المحتوى الرئيسى

ديلى تليجراف: كوسا.. الملوث بدماء الليبيين يتمتع بحياة الترف فى قطر

06/27 12:26

استقر الحال بوزير الخارجية الليبى المنشق موسى كوسا للعيش بقطر، حيث سافر إلى هناك قبل شهرين للمشاركة فى اجتماع مع المعارضة بوساطة خليجية لحل الأزمة الليبية. ورغم أنه فر أولا إلى بريطاينا إلا أن الدعوات التى واجهها هناك بضرورة محاكمته بشأن دوره فى تفجير لوكيربى حالت دون عودته.

وأوضحت صحيفة الديلى تليجراف أن قليلا من رجال الأعمال المغتربين والسياح المقيمين بفندق فورسيزون، لفت انتباههم ذلك الرجل الذى كان يجلس بالثياب القطرية التقليدية على أريكة فى قبو الفندق الفاخر ليتأكدوا أنه وزير الخارجية الليبى.

ويقول ريتشارد سبنسر مراسل الصحيفة بالعاصمة القطرية الدوحة أنه على ما يبدو فإن فندق فور سيزون سيتسبب فى غضب بين الليبيين الذين يرغبون فى تقديم كوسا للمحاكمة لدى المحكمة الجنائية الدولية.

ويعد كوسا أحد أقدم مساعدى الديكتاتور الليبى معمر القذافى والذى عمل سفيرا لبلاده بلندن عام 1980 ثم تم طرده حيث استهدف وقت أن كان رئيسا للاستخبارات الليبية تعقب وقتل معارضى النظام خارج البلاد. كما أنه يتورط فى حادث تفجير الطائرة بان الأمريكية فوق منطقة لوكيربى والتى أودت بحياة المئات.

ورغم إنشقاقه عن القذافى مبكرا إلا أنه فى بداية اندلاع الانتفاضة فبراير الماضى، كان أحد الأعضاء المقربين بالدائرة الداخلية لنظام العقيد الليبى. وقد ألقى فى البداية العديد من المؤتمرات الصحفية الغاضبة بفندق ريكسوس، لإدانة التدخل الأجنبى، لكنه وبمجرد التفاوض على الحصول على مأمن بلندن مع وحدة الاستخبارات البريطانية MI6 فر إلى هناك.

وتلفت التليجراف إلى أن كوسا الذى يبدو أنه اعتاد ارتداء الثياب القطرى التقليدى، يعيش حياة فخمة إذ تصل قائمة الطعام اليومى له 35 إسترلينى يوميا، ويروق له مطعم "إيطاليان تياتر" الفخم الذى يطل على "حمام السباحة بالفندق" هذا بالإضافة إلى الشاطئ الخاص واليخت. ولا أحد يعلم من الذى يتكفل بلحياة الفخمة التى يتمتع بها الوزير الليبى.

وعند سفره إلى قطر فى البداية، كان كوسا ضيفا على الحكومة القطرية، لكنه أيضا لديه أمواله الخاصة التى لم يتم تجميدها كمكافأة عن إنشقاقه عن القذافى. فهو يجلس فى بهو الفندق ويبدو هادئ الأعصاب رغم ما يحدث ببلاده من دمار، تحيطه مجموعة من الرجال الذين يرتدون ثياب تبدو غربية كلا منهم يحمل اللاب توب الخاص به.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل