المحتوى الرئيسى

تحقيق- المعارضة في طرابلس تنتظر اللحظة المناسبة

06/27 12:52

ملحوظة للمشتركين

فيما يلي تحقيق من طرابلس بعنوان "المعارضة في طرابلس تنتظر اللحظة المناسبة" ويعتمد التحقيق على مقابلات أجراها مراسلون لرويترز في العاصمة الليبية مع معارضين للزعيم الليبي معمر القذافي.

وتسيطر الحكومة الليبية بشكل كبير على تحركات المراسلين الأجانب في المدينة مما يجعل من الصعب التغطية بشكل مستقل.

ويمثل النشطاء تيارا معارضا لا يستهان به في طرابلس رغم أن تقييم قوة هذه المجموعات أو الصلة بينها وبين حركة المعارضة الرسمية في بنغازي ليس أمرا سهلا. وحجبت رويترز هوية من جرى اجراء مقابلات معهم

لحمايتهم من أي اجراءات انتقامية محتملة.

طرابلس (رويترز) - الجهاز الامني المرهوب الجانب التابع للزعيم الليبي معمر القذافي بدأ يضعف في طرابلس فيما يبدو لكنه ما زال قويا بما يكفي بحيث لا يمكن المخاطرة بالمشاركة في انتفاضة ما.. هذا هو رأي الليبيين الذين يقولون انهم جزء من شبكة معارضة سرية متنامية في العاصمة.

قال عدد محدود من النشطاء تحدثوا الى مراسلي رويترز بشرط عدم نشر اسمائهم أو مكان الاجتماع ان القذافي ما زال يسيطر على المدينة من خلال الوشاة والاعتقالات الجماعية والقتل.

وقال أحد النشطاء يستخدم اسم نيز وهو ليس اسمه الحقيقي "ليس هناك حدث واحد سيؤدي الى اسقاط النظام هنا في طرابلس."

ومضى يقول "وسيستغرق ذلك وقتا" مضيفا أن المزيد من عمليات القصف التي يشنها حلف شمال الاطلسي ومحاولة مقاتلي المعارضة الليبية دخول العاصمة وتنسيق أفضل للمعارضة داخل العاصمة ربما يكون لازما.

لكن النشط وغيره تحدثوا أيضا عن نظام قمع بدأت تظهر به علامات الانهاك مع نقص أماكن احتجاز المعتقلين ووجود محققين لا يعلمون أي الاسئلة التي سيطرحونها عليهم والمعتقلين الذين يفرج عنهم بعشوائية فيما يبدو.

  يتبع

عاجل