المحتوى الرئيسى

معارك على حدود باكستان وأفغانستان تلقي بظلال على محادثات مع أمريكا

06/27 11:05

اسلام اباد (رويترز) - تلقي معارك حدودية بين باكستان وأفغانستان بظلالها على محادثات تجريها الدولتان مع الولايات المتحدة يوم الثلاثاء لوضع خطط لاجراء مفاوضات مع طالبان.

واتهم الرئيس الافغاني حامد كرزاي باكستان باطلاق 470 صاروخا على شرق أفغانستان على مدى الاسابيع الثلاثة الماضية في تصعيد للمعارك في المنطقة الحدودية الخطرة.

وتلقي باكستان اللوم على أفغانستان وتتهمها بايواء متشددين على الجانب الافغاني من الحدود خاصة في اقليم كونار الشرقي مما يعرض قواتها لهجمات مضادة حين تلاحق المتشددين في مناطق قبائل البشتون.

وقال وحيد مجدا المحلل السياسي في المركز الافغاني الاستشاري التحليلي في العاصمة الافغانية كابول "أعتقد اهم شيء في جدول الاعمال هذه المرة هو الموقف على الحدود."

وتجري غدا محادثات بين المبعوث الامريكي مارك جروسمان ووزيري خارجية كل من باكستان وأفغانستان وستكون الاولى منذ ان اعلن الرئيس الامريكي باراك أوباما الاسبوع الماضي خطة لسحب القوات الامريكية من أفغانستان بشكل أسرع مما كان متوقعا على ان يصاحب ذلك اجراء محادثات مع طالبان.

ولطالما طلبت باكستان من الولايات المتحدة اجراء محادثات مع طالبان للتوصل الى تسوية سياسية للصراع الافغاني والذي تقول انه يذكي التمرد الاسلامي داخل أراضيها.

واقتربت الولايات المتحدة من وجهة النظر هذه وبدأت محادثات تمهيدية مع طالبان.

كما خففت من موقفها قائلة ان مطالبها الخاصة بأن ينبذ المتشددون العنف ويقطعون صلاتهم بتنظيم القاعدة ويحترمون الدستور الافغاني هي كلها نتائج ستتمخض عنها المفاوضات وليست شروطا.

كما يضغط الرئيس الافغاني من أجل التوصل الى مصالحة مع طالبان ولاول مرة خلال عشر سنوات تتبنى باكستان وأفغانستان والولايات المتحدة سياسة السعي الى تسوية سياسية.

  يتبع

عاجل