المحتوى الرئيسى

شردي ينفي اتهامات لكح للبدوي.. ويؤكد: الوفد دعم الثورة

06/27 18:17

كتب- إمام أحمد:


نفى محمد مصطفى شردي، المتحدث الرسمي باسم الوفد ومساعد رئيس الحزب، تصريحات رجل الأعمال رامي لكح، التي قال فيها إن السيد البدوي، رئيس الوفد، طلب منهما - أي لكح وشردي- التوجه إلى مكتب وزير الإعلام السابق أنس الفقي، مساء يوم 25 يناير، بعد مشاركتهما في المظاهرات الشعبية.


 


وكان رامي لكح، المفصول من عضوية حزب الوفد بقرار جماعي صادر عن المكتب التنفيذي للحزب، قد صرح أثناء لقائه مع الإعلامي عمرو الليثي على فضائية التحرير، بأن البدوي كانت تربطه علاقة قوية مع الفقي، وأنه كان ضد الثورة وغير مؤمن بسقوط مبارك، الأمر الذي نفاه شردي، مؤكداً أن رئيس الوفد دعم الثورة منذ يومها الأول رغم ما تعرض له من ضغوطات وتهديدات.


 


وأضاف شردي: ''أرفض فكرة إقحام اسمى واسم أسرة شردي في أي خلاف دائر بين رامى لكح، وحزب الوفد ورئيسه الدكتور السيد البدوى الذى أكن له كل احترام وتقدير''، مؤكداً في الوقت ذاته على اعتزازه بزمالته مع لكح في العديد من الموقف.


 


وأوضح عضو الهيئة العليا لحزب الوفد أنه ورامي لكح تم استدعائهما بـ''الذوق''، حسبما قال، عن طريق مكتب وزير الإعلام مساء 25 يناير، متابعاً: ''قمنا بإخطار السيد البدوى أننا سنذهب حتى يكون على علم بأننا معاً وأين سنكون''، مشدداً على أن أجهزة النظام السابق مارست ضغوطات شديدة في محاولة لمنع وإرهاب الوفد عن المشاركة في المظاهرات.


 


وقال محمد شردي أنه تم احتجازه برفقة رامي لكح داخل مكتب وزير الإعلام لمدة ثلاث ساعات، مشيراً إلى أنه قال لـ الفقي: ''أعلم أنك تحتجزنا هنا حتى تهاجمون شبابنا في التحرير، ونحن لا نقبل ذلك''، مشيراً إلى أن الهجوم الأمني بدأ بعد منتصف الليل بدقائق، قائلاً: ''كنا نسمع ونحن محتجزين أصوات القنابل المسيلة للدموع، وطوال تلك الفترة عشنا ثلاث أو أربع ساعات هامة في تاريخ مصر؛ تابعنا فيها مدى سيطرة جهاز الأمن على الإعلام''.


 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل