المحتوى الرئيسى

رسالة من سينمائى متشائم

06/27 08:16

وصلتنى الرسالة التالية من فايز غالى، وهو مثقف من المصريين المسيحيين، درس الفلسفة الإسلامية، ومن أهم كتاب السيناريو فى تاريخ السينما المصرية، وكان فيلمه «العوامة 70» إخراج خيرى بشارة البداية الحقيقية لحركة «الواقعية الجديدة» فى ثمانينيات القرن الميلادى الماضى، وفيما يلى نص الرسالة:

«تدهورت حركة النقد السينمائى، فتدهورت السينما المصرية إلى درجة غير مسبوقة، عملاً بقاعدة أن حركة نقدية سينمائية حقيقية هى الأساس فى أى سينما نهضت من قبل فى بلدان كثيرة، وفى تقديرى فإن هذه القاعدة ستظل حجر الزاوية عند الحديث عن السينما، حيث إن ما جرى للسينما المصرية من تدهور مع منتصف التسعينيات ارتبط جذرياً بتدهور حركة النقد السينمائى وتشتتها وضياعها،

وحيث أصبح كل ناقد سينمائى بعد اكتشافه أنه أضاع عمره فى الحفاظ على مبادئه ومحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه من أجل تحسين أوضاع هذه السينما، فى الوقت الذى أفرزت فيه صحافة الدولة والصحف الصفراء وبرامج الفضائيات التى نزلت علينا كالمطر عشرات ممن نصبوا أنفسهم نقاداً سينمائيين، يحسبون رأسا برأس مع أساتذتهم مدافعين عن كل ما هو تافه ومبتذل، وكانت النتيجة أن أصبح هؤلاء النقاد الكبار الذين قادوا حركة النقد السينمائى وجمعيات ونوادى السينما منذ مطلع الستينيات متهمين بالتقعر أمام لغة السوق،

وأصبح عليهم قضاء الشهور بحثاً عن فيلم يستحق مداد قلمهم أمام طوفان من الذين بلا موهبة ويحصلون على الآلاف كل شهر فى إعداد البرامج أو تقديمها، إنها يا صديقى مهزلة سيكتب عنها التاريخ حينما تخرج حركات نقدية حقيقية كتلك التى خرجت منها وغيرك، وقد لا تخرج، لكن المهم هو كيف تتم محاولة إيقاظ الوعى أو على الأقل تسجيل كلمتنا للتاريخ، لأننى أعتقد فى استحالة فعل أى شىء الآن.

ومن هنا، فإن ما حدث فى مهرجان كان أمر أكثر من طبيعى، بمعنى كيف تتصور فى بلد عقله الجمعى، أى شعبه وقياداته سواء قبل 25 يناير أو بعده، لا يرى فى السينما سوى وسيلة تسلية، يدرك أن ما جرى فى أعظم مهرجانات العالم تكريم غير مسبوق لبلد، تماما كما لو قامت (نوبل) هذا العام وكرمت مصر ومنحتها جائزتها؟!

المؤكد أن هذا العقل الجمعى سيطير فرحاً بل سيرقص لأن حدوده الثقافية لن تستطيع أن تساوى بين كان ونوبل، ليس هذا على مستوى رجل الشارع فحسب، بل أساتذة وأدباء وفنانون ونقاد كبار من المفترض فيهم إدراك أن تكريم مهرجان كان السينمائى لا يقل عن جائزة نوبل، ومهما كتبت موضحا هذه الحقيقة، فلن تجد صدى. وبما أننى من المتشائمين فالمستقبل لهذه السينما المصرية سيدخل زمناً مظلماً لو نجح الإخوان المسلمون والسلفيون فى إقامة دولتهم».

samirmfarid@hotmail.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل