريكا وأن مشكلة الكهرباء والغاز وارتفاع الأسعار كان سببها الرئيسي التبعية الاقتصادية للولايات المتحدة .

وقد سؤل عن كيفية اختيار المرشح الأمثل سواء في انتخابات الرئاسة أو مجلس الشعب فرد بأنه يمكن تقييم المرشح عن طريق محورين الأول برنامجه ورؤيته الكاملة والثاني بالنظر لتاريخه وهل كانت أقواله تتطابق مع أفعاله أم لا .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل