المحتوى الرئيسى

مجــرد رأي

06/26 23:46

أحمد رجب

قلت لمحررة جريدة الأخبار سامية السعيد عندما سألتني عن فوز أحمد رجب بجائزة النيل للآداب إنني اعتبر ذلك فوزا لجيلي من الكتاب والصحفيين الذين بدأوا العمل في ظروف قاسية كان كل سطر يكتبونه يمر أولا علي الرقيب الذي تخصصه الدولة لكل صحيفة ليراقب كل سطر يسمح بنشره, وقلت لها إن أحمد رجب الذي تنطلق كلماته كطلقات الكلاشنكوف, ويعبر عن مقال في نص كلمة تصبح حديث الناس, استطاع أن يفعل ذلك رغم قيود الحرية والسقف الذي كانت ترتطم به رءوس من يحاول التفكير.

وقد يكون أحمد رجب أول كاتب ساخر علي قدر علمي يفوز بهذه الجائزة, إلا أن الذين صوتوا له أعطوه أصواتهم لحجم الأدب والفكر والثقافة الذي تعبر عنه كلماته الساخرة التي قد يتصور أي واحد أنه يكتب أحسن منها ثم يكتشف صعوبة الأدب الساخر المميز الذي اختاره أحمد رجب, فرغم سخريته اللاذعة إلا أنه لم يجرح أي شخص انتقده أو جرحه, ولذلك قامت علاقة محبة بينه وبين جميع الذين اطلق عليهم لسعاته, بل لعلي أقول إنني عرفت من كان يتمني أن يلسعه أحمد رجب ليصبح حديث الناس... وفي جميع كتاباته لم يحدث أن قال كلمة تحمل إسقاطا جنسيا أو تجرح عفاف الكلمة, فجميع عباراته مهذبة تقرأها البنت والولد من كل الأعمار والفئات... رغم أن هناك من يربط بين الضحك, وبين قلة الأدب والإسقاطات التي تثير حرج رب الأسرة المحافظ, ولذلك فمن يدخل عليه, وهو يكتب يدهش لحجم المعاناة والتكشيرة والجدية التي يكتب بها لإنتزاع كلمة لاذعة مهذبة بنت ناس.

وأحمد رجب مبدع وفنان فقد ابتكر عشرات الشخصيات التي استنطقها بكلمات وعبارات لا يمكن أن يقولها غيره, وقد قلت إنه يرسم هذه الشخصيات بقلمه, ويكتب تلك الشخصيات زميله مصطفي حسين بريشته, لكن أجمل ما لا يعرفه كثيرون عن أحمد رجب شعور الوفاء لأساتذته وانطوائه في هدوء رغم أنه في داخله يتمني لو استطاع إسعاد كل شخص, وهو يفعل ذلك عمليا بعدم العكننة علي المشاهدين بظهوره تليفزيونيا: أحمد رجب يستحق كل خير وتقدير واحترام.

salahmont@ahram.org.eg

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل