المحتوى الرئيسى

إثيوبيا تفتتح سد «الألفية» بعد 6 أشهر.. وتؤكد: لن يضر بدولتي المصب

06/27 10:57

قال المهندس سيمنيو بيكيلي مدير مشروع سد الألفية «سد النهضة» لتوليد الطاقة الكهرومائية والجاري بناؤه على النيل الأزرق في إثيوبيا إن بلاده تبذل جهودا كبيرة لاكمال بناء مشروع سد الألفية والذي يعد الأكبر من نوعه في أفريقيا قبل موعده المحدد، مشيرا إلى أن هذا المشروع سيجري تشغيله جزئيا بعد ستة أشهر، وقال إن هناك خطة لتوليد طاقة قدرها 700 ميجاوات من وحدتين بالمشروع البالغ إجمالي عدد وحداته 15 وحدة خلال ستة أشهر على أن يكتمل تشغليه بالكامل تدريجيا.

وقال المسؤول الإثيوبي - في تصريحات للصحفيين في موقع سد الألفية بمنطقة «جوبا» بولاية بني شنقول الإثيوبية - إنه أي «السد» سيكون لديه القدرة على تولي 5250 ميجاوات من الكهرباء عند اكتمال بناؤه وسيحجز خلفه 63 مليار متر مكعب من المياه، موضحا أن إجمالي إنتاج الكهرباء حاليا في البلاد تبلغ الفي ميجاوات، وأن هذا السد سوف يسهم بشكل كبير في مواجهة العجز في احتياجات البلاد من الطاقة وتصدير الفائض إلى الدول المجاورة.

جاء ذلك خلال أول زيارة تنظمها الحكومة الاثيوبية للمراسلين الأجانب إلى موقع السد على بعد نحو 20 كيلومترا من حدود السودان وعلى بعد 207 كيلومترات من مدينة أسوسا عاصمة ولاية بني شنقول وفقا لبيانات المسؤولين في موقع السد.

ويشاهد في موقع إنشاءات السد - والذي أطلقت عليه الحكومة الاثيوبية في البداية سد «الالفية» ثم غيرت اسمه إلى سد «النهضة» - عمليات لتجهيز بحيرة ضخمة خلف السد، محاطة بمجموعة تلال صخرية عالية، ويشاهد أيضا على الضفة اليمنى للنهر (عند النظرباتجاه السودان) عملية إنشاءات ضخمة لإحدى وحدات السد تنفذها جرافات عملاقة حيث تقوم بالحفر وقطع الصخور الأرضية وتحميلها على شاحنات تحمل شعار شركة «ساليني» الإيطالية التي تنفذ العمليات المدنية بالسد، وعلى الجانب الأيسر للنهر يجري أيضا إنشاء «قناة مؤقتة» لتحويل مجرى مياه النهر إلى دولتي المصب خلال عملية بناء السد.

وتوجد كذلك عمليات لتمهيد عدد من الطرق الجانبية على ضفتي النهر حول منطقة إقامة السد والتي تشهد وجود حراسة أمنية مكثفة، ويلاحظ أيضا وجود عمليات أمام السد (باتجاه دول المصب) لانشاء جسر اسمنتي يربط بين ضفتي النهر والذي بني منه ثلاثة أعمدة ضخمة أحدهم في منتصف النهر الذي تتدفق مياهه بلونها الأحمر الداكن وبوتيرة سريعة، وتوجد كذلك على الضفة اليمنى للنهر بالمنطقة مساكن مؤقتة لايواء العاملين المؤقتين بالمشروع والذين يقدر عددهم بنحو 7 ألاف عامل محلي ومساكن للعاملين بشركة ساليني ومطعم «إيطالي»، وإنشاءات سكنية أخرى وصفت بأنها ستكون مباني إدارية وسكنية دائمة لخدمة العاملين بمحطة الطاقة وصيانة المشروع.

وأضاف المسؤول الإثيوبي إن بلاده لديها دراسات بالفعل لبناء أربعة سدود أخرى على نهر النيل، داخل إثيوبيا وهي سدود «كارادوبي» و «منديا» و «مافيل» و«بارشلو» وأن إجمالي انتاج الطاقة لهذه السدود يمكن أن تصل الى 15 ألف ميجاوات وأنها كافية لسد احتياجات البلاد من الطاقة وتصدير الفائض إلى دول الجوار.

وأكد أن هذه السدود هي لغرض توليد الطاقة فقط وأن المياه تعود إلى مسارها الى دولتي المصب (السودان ومصر) بعد توليد الكهرباء، وأنه لا يجري استهلاك هذه المياه أو استخدامها في الري، مؤكدا أنه سيفيد دولتي المصب من خلال منع الفيضانات وإتاحة المياه على مدار العام لاستخدامه في الري في دول المصب والحد من تراكم الطمي على سدودها وتحسن الملاحة في النهر، نافيا على الإطلاق أنها ستؤكد إلى تراجع تدفق المياه إلى دولتي المصب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل