المحتوى الرئيسى

تصاعد التعنت الصهيوني ضد الأسرى الفلسطينيين

06/27 08:52

الأراضي المحتلة- خاص:

تصاعد العنت الصهيوني ضد الأسرى الفلسطينيين؛ حيث نقلت إدارة مصلحة السجون الصهيونية الأسير الصحفي والقيادي في الحركة الأسيرة وليد خالد من سجن مجدو إلى سجن نفحة الصحراوي.

 

وقال أحمد البيتاوي الباحث في التضامن الدولي إنه من غير المعروف حتى الآن فيما إذا كان خالد قد نُقل إلى قسم العزل الانفرادي في نفحة أم أنه لا يزال في السجن مع بقية الأسرى، وهي المعلومة التي لم تُفصح عنها إدارة نفحة، ولم يتم نفيها أو تأكيدها.

 

وذكر أن قوات الاحتلال كانت قد اعتقلت خالد بتاريخ 8/5/2011م من منزله في قرية إسكاكا قضاء سلفيت، وأحالته إلى الاعتقال الإداري لمدة (6 شهور).

 

وكان خالد قد أُفرج عنه بتاريخ 26/1/2011م بعد اعتقال استمر 36 شهرًا قضى غالبيتها في الاعتقال الإداري والعزل الانفرادي، وهو المشهد الذي يتكرر معه اليوم مرةً ثانية.

 

ويعتبر خالد من قادة الحركة الأسيرة داخل السجون الصهيونية، وله العديد من المؤلفات الأدبية والدينية أثناء فترات اعتقاله المتلاحقة، والتي تجاوزت في مجملها 15 عامًا.

 

ولفت البيتاوي إلى أن الاحتلال قد صعَّد في الآونة الأخيرة من حملة تنقلاته لقادة الحركة الأسيرة، وعزلت عددًا آخر في الزنازين الانفرادية كالأسيرين وليد عقل والقيادي يحيى السنوار الذين نُقلا إلى عزل أيلون، في حين نُقل القيادي باجس نخلة من سجن النقب إلى سجن نفحة، والقيادي حسام بدران من مجدو إلى سجن جلبوع، هذا بالإضافة إلى نقل القيادي رزق الرجوب من مستشفى الرملة إلى سجن أوهلي كدار.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل