المحتوى الرئيسى

ترحيب كنسي بتصريحات «عدم جواز إسلام القاصرات».. و«الطيب»: ليست فتوى

06/27 17:34

رحبت مصادر كنسية، بما اعتبرته «فتوى» منسوبة إلى الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، تقضي  بـ«عدم جواز إسلام القاصرات»، وتدعو إلى إعادة جلسات «النصح والإرشاد» التى كانت تعقدها الكنيسة للراغبين فى  تغييرالديانة المسيحية، لكن الإمام الأكبر نفى أن يكون أصدر فتوى شرعية بهذا الشأن.

كان شيخ الأزهر التقى، الأحد، وفداً من كهنة مطرانية المنيا ضم القس أغابيوس سعد، والقس فلوباتير جميل من مطرانية الجيزة.

وأكد جميل، أن اللقاء تطرق لمشكلة الفتاتين كريستين ونانسي اللتين أشهرتا إسلامهما، وقال لـ«المصري اليوم»: فضيلة الإمام الأكبر ذكر أن إسلام هاتين الفتاتين غير معترف به لأنهما قاصرتين حسب مذهب الإمام الشافعي.

فى المقابل نفى الإمام الأكبر، في  بيان رسمى أصدره، الاثنين، أن يكون قد تطرق خلال لقائه والوفد الكنسى إلى الحديث عن حالات محددة تحديدا وخاصة حالتي «كريستين» و«نانسي».

وأوضح الطيب: «جريا على عادة الإمام الأكبر شيخ الجامع الأزهر في استقبال أبناء الوطن جميعاً، وعدم التفرقة في الاستماع إليهم، استقبل  القسيسين فيلوباتير جميل وأغابيوس سعد بناء على طلبهما لعرض موضوع فتاتين من المنيا، وأنهما هربتا من منزلهما بسبب ضغوط أسرية وقسوة في المعاملة حسب ما جاء على لسان القسيسين».

 وأضاف البيان : «وقد تحدث إليهما الإمام الأكبر عن إشهار إسلام المصريين بلجنة إشهار الإسلام بالأزهر الشريف، وبيّن لهما القواعد الإجرائية القانونية التي تحكم تسجيل إسلام المصريين والتي من بينها أنه لا يقبل تسجيل إشهار الإسلام ممن يقل سنُّه عن ثمانية عشر عاماً، ولا من أجل الأغراض الشخصية، أو الضغوط العائلية، أو رغبات الزواج، وقد تمكث اللجنة في مراجعة الراغب في الإسلام أياماً حتى تتأكد من أنه يريد اعتناق الإسلام رغبة وطواعية».

 وأكد البيان، أن شيخ الأزهر «لم يتطرق أبداً ولو بكلمة واحدة حول عدم الاعتداد بإسلام هاتين الفتاتين من الوجهة الشرعية»، وشدد على أن كلامه مع القسيسين، «لم يكن وارداً مورد الإفتاء أو تقرير الأحكام الشرعية».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل