المحتوى الرئيسى

الجنائية الدولية تبحث توقيف القذافي.. والثوار يتقدمون صوب طرابلس

06/27 12:35

لاهاي, طرابلس:- تتجه الأنظار اليوم الاثنين إلى لاهاي في انتظار قرار المحكمة الجنائية الدولية إصدار مذكرة توقيف بحق القذافي وابنه وصهره. في حين تؤكد الأنباء أن الثوار يتقدمون إلى نحو 80 كيلومترا من العاصمة الليبية ويقاتلون كتائب القذافي للسيطرة على بلدة بئر الغنم.

وفي هولندا، تقرر المحكمة الجنائية الدولية اليوم إذا كانت ستصدر مذكرة توقيف بحق القذافي بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في ليبيا منذ منتصف فبراير. وسيصدر القضاة قرارهم خلال جلسة استماع علنية في لاهاي. ومن المقرر أن تستمر زهاء ساعة.

وكان مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو-اوكامبو طلب في 16 مايو من المحكمة إصدار مذكرات توقيف بحق القذافي ونجله سيف الإسلام ورئيس الاستخبارات الليبية عبدالله السنوسي.

ويتهم المدعي العام هؤلاء الثلاثة بارتكاب عمليات قتل واضطهاد ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية ارتكبتها قوات الأمن الليبية بحق المدنيين منذ 5 فبراير، خصوصا في طرابلس وبنغازي ومصراتة.

وقد أسفرت الانتفاضة على النظام في ليبيا عن سقوط آلاف القتلى بحسب المدعي العام، وأجبرت نحو 650 ألف ليبي على الفرار إلى خارج البلاد و243 ألفا آخرين على النزوح إلى مناطق أخرى في الداخل، بحسب الأمم المتحدة.

ويعتبر مورينو-اوكامبو سيف الإسلام القذافي "رئيس الوزراء بحكم الأمر الواقع" ويحمله خصوصا مسئولية تجنيد المرتزقة الذين ساهموا في قمع الانتفاضة التي اندلعت ضد نظام والده.أما عبدالله السنوسي "الذراع اليمنى" للقذافي وصهره، فيتهمه المدعي العام بتنظيم هجمات استهدفت متظاهرين.

وفي ساعة متأخرة من مساء أمس، قالت الحكومة الليبية إن القذافي هو الخيار التاريخي للشعب الليبي ولا يمكن تنحيته متراجعة عن تصريحات صدرت في وقت سابق عرضت إجراء انتخابات بشأن دوره في المستقبل.

وقال موسى إبراهيم المتحدث باسم الحكومة الليبية في بيان إن القذافي هو الرمز التاريخي لليبيا وهو فوق كل الأعمال السياسية وفوق كل الألعاب السياسية والتكتيكية.

وأضاف أن القذافي في هذه المرحلة الحالية وفي المستقبل هو الخيار التاريخي الذي لا يمكن استبعاده.

وقال البيان إنه بالنسبة لليبيا حاليا وفي المستقبل الأمر يعود للشعب وللقيادة لتقرير ذلك ولا يعود الأمر للجماعات المسلحة ولا لحلف شمال الاطلسي كي يقرروا ذلك.

في سياق متصل، قال جمعة إبراهيم وهو متحدث باسم المعارضة الليبية يوم الاثنين إن مقاتلي المعارضين جنوبي طرابلس تقدموا إلى نحو 80 كيلومترا من العاصمة الليبية ويقاتلون قوات القذافي للسيطرة على بلدة بئر الغنم.

وتابع في بلدة الزنتان القريبة عبر الهاتف "نحن على المشارف الجنوبية والغربية لبئر الغنم".

واستطرد "دارت معارك هناك معظم يوم أمس. استشهد بعض مقاتلينا وتكبدت قوات القذافي أيضا خسائر في الأرواح واستولينا على معدات وعربات. الهدوء يسود المكان اليوم والمعارضون ما زالوا في مواقعهم".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل