المحتوى الرئيسى

السعودية تبدأ محاكمة 85 من "القاعدة" متهمين بتنفيذ اعتداءات الرياض 2003

06/27 12:46

الرياض- واس

بدأت المحكمة الجزائية السعودية، المتخصصة النظر في الدعوى المرفوعة على 85 متهما بانتهاج المنهج التكفيري، المخالف للكتاب والسنة وإجماع سلف الأمة، والانضمام لتنظيم القاعدة، والعمل ضمن إحدى الخلايا التابعة لتنظيم بزعامة تركي الدندني الذي قتل في وقت سابق.

وتضمنت التهم الموجهة لمجموعة الـ85 حيازة المواد التفجيرية وكافة متطلباتها وتهريبها إلى داخل البلاد، وحيازة الأسلحة الحربية والقنابل اليدوية والصواريخ والمواد السامة، وذلك لتنفيذ مخططات تنظيم "القاعدة" بقتل المواطنين ورجال الأمن، والقيام بتفجير المباني الحكومية والمجمعات السكنية والممتلكات الخاصة وزعزعة الأمن وإخافة الآمنين والسطو المسلح على المواطنين والمقيمين وسلبهم مجاهرة ومكابرة تحت تهديد السلاح.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية، فقد نسبت الدعوى العامة إلى المتهمين تآمرهم في المقاومة المسلحة لرجال الأمن، وإصابة اثنين منهم بإطلاق النار عليهما، مما حال دون القبض على المخطط الرئيسي لجرائم الخلية وتمكينه من الهروب، بجريمة شارك فيها 10 متهمين.

كما تواجه المجموعة تهمة إنشاء وكر لتصنيع وتجهيز المتفجرات بحي العزيزية بالرياض، مما نشأ عنه حدوث انفجار فيه نتج عنه هلاك أحد عناصر الخلية وضبط عدد من القنابل اليدوية والأسلحة والبنادق والذخيرة. وإطلاق النار على رجال الأمن والمواطنين وسلب سيارة أحد المواطنين بقوة السلاح بحي المصيف بالرياض.

إلى جانب مقاومة رجال الأمن وتهديد أمن وسلامة المواطنين في حي اشبيليا بالرياض، بعد رصدهم ومطاردتهم، حيث قاموا بإطلاق النار على رجال الأمن وسلب عدد من سيارات المواطنين ولجؤوهم إلى وكر كان يخضع للمراقبة الأمنية.

كذلك تهم تنفيذ جريمة إرهابية بسيارات مفخخةعلى ثلاثة مجمعات سكنية بالرياض في أحياء غرناطة واشبيليا والجنادرية، مما نتج عنه وفاة وإصابة 239 شخصا بينهم أطفال ونساء ورجال، في عملية شارك فيها 13 من المتهمين.

كما يُتهمون بإخفاء وتهريب قائد الخلية تركي الدندني وأربعة من أعوانه من مدينة الرياض، قبل بدء تنفيذ جريمة الاعتداء على المجمعات السكنية إلى الأحساء ومنها إلى الجوف، حيث تمت مداهمة الوكر الذي كان يختفي به ما دفع به إلى الانتحار هو وثلاثة آخرين ممن كانوا معه.

كما أشارت الدعوى العامة إلى أن القبض على المتهمين أسهم في إحباط تنفيذ مخططات الخلية التي بدأ المتهمون في الشروع بتنفيذها وتشمل التخطيط والشروع لتفجير قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط وقد شارك في هذا المخطط 6 من المتهمين، والتخطيط والشروع لتفجير قاعدة الأمير سلطان الجوية بالخرج وقد شارك في هذا المخطط 8 من المتهمين، والتخطيط والشروع في تفجير مجمعات سكنية في المنطقة الشرقية، والتخطيط والشروع في تفجير شركة أرامكو السعودية وقد شارك في هذا المخطط 5 من المتهمين.

كذلك تطرقت الدعوى العامة إلى تحديد أدوار المتهمين في تنفيذ الأعمال الإرهابية وجمع المعلومات عن الأماكن والأشخاص والتجنيد، باستخدام المنشورات والكتب والوسائط الصوتية والمرئية التي تحرض على قتل المدنيين، وتشريع الأعمال الإجرامية بحجة الجهاد، وذلك تحت إشراف منظري القاعدة مستهدفة في تجنيدها بعض الموظفين لاستغلال مواقعهم في الحصول على المعلومات.

وأيضاً "تدريب المجندين في صفوف الخلية إضافة لتوفير وسائط مرئية تتضمن تدريبات قتالية سجلت في مواقع للقتال في أفغانستان. مع جمع التبرعات واستغلال القضايا العربية والإسلامية في استثارة عواطف المواطنين وجمع الكثير من الأموال وتحويلها لنشاطات القاعدة إضافة للاتجار غير المشروع بالأسلحة". وكذلك "تسهيل وتيسير تنقل عناصر الخلية المدرجة أسمائهم على قوائم المطلوبين امنيا وذلك بتزوير وثائق شخصية واستئجار شقق كأوكار للتنظيم وشراء سيارات وإيواء المطلوبين ومساعدتهم في التنقل تحت غطاء من السرية إضافة لاستخدام حساباتهم الشخصية في الحوالات والعمليات المالية".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل