المحتوى الرئيسى

مستقلون يجتمعون بدمشق وفرنسا تهاجم الأسد

06/27 11:11

دمشق- وكالات الأنباء:

يُعقد اليوم بدمشق مؤتمر يضم نحو 200 من المثقفين والشخصيات المستقلة في سوريا؛ لبحث الخروج من الأزمة الحالية, وسط انتقاداتٍ وتحذيراتٍ من "إضفاء الشرعية" على نظام حكم الرئيس السوري بشار الأسد الذي تعرَّض لانتقادات دولية متزايدة.

 

وقال المحامي أنور البني إنها المرة الأولى منذ اندلاع الانتفاضة الشعبية في سوريا التي تعقد فيها شخصيات مستقلة اجتماعًا بشكلٍ علني، لافتًا إلى أن الاجتماع "لن يضم أحزابًا معارضة".

 

في مقابل ذلك, ندد "اتحاد تنسيقيات الثورة السورية" بالمؤتمر، ووصفه بأنه محاولة لإضفاء الشرعية على النظام.

 

وفي إستانبول, اختتم 150 من الناشطين الشبان السوريين أمس الأحد مؤتمرًا للمعارضة استمرَّ لمدة يومين؛ حيث انتقد المشاركون أيضًا اجتماع دمشق.

 

وقال إياد قرقور- وهو ناشط انتخب للجنة التنفيذية- إن انعقاد مؤتمر دمشق في الوقت الذي تستمر فيه أعمال القتل "هو تستر على أخطاء النظام"، ورأى أن أيًّا ما سيقرره المؤتمر لن يكون له أي تأثير على المحتجين على الأرض.

 

وكان مؤتمر إستانبول قد قال في البيان الختامي إن النظام في سوريا فاقدٌ للشرعية، وحمَّل الرئيس بشار الأسد مسئولية ما سمَّاه الجرائم والفساد في سوريا، كما طالب البيان الجيش السوري بممارسة دوره الطبيعي في حماية الشعب والوطن.

 

في هذه الأثناء, اعتبر وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه أن الرئيس السوري "بلغ نقطة اللا عودة".

 

وقال جوبيه إن الأسد "ذهب بعيدًا جدًّا في قمعه للحركة الاحتجاجية المطالبة برحيله"، ورأى في تصريحٍ لإذاعة "آر تي أل" الفرنسية أن الوضع الراهن بسوريا "يُعرِّض أمن المنطقة للخطر", مشيرًا إلى أن وجود أكثر من عشرة آلاف لاجئ سوري في تركيا وتداعياته يمكن أن تكون بالغة الخطورة ومقلقة للغاية".

 

وأعرب الوزير الفرنسي عن أسفه لرفض روسيا والصين صدور أي قرارٍ عن مجلس الأمن الدولي يُدين القمع الجاري في سوريا.

 

ميدانيًّا، دخل الجيش السوري الأحد بلدة القصير القريبة من لبنان؛ وذلك بعد قتل قوات الأمن خمسة متظاهرين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل