المحتوى الرئيسى

مهزلة في جلسة محاكمة العادلي ورفاقه

06/27 03:26

 والمتهم فيها اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية الاسبق و‏6‏ من مساعديه وهم اللواء احمد محمد رمزي عبدالرشيد مساعد اول الوزير للامن المركزي واللواء عدلي مصطفي فايد مساعد الوزير للامن العام واللواء حسن عبدالرحمن مساعد الوزير لجهاز مباحث امن الدولة السابق واللواء اسماعيل محمد عبدالجواد الشاعر مساعد اول الوزير لامن القاهرة واللواء اسامة يوسف اسماعيل المراسي مدير امن الجيزة السابق واللواء عمر الفرماوي مدير امن اكتوبر ولاتهامهم بقتل واصابة المتظاهرين خلال الفترة من‏25‏ يناير حتي‏31‏ يناير‏2011‏ خلال المظاهرات‏.‏

قام اهالي الضحايا بالتجمهر أمام مقر المحكمة لحضور المحاكمة وهو ما دفع حرس المحكمة الي منعهم من الدخول لامتلاء القاعة عن أخرها وهو ما دفع الاهالي الي التعبير عن غضبهم برشق قوات الشرطة والجيش بالطوب والاحجار وأجبروها علي مغادرة أماكنها والانسحاب من مواقع تأمين المحكمة واصبحت قوات الجيش هي المسؤل الوحيد عن عملية التأمين‏.‏ لتسفر الاشتباكات عن اصابة‏5‏ من قوات الجيش باصابات مختلفة بأنحاء جسدهم نتيجة القاء الطوب وتحطيم زجاج‏10‏ سيارات ترحيلات والشرطة العسكرية القائمة علي تامين القاعة‏.‏

وقررت المحكمة تاجيل القضية لجلسة‏25‏ يوليو المقبل لحين الفصل في طلب الرد المقدم من محامي احد الضحايا والخاص برد هيئة المحكمة المحدد لنظره جلسة‏30‏ يونيو الجاري‏.‏

وشهدت الجلسة زحاما ومشادات واشتباكات بين الاهالي الذين حاولوا اقتحام قاعة المحكمة بالقوة تم وضع كردونات امنية حول مداخل المحكمة لمنع دخول الاهالي وقام أهالي الضحايا بتعليق لافتات وبوسترات داخل قاعة المحاكمة‏.‏

بدأت الجلسة في العاشرة والنصف صباحا ولم تستغرق أكثر من‏5‏ دقائق‏,‏ حيث اعتلت هيئة المحكمة برئاسة المستشار عادل عبدالسلام جمعة منصة الجلسة بتشكيلها الجديد بعد استبدال عضو اليمين المستشار محمد حماد بالمستشار أسامة الصعيدي‏.‏

وتم ايداع المتهمين قفص الاتهام وسط حراسة امنية مشددة بقيادة العميد دكتور فرحات السبكي قائد حرس المحكمة والمقدمين امجد عثمان وحسن زيور رئيسي مباحث القاهرة الجديدة والرائد محمد زرد من حرس المحكمة وعقب اعتلاء هيئة المحكمة صرخت والدة احد الضحايا وقالت‏'‏ العادلي فين القاتل الظالم‏'‏ وقام القاضي بالنداء علي المتهمين وبدأ بحبيب العادلي‏,‏ فرد مرتديا بدلته الزرقاء قائلا‏'‏ نعم يافندم‏',‏ فقال القاضي‏'‏ تعالي هنا‏',‏ وبعد الانتهاء من النداء عليهم سأل القاضي من في القاعة‏'‏ هل رأيتم المتهمين؟‏'‏ فأجاب الحضور بنعم‏,‏

ثم حدثت بعض المشادات وهدد رئيس المحكمة بإيداع كل من يخالف إجراءات تنظيم الجلسة قفص الاتهام‏,‏ ما عدا المحامين‏,‏ ثم تلا قرار التأجيل الذي نص علي‏'‏ قررت محكمة جنايات القاهرة التأجيل لجلسة‏25‏ يوليو المقبل للافادة عما تم في الطلب المقدم من المحامي والمحدد بجلسة‏30‏ يونيو الجاري أمام الدائرة‏52‏ مدني‏,‏ مع استمرار حبس المتهمين الخمسة الأول وعلي النيابة إحضارهم من محبسهم‏,‏ ونبه علي المتهمين السادس والسابع‏,‏ والحاضرين عن هيئة قضايا الدولة والمدعين بالحق المدني والدفاع‏'.‏

وفور علم الأهالي بقرار التأجيل قاموا بالتظاهر وهددوا بالإعتصام في ميدان التحرير‏,‏ ورددوا شعارات منها‏'‏ يا الله يا الله العادلي عدو الله‏,‏ يالله يا الله خلصنا من الطغاة‏,‏ عايزين حكومة حرة العيشة بقت مره‏'.‏

‏**‏

‏..‏ ومفاجآت في محاكمة مدير أمن البحيرة السابق

قررت محكمة جنايات دمنهور تأجيل نظر القضية المتهم فيها مدير أمن البحيرة السابق ووكيل إدارة التدريب بالأمن المركزي السابق و‏7‏ آخرين المتهمين بقتل‏30‏ من المتظاهرين وإصابة‏427‏ آخرين إلي جلسة‏28‏ سبتمبر المقبل لإدخال‏15‏ ضابطا وشرطيا من بينهم اللواء طارق هيكل رئيس جهاز مباحث أمن الدولة بالبحيرة سابقا إلي القضية كمتهمين جدد‏,‏ علي أن يتم الانتهاء من التحقيقات التي تجريها النيابة العامة قبل انعقاد الجلسة‏.‏

كما قررت المحكمة ـ خلال جلستها برئاسة المستشار السيد محمد أبو سلام وعضوية المستشارين محمد عبدالسميع وعلاء مصطفي وأمانة سر ممدوح رأفت استعجال ورود تقارير الصفة التشريحية الخاصة بالمجني عليهم‏,‏ وسرعة تنفيذ قرارات المحكمة الصادرة في جلسة‏24‏ مايو‏,‏ التي لم تنفذ والخاصة بضبط باقي المتهمين السبعة من الثالث حتي الأخير‏.‏

وتكليف النيابة العامة بالاستعلام علي وجه رسمي عن طبيعة تسليح قوات الأمن المركزي وفرق الأمن التي كان منوط بها العمل داخل محافظة البحيرة خلال يومي‏28‏ و‏29‏ يناير‏,‏ وإرفاق دفتر أحوال الهيئة العامة للدفاع المدني ودفتر الحوادث الخاصة بالهيئة نفسها عن يوم‏28‏ يناير‏.‏

كما قررت المحكمة إعادة المحاضر التي أرفقت عن الجناية نفسها والواردة للمحكمة بعد صدور أمر الإحالة إلي النيابة العامة لإعداد تقرير الاتهام وأدلة الإثبات وإخلاء سبيل المتهم سامي شعبان عبدالقادر سائق سيارة المطافي التي دهست الشهيد إيهاب زغلول الجراوني والتنبيه المشدد عليه بالمثول في الجلسة المقبلة‏.‏

كانت وقائع الجلسة قد بدأت بحضور المتهمين اللواء مجدي أبو قمر مدير أمن البحيرة السابق والعميد محمود بركات وكيل التدريب بالإدارة العامة للأمن المركزي وسائق سيارة المطافي سامي شعبان عبدالقادر الذي قام بتسليم نفسه للشرطة حيث تم إيداعهم قفص الاتهام فيما لم يتم إلقاء القبض علي‏6‏ متهمين آخرين‏.‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل