المحتوى الرئيسى

> سأخير الأقباط في دفع الجزية.. وفرص نجاحي غير مشكوك فيها

06/27 21:06

اعتبر الشيخ حازم أبو إسماعيل المرشح المحتمل في انتخابات الرئاسة المصرية أن وضع المسيحيين في البلاد أفضل بكثير من وضع المسلمين في الولايات المتحدة، وقال: إن كل ما يقترحه المسيحيون بشأن المادة الثانية من الدستور أقل بكثير مما تمنحه لهم الشريعة الإسلامية.

ورفض أبوإسماعيل الذي يحتل المركز الرابع في استفتاء يجريه المجلس العسكري بمصر علي صفحته علي موقع «فيس بوك» حول مرشحي الرئاسة، إقامة الدولة الدينية وتطبيق الحدود بشكل فوري دون أن تستكمل شروطها.

وفي حوار مع صحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية نشرته أمس الاثنين قال أبوإسماعيل الذي يعد أحد قيادات جماعة الإخوان المسلمين: إن مرشحي الرئاسة الذين يعتبرون منصب الرئيس دينياً وليس سياسياً يجهلون الفكر الإسلامي الشرعي.

وعما إذا كان سيقوم بإعادة هيكلة القانون المصري بما يتوافق مع الشريعة، أجاب: القانون المصري تمت مراجعته بالكامل مع هيئات رسمية في أوائل الثمانينيات، وتم إقرار مسودة للقانون المصري بعد تنقيته مما يخالف الشريعة وذلك وفق طرق دستورية وقانونية معتمدة، ونحن من الأصل لسنا بعيدين عن تطبيق الشريعة، والمسألة مسألة ثقافية بالأساس، فنحن نتحدث عن مبادئ الشريعة وهي المرجعية الأساسية للقوانين والتشريعات، والشريعة في هذا الشأن عبارة عن اتجاهات وآراء كثيرة جداً .

وأكد أن التعامل مع المسيحيين سيكون مثلما تتعامل الولايات المتحدة وفرنسا مع أقلياتها. وأوضح: أن الجزية هي علامة عدل، وهي ثمن عصمة دم المسيحي وعنقه من الاشتراك في الحروب بجيش المسلمين حتي لا يظن البعض أن الإسلام يورط غير المسلمين في حروب يدفعون فيها حياتهم من أجل الأهواء الإسلامية، وإذا اختاروا عدم دفعها والدخول في الجيش فهم قطعاً أحرار فالإسلام لا يجبر أحد علي شيء.

وقال: أنا ليبرالي جداً، وعندي رغبة في التفتح والانطلاق وعدم التقيد، وأميل للحيوية الفكرية.. ورأي أن فرصه في الفوز بالرئاسة غير مشكوك فيها إذا كانت الانتخابات نزيهة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل