المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار: مجلس الأمن يوافق على إرسال قوات حفظ سلام إلى أبيي

06/27 23:08

قوات اممية في السودان

قوات الأمم المتحدة ستقوم بتسهيل وصول المساعدات

صوت مجلس الأمن الدولي لصالح نشر قوات حفظ سلام دولية في السودان تضم4200 جندي اثيوبي. وسيتم نشر هؤلاء الجنود في منطقة ابيي المتنازع عليها على الحدود بين شمال السودان وجنوبه.

وستكون مهمة هذه القوة في اطار عملية حفظ السلام, مراقبة انسحاب قوات الشمال من ابيي والتحقق منه, وكذلك مراقبة احترام حقوق الانسان في هذه المنطقة الواقعة على الحدود بين الشمال والجنوب السوداني. كما انها ستقوم بتسهيل توزيع المساعدات الانسانية.

وكانت قوات الشمال قد اجتاحت منطقة أبيي في 21 مايو/آيار الماضي ما اسفر عن نزوح اكثر من 100 الف شخص باتجاه الجنوب بحسب تقديرات الأمم المتحدة.

وفي 20 يونيو/حزيران الجاري أبرمت الحكومة السودانية وحكومة جنوب السودان اتفاقا ينص على جعل هذه المنطقة منزوعة السلاح. ويطالب شمال السودان وكذلك الجنوب

بالسيطرة على ابيي.

وأعرب مجلس الامن الدولي عن "قلقه الشديد ازاء الوضع الراهن في منطقة ابيي وازاء كل اعمال العنف التي ترتكب بحق المدنيين في انتهاك للقانون الانساني الدولي والقانون المتعلق بحقوق الانسان, بما في ذلك عمليات القتل وتهجير عدد كبير من المدنيين".

ويعتبر الوضع النهائي لأبيي الغنية بالنفط أحد المواضيع الخلافية التي تتطلب حلا قبل ان يعلن الجنوب رسميا استقلاله في 9 يوليو/تموز المقبل.

وصرح السفير السوداني في الامم المتحدة دفع الله الحاج علي عثمان ان قوات الخرطوم ستنسحب فور انتشار القوات الاثيوبية.

ووصف السفير الفرنسي في الامم المتحدة جيرار ارو من جهته مهمة القوات الأممية بالقوية" مؤكدا انه سيسمح باجراء تحقيقات حول انتهاكات حقوق الانسان.

وقالت السفيرة الأمريكية في الامم المتحدة سوزان رايس "قبل بضعة ايام من موعد استقلال جنوب السودان, من الضروري ان يتحمل قادة السودان وجنوب السودان مسؤولياتهم", مضيفة "على حكومة السودان ان تتجنب اي تصعيد جديد للازمة وان توقف فورا تحركاتها العسكرية".

من جهتها دعت مساعدة المفوض الاعلى لحقوق الانسان في الامم

المتحدة كيونغ واه كانغ عقب زيارة للسودان استمرت اسبوعا الى اجراء تحقيق باسرع وقت ممكن حول حقوق الانسان في ابيي وجنوب كردفان.

وينص قرار مجلس الأمن على أن تحمي "قوة الامم المتحدة الأمنية المؤقتة" لأبيي المدنيين مع حماية منطقة ابيي من اي تسلل لعناصر غير مسموح بها.

كردفان

من جهة اخرى قال عمال إغاثة في السودان إن الجيش السوداني شن مزيدا من الهجمات في ولاية جنوب كردفان.

التصعيد العسكري إدى لتشريد الكثير من سكان ولاية جنوب كردفان

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل