المحتوى الرئيسى

سفير بريطانيا في مصر: لا داعي للخوف من الإخوان

06/27 17:18

القاهرة - أ ش أ

أعلن السفير البريطاني الجديد لدي مصر جيمس وات، إن بريطانيا تدعم مصر نحو التحول الديمقراطي الذي يؤدي إلى الاستقرار، وأنه لا توجد شروط لدعم مصر في هذه المرحلة إنتقالية، مقللا من المخاوف من تنامي دور جماعة الإخوان المسلمين.

وأوضح وات في حواره مع المحررين الدبلوماسيين على مائدة مستديرة عقدت صباح الاثنين بمقر السفارة البريطانية بالقاهرة أن الدعم الأهم يأتي من الشركات البريطانية الخاصة أكثر من المساعدات الرسمية والقروض، وأن شركة بريتش بتروليم قررت ضخ 11 مليار دولار استثمارات في أنشطتها في مصر فضلا عن عزم عدد من الشركات البريطانية ضخ استثمارات بمليارات الدولارات التي ستؤدي إلي خلق وظائف عمل وتوفير التدريب للمصريين.

وقال إن ديفيد كاميرون رئيس وزراء بريطانيا يؤيد خطة لدعم مصر اقتصاديا من خلال فتح الأسواق الأوروبية أمام الصادرات المصرية بشكل موسع ولكن هذا سيستغرق وقتا مشيرا إلي أن بريطانيا عرضت علي مصر تقديم قروض بفائدة بسيطة ولكن مصر رفضت العرض.

وأضاف أن المساندة البريطانية لمصر تتضمن توفير الدعم الفني في الانتخابات، فضلا عن تمويل مشروع لمكتب استشارات إعلامية بريطانية لدعم المعايير والأسس لتغطية الانتخابات للعاملين في اتحاد الإذاعة والتليفزيون، معربا عن اعتقاده بان اللجنة الانتخابية في مصر تمتلك المعلومات والمعرفة الكافية عن النظام الانتخابي وأن مصر تمتلك البنية الأساسية لإجراء انتخابات سليمة تتسم بالشفافية.

واعتبر السفير البريطاني أن نشر مراقبين دوليين في الانتخابات المقبلة سيكون أمرا جيدا إذا طلبت السلطات المصرية ذلك، مشيرا إلى أن مصر عانت في السنوات الماضية من سيطرة مجموعة صغيرة علي مقدرات الشعب المصري واختياراته السياسية وأنها بحاجة إلي وقت لبناء المؤسسات الديمقراطية التي تعد عملية مستقلة متروكة للشعب المصري.

وقال وات إن بريطانيا سعيدة بالحوار الديمقراطي الحيوي والفعال بين القوي السياسية والمرشحين في مصر، معربا عن تفاؤله بالمشهد السياسي الحالي في البلاد.

وأشار إلى أنه التقي بعدد من ممثلي منظمات المجتمع المدني في مصر، معربا عن اعتقاده بأنه لا داعي للخوف من تنامي دور جماعة الإخوان المسلمين لأن الديمقراطية تعني إجماع الناس علي الآراء حول مستقبل البلاد وأن شعور المصريين باحترام آرائهم وتنفذها يعد شيئا جيدا.

وأوضح أن حكومة بلاده تعمل بشكل مستقل عن النظام القضائي البريطاني وأن بريطانيا تحترم العدالة وسيادة القانون، مؤكدًا أن لندن تتعامل مع جميع الطلبات المصرية بشكل جدي وبالسرعة المطلوبة.

وشدد علي ضرورة تقديم الأدلة في القضايا المطروحة حاليا علي ساحة القضاء ..لافتا إلى أن العملية ليست سهلة وتتسم بالتعقيد لأنه لا يمكن الاعتماد علي الإدعاءات المكتوبة في الصحف ووسائل الإعلام موضحا أن جهات التحقيق في مصر أمامها مهمة صعبة للغاية ولابد من السماح لها بالوقت لاستكمال تحقيقاتها لتوفير المعلومات اللازمة للنظام القضائي البريطاني.

وأكد احترام بلاده للالتزامات الدولية وأن المحاكم البريطانية لابد أن تدرس القضايا بناء علي المعلومات المتوفرة من السلطات المصرية، مشيرا إلي أن الحكومة البريطانية ليست طرفا في هذه العملية ولا يمكن لها ممارسة ضغوط سياسية احتراما لسيادة القانون.

ولفت السفير البريطاني الجديد لدى مصر إلى أن الاتحاد الأوروبي جمد في مارس الماضي أصولا وممتلكات بقيمة 40 مليون جنيه إسترليني تعود ملكيتها إلى 40 شخصية في القائمة التي قدمتها السلطات المصرية، موضحا أن هذا المبلغ هو ما تم اكتشافه حتى الآن ولكن من المحتمل وجود مبالغ أخري يمكن معرفتها في حالة تحريك الأموال من البنوك البريطانية بأسماء أخري.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل