المحتوى الرئيسى

هموم ثقيلة..أفضفض بها..بقلم:الشيخ راشد بن عبد المعطي

06/26 23:06

بسم الله الرحمن الرحيم

هموم ثقيلة..أفضفض بها..

عسي الله تعالي أن يفرجها

عن مصر ونقول دائما وأبدا:

الحمد لله رب العالمين.................!!!!!

..............................

الحمد لله رب العالمين مالك الملك وملك يوم الدين..وأشهد أن لاإله إلا الله وحده لا شريك له..وأشهد أن محمدا عبد الله ورسوله..صلي اللهم عليه وعلي آله وأصحابه وكل من سار علي نهجه إلي يوم الدين...

ثم أما بعد..

فإن المرء ليحمد الله جل وعلا أن جعلنا مسلمين وجعلنا من أهل مصر..مصر التي جاء ذكرها في القرآن الكريم وأوصي النبي الكريم محمد صلي الله عليه وسلم ب"قبطها" خيرا وهم السكان الذين كانوا يسكنون مصر قبل دخول المسلمين إليها بقيادة الصحابي"عمروبن العاص" رضي الله عنه......!!!!!!

ودخل أغلب سكان مصر من الأقباط –باختيارهم لا كرها ولا هروبا من الجزية- في الإسلام كما يقول هؤلاء الجهلاء من الذين ذهبت عقولهم من كثرة ما يشربون- وأصبحت مصر دولة إسلامية شأنها في ذلك شأن العراق والشام ودول المغرب العربي..

وقد كان بهذه الأمصار(البلدان) التي دخلها المسلمون فاتحين سكانا أصليين ذابوا وسط المجتمع المسلم لكونهم أصبحوا الغالبية العظمي من سكان هذه الأمصار بعد دخول أهلها الإسلام كما حدث تماما مع الأقباط المصريين..كما كان حال الشمال الإفريقي وانتشار البربر فيه بغالبية كبيرة.. وهم سكانه الأصليون..ولا يستطيع أحد أن يقول اليوم أن البربر هم السكان الأصليون والمسلمون ضيوفا عليهم..كما قال بعض "المخرفين من النصارى في مصر وعلي رأسهم الأنبا"بيشوي" نائب البابا الأرثوذكسي"شنودة" وغيرهما كثير..ولكنهم كغثاء السيل يذهب جفاءً...............................................................!!!!!!!

ولو أن الأمر كما يقول"بيشوي" لقاله أيضا سكان الشام وسكان العراق وسكان تركيا وجنوب الجزيرة العربية..لكنه تحليل هزيل غبي أحمق.. لا أساس له في الواقع ولا حتى في الخيال.. اللهم إلا عند بعض هؤلاء الذين لا يعرفون حركة التاريخ ومرور الأزمان وتغير الظروف والأحوال..

ولم يكن"بيشوي"أو غيره من الأقباط ليجرؤ علي أن يقول مثل هذا القول السخيف المردود لولا أنه يعلم أن نظام الحكم في مصر وقتها لن يحاسبه أو يحاكمه علي هذا التجاوز في القول بعد مرور أكثر من ألف وأربعمائة عام علي غالبية السكان المسلمة في مصر حيث لا يزيد عدد الأقباط الأرثوذكس الذين يتكلم بيشوي باسمهم إذا كانوا قد فوضوه في ذلك-وهذا لم يحدث ولن يحدث- وكأنه يتكلم عن كل الطوائف المسيحية في مصر والتي تزيد علي العشرات غير الأرثوذكس..ولم يتكلم واحد منهم بمثل جرأة "بيشوي" بمساندة من"شنودة" ولربما كذلك بمساندة من أقباط المهجر-لا يزيدون عن ثلاثة ملايين في أحسن الأحوال..

ولو كان السادات حيا-رحمه الله- لما أمكن لمثل "بيشوي" أن يُخرِّف بمثل هذا التخريف..

ورحم الله" السادات"يوم أعلنها صريحة مدوية في مجلس الشعب بقولــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه الجريء الحق:

=أنا رئيس مسلم لدولة مسلمة..............!!!!!!!!!!!!!!

وأُذَكِّر "شنودة" بالذي حدث له عندما شم السادات رائحة خيانة منه وتفكيره في إقامة دولة مسيحية في صعيد مصر..أظنك يا"شنودة" لم ولن تنسي هذه الأيام الجميلة التي عشتها بعد قرار السادات- رحمه الله- بعزلك وتحديد إقامتك..........................!!!!!!!!!!!!!!

هل تتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــذكر ذلك أم

لا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

يامن طال لسانك في عهد المخلوع المنبوذ"حسني مبارك" وقلت"بالصوت الحياني" كما يقول المثل:

"أنا مستعد أخليها دم للرِّكب من أسوان إلي الإسكندرية"...............................!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

قلت ذلك علي أحد قنواتك الفضائية القبطية..ولم تجد من يوقفك عند حدك وحجمك كما فعل السادات رحمه الله معـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــك....!!! ياشنــــــــــــــــــــودة..................!!!!!!!!!!!!

ثم إن أغلب الأقباط في مصر كانوا خارج المساحة المسكونة-وقت دخول الإسلام إليها- لأن الرومان "الوثنيين" –وقتها- كانوا يضطهدون المسيحيين في مصر حتى ألجئوهم إلي الهروب إلي الجبال والصحاري..فلما فُتحت مصر-وكان ذلك في عهد الخليفة الراشد العادل عمر بن الخطاب رضي الله عنه-أمَّنهم القائد المسلم

"عمرو بن العاص" رضي الله عنه وأرجعهم إلي مساكنهم مرة أخري وعاشوا وسط الأغلبية المسلمة في أمن وأمان.. والذين لم يدخلوا في الإسلام أصبحوا قلة قليلة..فمن هم السكان الأصليون يا"بيشــــــــــــــــــــــــــــــــــــوي".....؟؟؟

"وألا أنت عامل زي اللي بيقول خدوهم بالصوت ليغلبوكم"يا بيشوي...أليس كذلك ؟؟؟... ولماذا خَفتَ صوتك الآن-أو اختفي- ولا نكاد نسمع منك شيئا إلا همسا..خوفا وجبنــــــــــ،ا

بعد أن ذهب من غير رجعة"الخائن الأكبر لمصر وللإسلام"؟؟؟؟؟؟

وحرص الحكام المسلمون علي حمايتهم –أي القلة من الأقباط- ومراعاة حقوقهم اتباعا لشرع الله جل وعلا ووصية رسول الله صلي الله عليه وسلم بهم لأنه صلي الله عليه وسلم بعثه الله رحمة للناس جميعا كما جاء في القرآن الكريم كلام رب العالمين الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه لأن هذا الفتح كما سبق القول كان قد تم بعد وفاة رسول الله صلي الله عليه وسلم..وكان هؤلاء النصارى"الأقباط" يدفعون"الجزية" لحكام الدولة الإسلامية في مصر في مقابل حمايتهم... ولم يكونوا يشاركون في الجيوش الإسلامية في بداية العهد الإسلامي الجديد..أما اليوم-وأقولها بكل وضوح علي الملأ أنه باشتراك النصارى في القوات المسلحة فقد سقطت "الجزية"عنهم وهي التي كانت تُدفع في مقابل حمايتهم وأمنهم...

وكان من بين هدايا" المقوقس" حاكم مصر الذي بعث له النبي صلي الله عليه وسلم برسالة وبرسول يدعوه إلي الإسلام كباقي الحكام والملوك والأمراء في زمان دعوة النبي صلي الله عليه وسلم الذين بعث لهم رسول الله صلي الله عليه وسلم رسائل يعرض عليهم فيها الدخول في الإسلام لأنه الدين الخاتم وهو صلي الله عليه وسلم خاتم الأنبياء والمرسلين..فلا نبي بعده ولا رسالة بعده كما يدعي بعض هؤلاء"المخرفين"في ادعاء النبوة والرسالة...ألا بئس ما يقولون..كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا...........................!!!!!!!

ونعود لمصر التي تحمَّل شعبها علي مدي عشرات السنين الذل والهوان والسرقة وكل الجرائم التي لا يفكر فيها غير المجرمين المحترفين..وللأسف الشديد من أبنائها: إبتداء من حكم العسكر الفاشي فيما سمي زورا وبهتانا بثورة "يوليو1952 " ..وكانت ثورة صبيانية قامت علي الجهالة والمحسوبية والعمالة..وأطيح بقائدها الرئيس البطل"محمد نجيب" من أجل أهداف شخصية تمثلت في استئثار عبد الناصر وعبد الحكيم عامر وشرذمة أخري معهما بالسلطة..وأطاحوا بمفجِّر الثورة الحقيقي"اللواء محمد نجيب"-رحمه الله تعالي- وتمت ترقيه"الرائد"عبد الحكيم عامر" مباشرة لرتبة"لواء"..وكانت مخالفة عسكرية أنكرها اللواء محمد نجيب مما دفعهم للتعجيل بالإطاحة به..ولم يكتفوا بذلك هؤلاء الذين سرقوا الثورة من مفجرها وراعيها الأول..بل

حددوا إقامته ليعيش هذا الرجل بقية حياته رهن الإقامة الجبرية..من أجل التحالف الثنائي بين عبد الناصر وعبد الحكيم..

وسارت الثورة من سيئ إلي أسوأ ..وأدخل عبد الناصر مصر في حروب وتحالفات دولية لم تعد علي مصر بأي شيء إلا بالدمار في كل شيء حتى الهواء أفسدوه:

فمن تأييد لثورة الجزائر.. للإتحاد مع سوريا.. لحرب اليمن-التي لم يكن لنا فيها ناقة ولا جمل إلا استعراضا لعضلات عبد الناصر لكي يقول الناس عنه أنه بطل القومية العربية- والتي كانت كالقشة التي قصمت ظهر البعير..للتهديدات الجوفاء لإسرائيل..من رميها ومن وراءها في البحر..وياليته صدقنا فيما قال..

ثم كانت "النكبة الكبري" بهزيمة يونيو عام67 والتي راح ضحيتها بسبب حمق عبد الناصر وجهالة وغباء عبد الحكيم عامر عشرات المئات من خيرة شباب مصر الذين رموا بهم في سيناء من غير دراسة ولا إعداد للمعركة التي أشعلوا نارها واكتوت بنارها مصر وشعب مصر.. وأهلكتهم النيران اليهودية سواء من طائراتها التي سيطرت علي سماء مصر بأكمله بعد الضربة الجوية الإستباقية الدقيقة التي وُجهت إلي مطاراتنا وطائراتنا-في لحظة سكر من عبد الحكيم عامر في سهرة صباحية حمراء مع "العاهرات والساقطات" وأصبحت مصر بلا حماية جوية فصالت وجالت طائرات العدو في طول البلاد وعرضها ووصلت القوات الإسرائيلية إلي الضفة الشرقية لقناة السويس وكان الجنود الإسرائيليون يستحمون في مياه القناة ويسبون المصريين بأقذر الشتائم.. بعدما كانت حدودنا يوم قامت الثورة "الأمريكية""-كما سماها الأستاذ "محمد جلال كشك" في كتاب له بهذا الاسم يستحق القراءة-..علي حدود غزة..

وعلي الجانب الإعلامي النفاقي كان هناك"الكلب المسعور" أحمد سعيد مدير محطة إذاعة "صوت العرب" ينبح كنباح "براقش" ويقول :

"أسقطنا عشر طائرات للعدو..أسقطنا مائة طائرة للإسرائيليين"...........!!!!

واليهود علي أبواب مصر ولو شاءوا لدخلوا القاهرة..لكن الله سلم بسبب "غُلب الناس" في مصر المنكوبة من عشرات السنين بأبنائها المنتسبين إليها إسماً ليس إلِّا....................................!!!!!!!!!!!!!!!!!

ثم عشنا في المسرحية التي كتب سيناريوهاتها الكاتب المنافق الكذاب "محمد حسنين هيكل" والذي كان سببا من أسباب هذه الهزيمة المرة.. بنفخه المستمر في عبد الناصر تارة.. وبنفاقه المخجل للسلطة في عهده تارة أخري..وكان من أقرب الناس وألصقهم بعبد الناصر..فيما عُرف وقتها بمسرحية"التنحي"..

وهي مسرحية مكذوبه من أَلِفِها إلي يائها كتبها هذا الكذاب الأشر "هيكل"؛ أُريد بها-من قِبَلِ من أخرجوها- حِفظَ بعض ما تبقي من ماء الوجه الذي جف بعد الهزيمة المرة والمخجلة من الناحية العسكرية وبعد جعجعة عبد الناصر ونظامه:سنـــــــــــــرمي بإسرائيـــل وَمَــــنْ وراءها في البـــــــــــــــــــحر..

وأغلق بغباء وعنجهية"صعيدية" مضايق تيران" التي اعتبرتها إسرائيل إعلانا للحرب عليها.. وبعدها بأيام قلائل تلقت مصر الهزيمة المنكرة"وليست نكسة كما سماها عبد الناصر ونظامه وروَّج لها الإعلام المنافق"اللي ماشي مع كل زفة يطبل وراءها"...الله يرحم "انس الفقي" وعصابته في الإعلام الساقط..وهو نفس الخط الانهزامي القذر كما كان في عهد عبد الناصر..................!!!!!

ثم تآمر عبد الحكيم عامر مع الجهنمي "صلاح نصر"مدير المخابرات العامة الذي أحدث في مصر من الجرائم بجهازه القذر مالا يتصوره عقل: من هَتْكٍ للأعراض.. إلي قتل الأبرياء أو إلقائهم في غياهب السجون المظلمة التي جعلوها عقابا لكل من خالفهم في الرأي وما أكثرهم في مصر عندما غاب ضمير الحاكم وسلم البلاد لشرذمة من الفاسقين من الرجال والنساء..................!!!!!!

وكان إعدام الشهيدين:"عبد القادر عودة وسيد قطب" من أسود وأحط ما صنع عهد عبد الناصر وزبانيته المجرمين..وقَتْلِ الملك فاروق" بالسم" في إيطاليا علي يد الجهنمي "صلاح نصر"-بل فساد وهزيمة- بعد أن قال له عبد الناصر:تصرف..والله الذي لا إله غيره ليسألن يوم القيامة عن كل قطرة دم أهرقت في عهد الظلم والظالمين..علي مدي التاريخ كله.............!!!!!!!!!

الذي لا يختلف كثيرا عما فعله جهاز أمن الدولة في العهد البائد: عهد حسني المخلوع..بقيادة الكلب المسعور"حبيب العادلي" وزبانيته......................................!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

وكانت قيادات مصر منذ عام:1952 إلي وفاة عبد الناصر في عام1971 من أسوأ القيادات التي عاشتها البلاد في ظل نظام فاشي طبَّقه"جلاوزة"عبد الناصر متمثلا في صلاح نصر وحسن عليش وصفوت الشريف وشمس بدران وعباس رضوان وعبد الحكيم عامر..ومعهم"المطبلاتي" وإن شئت فقل أيضا: "المزمراتي" الكاتب الهمام"محمد حسنين هيكل" أغرب من رأيتهم علي وجه الأرض في الكذب والنفاق والتلون والبحث عن المصلحة الشخصية فقط له..أما غير ذلك فلا تجده..والسبب وراء إفساد هذا الرجل أيضا هو عبد الناصر..ولذلك لم يُطِقْ العيش مع" السادات" الرجل الصادق مع الله ومع شعبه الذي حَزِنَّا عليه بسبب تلك المؤامرة الخسيسة القذرة التي تعرض لها من أقرب الناس إليه..فيما هو معروف بحادث المنصة..رحمه الله تعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالي

وفر هاربا إلي ليبيا-أي هيكل- لينضم" لأراجوزها" القذافي" في الحملة المسعورة ضد مصر..وكان كتاب هذا المنافق الكذاب"خريف الغضب" من أسوأ ما أفرزه عقل وفكر هذا الشيطان..محمد حسنين هيكل.......................................................!!!!!!!!!!!

وجاء السادات-رحمه الله- وجاء لمصر بالنصر العسكري الذي عز علي من قبله بمدد السماء-بعد أن أوقف بعضا من المعاصي والكبائر التي كانت تُرتكب في عصر عبد الناصر مِن قِبَل صلاح نصر وعصابته- بنصر أكتوبر/1973 بعدما أشرفت مصر علي الإفلاس في هذه الحرب التي أعادت لمصر شرفها ومجدها العسكري..ووقف "الملك فيصل" رحمه الله موقفا مشرفا في هذه الحرب..وتعرضت مصر للخيانة الأمريكية كعادة الأمريكان في كل أحوالهم وأرشدوا اليهود إلي" الثغرة" التي دخل منها الهالك "شارون" وكان موقف الفريق "الشاذلي"رئيس الأركان وقتها موقفا غير صحيح لتركه مصر في هذا الوقت العصيب والانضمام لمعسكر الرفض بقيادة الفتي"الخيبان" معمر القذافي"المحشور"في ليبيا الثورة والحرية كما الفأر في المصيدة..ونهايته قريبة إن شاء الله تـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــعالـــــــــــــي..

وكانت معاهدة"كامب ديفيد" التي وقَّعها السادات مع إسرائيل نتيجة لتخلي كل العرب تقريبا عن مصر..-وأصبح السادات بين خيارين أحلاهما مر: إما أن يوقع علي معاهدة اعتراف بإسرائيل وقضايا أخري أو يتحمل من الأمور التي لا تُحمد عقباها- بقيادة اليهودي الأمريكي "كيسنجر" وزير الخارجية الأمريكي الأسبق..

وكأنـــها كانت" تلكيكة" دخل بسببها كل الكارهين والمعارضين للسادات في جبهة واحدة سواء في الداخل أم في الخارج..ولم يكن مع السادات من الرجال من هو مخلص لمصر أو له أو حريص علي مصلحتها وكان من أخطرهم في النفاق والكذب وزير الداخلية "النبوي إسماعيل"الذي كان يعلم بما يدبره تنظيم الجهاد في مصر بقياد الأعمي الهالك"عمر عبد الرحمــــــــــــــــــــــــــن"الذي

أفتي بِحِل دمِ السادات..قاتله الله أني يؤفك هو وكل الذين تآمروا علي مصر في شخص السادات وابتلينا بعده بمن لايفهم ولا يعقل وكان كما سماه البعض ب"البقرة الضاحكــــــــــــــــــــــــــــــة"................!!!!!!!!!!!!!!

واكتملت خيوط المؤامرة علي السادات من كل الجهات: ..وهذه صورة جثة الرجل الذي قدم لوطنه الكثير..ولكنه ابتلي بالعديد من الخونة والجاحدين له..رحمة الله عليه..وانتقم من كل غادر وظالم افتري عليه...آمين يارب العالمين

من وزير داخليته الخائن..وحرسه الجمهوري الخائن..ونائبه غير المأسوف عليه حسني مبارك ووزير الحربية"عبد الحليم أبو غزالة" –الخائنين بالدليل الدامغ عليهما..ولا أستبعد-بل أجزم- بضلوع أمريكا والموساد في هذه المؤامرة الدنيئة..وعلامات اشتراك الموساد وcia في هذه المؤامرة التي يشرب حسني مبارك "عكارتها"الآن في محبسه بمستشفي شرم الشيخ بين المرض والرعب والخوف من الموت إعداما علي جرائمه.. والإهانة والذل اللذين لم يعهد هما من قبل... من سوء ما قدمت يداه من خضوع وخنوع لليهود- وخيانة لليد التي جاءت به إلي سدة الحكم وجاءت به للسلطة كنائب لرئيس الجمهورية ليستأسد في النهاية علي شعب مصر المظلوم من كل حكامه وزبانيتهم- والأمريكان..حتي لقد أهين المصريون في بلدهم مصر علي يد"المارينز"حراس السفارة الأمريكية..بالقاهرة..واسألوا"النت"عن الشاب المصري وأمه العجوز اللذين كان لهما أمرا في السفارة الأمريكية بالقاهرة ..واعتدي غليهما كلاب المار ينز في غياب الحاكم الذي يمنع مثل هذه التجاوزات ويحاسب عليها ويأخذ بحق أبناء شعبه..لكنه حسني مبارك الذي ضيع كرامة مصر والمصريين في كل مكان وزمان..

وعاشت مصر وما زالت أسود أيامها في عهد "حسني مبارك" والهانم سوزان" وولديها علاء وجمال وحبيب العدلي وأحمد عــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــز

وصفوت الشريف وغيرهم من" الصراصير المرحاضية" التي نهبت كل أموال الشعب المصري المسكين الذي لا يجد ثمن الدواء ولا يجد الدواء المجاني في المستشفيات..وسكن المقابر وشرب الماء المخلوط بمياه المجاري وانتشرت أمراض الكبد والكلي لأغلب أفراد الشعب المصري ووصلت نسبة الفقر فيه إلي حوال:50 في المائة من الشعب المصري البائس اليائس...

ألا لعنة الله علي الظالميـــــــــــــــــــــــــــن...!!

ولعل أروقة المحاكم والنيابات مليئة بملفات هذه الكلاب المسعورة التي أتت علي الأخضر واليابس في مصر..فقد سرقوا كل شيئ وباعوا كل شيئ ونهبوا واختلسوا كل شيئ..وأصبحت مصر قاعا صفصفا.. وإن شئت فقل أطلالا علي عروشها خاوية..وكأن هؤلاء الذين فاقوا شياطين الجن ليسوا من أبناء مصر..بل غرباء

ولا ندري ما يخبئه لنا القدر الذي لا يعلمه إلا الله تعالي..ولقد حمدنا الله تعالي أن وقف الجيش البطل بقياداته الوطنية الواعية في جانب الحق الذي نُزع من الشعب علي مدي ثلاثين عاما طيلة حكم الطاغية"حسني مبارك"..وتم خلع مبارك: سواء تم ذلك عن طريق الجيش بعدما نفذ صبره علي أعمال مبارك وأولاده وحبيب العادلي وكل الوزراء الفاسدين واللصوص الذين لم أري واحدا منهم فقط نظيف اليد أوحسن السمعة أو حسن السلوك..............................................!!!!!!!!!!!!!!!!!!

ولكن بعد الثورة وحملة الاعتقالات والتحقيقات التي مازالت جارية ويعلم الله وحده متي ستنتهي تكشفت خزايا وجرائم "حسني مبارك" والعصابة التي كانت تحكم البلاد بالحديد والنار وما تعرض له الشعب من الإهانات والترويع...

ولعل البطء الذي يشعر به المواطن العادي يثير القلق وأحيانا الشكوك حول هذا التباطؤ..نسأل الله تعالي أن لا يُسحب البساط من تحتنا مرة أخري..فقد تعب الشعب وسئم الحياة والخيانة من أ علي رأس في الدولة إلي أدني مسئول فيها بشكل ليس له نظير في التاريخ البشري كله....................!!!!

وكان رئيس الوزراء الفريق" أحمد شفيق" الذي كان مبارك قد جاء به قبل تنحيه أو تنحيته وهو من رجال" الحرس القديم" المخلصين جدا لمبارك وعائلته وهو الذي جاء به إلي رئاسة الوزارة "ويا شوم ما جاب الغراب لامه"

..وقد شَهِدَ-أحمد شفيق- الأيام التي أعقبت خروج مبارك من الحكم بل ظل رئيسا للوزراء طوال الفترة التي تمكن فيها مبارك واللص الأكبر "حسين سالم" من ترتيب أمورهم وإخراج كل الأموال المهربة والمنهوبة خارج مصر سواء ذهبت إلي إسرائيل أو إلي دول الخليج العربي أو إلي سويسرا..

وهروب "حسين سالم" بأكثر من مليار دولار وأمسك به المسئولون في "مطار دبي" وكان من العدل أن يرجعها-أي هذه الأموال المنهوبة والمسروقة- المسئولون في دبي إلي مصر لأنها منهوبة من شعب مصر.. وهم يعلمون ذلك قبل غيرهم ولكنه خرج بها بعد أن تصالح مع الجمارك هناك ودفع مادفع......!!!!!!!!!

لكن حسبنا الله ونعم الوكيل في كل هؤلاء........!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

ولك الله يامصر..الطعنات من كل جانب..فكيف تتحمل مصر الجريحة كل ذلك؟؟؟ ولله در القائــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل:

ولوْ كانَ سهماً واحداً لاتقيتُه()ولكنُه سَهمٌ وثانٍ وثَالثُ

واستمر الفريق أحمد شفيق في رئاسة الوزارة حتى" خرب مصر وقعد علي تلها" كما يقول المثل..وبدأت رائحة الخيانة والسرقة والنهب تفوح منه بتلك المظاهرات التي خرجت من قطاع الطيران المدني تتهم شفيق بإعطاء أعمال في المطارات لأقارب زوجتي علاء وجمال مبارك من غير ضرورة" لتكسيبهم" الملايين التي لا تحرقه كما تحرق أبناء الشعب المصري الفقير المسكين..وظهر الرجل علي حقيقته ككل الذين كانوا يعملون في عهد مبارك من النهب والسلب والمجاملة"لنسايب" أولاد مبارك للتربح علي حساب الشعب المسكين..وانكشف المستور عن هذا الرجل"الناعم"في كلامه لكن لدغته"والقبر".........!!!!!

ونقول حسبنا الله ونعم الوكيل...مرة ومرة إلي مائــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة مرة في كل هؤلاء الخونة..

وجاء الدكتور "عصام شرف" بعد الجمعة التي طالبت بإقالة "أحمد شفيق"..وجاء الرجل علي أكتاف شباب الثورة من ميدان التحرير..

واستبشر الجميع الخير في هذا الرجل الطيب الملامح الخدوم للناس..ولكن ذلك كله لا يفيد الناس شيئا في تغيير ما أفسده "حسني" وزبانيته..ولكنه نجح في الخارج في عدة سفريات حقق لمصر فيها مكاسب هائلة..لكنه ترك الداخل: خــــــــــــــــــــــــــــــــــــرابا من عدة وجوه:

فمازال الأمن غير مستقر..والناس في كرب من البلطجية الذين انتشر وجودهم في كل مدن مصر..وأصبحوا يثيرون الرعب لكل الناس..والسيد وزير الداخلية"اللواء منصور العيسوي"(حاطط إيده في مايه بارده" ولا حاسس بالناس وما يعيشون فيه من كروب بسبب الانفلات الأمني الذي ليس له مبرر..وليس هناك وضوح علي المدي القريب في إنفراج تلك المشكلة الخطيرة التي تهدد المجتمع بالدمار الكامل..

والكثير من المشاكل التي يعاني منها المجتمع لم يتقدم أحد إلي الآن في وزارة دكتور شرف بحلها..اللهم لا شيئ إلا الوعود والتصريحات التي لاتسمن ولا تغني من جوع..وهذه كلها تمثل تحديات خطيرة أمام ثورة الشباب الذي قدم أرواحه فداء وطنه الغالي مصر..

والجانب الآخر الذي وقع فيه الدكتور شرف أثناء تأليفه الوزارة بتكليف من المجلس العسكري"اللي هو التاني عامل ودن من طين وودن من عجين" وسايب البلد تضرب في بعضها..

فقد جاء-دكتور شرف- بوزراء "عواجيــــــــــــــــــــــــــز" كعواجيز السيدة أم هاشم... تَعَدَّوا "العمر الافتراضي" الذي لا يصلحون بعده في عمل شيئ مثل خيل الحكومة عندما يصل إلي سن معين..

وأول هؤلاء العواجيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــز:

="الدكتور يحي الجمل" "الفقيه الدستوري"كما يُسمي..

الذي وصف الدكتور شرف ب"البسكوته"كما جاء في مقال للأستاذ عادل حمودة رئيس تحرير جريدة الفجر منذ فترة..

وهذا الرجل لا دين له-أي الجمل- رغم أنه يلقب"بالفقيه الدستوري" فقد سب "الذات الإلهية"تعالي الله عما يقول هذا "الجاهل" علوا كبيرا وتعرض للمساءلة أمام النيابة العامة وتقدم باعتذاره للنيابة التي ربما أعضاؤها من تلاميذه لكنهم محترمون "ومش هايفين كصاحبنا هذا"..

وأعلن حبه وولاءه واحترامه وإعجابه للصوفي الفاسق"ابن عربي" الذي كفَّره عدد كبير من علماء المسلمين الثقات..ولا أدري سر هذا "التخريف" الذي يعيشه هذا الرجل الذي بلانا به "احمد شفيق" عندما جاء لرئاسة الوزارة في عهد المخلوع المنبوذ"حسني مبارك"..ثم استمر البلاء به في عهد عصام شرف

وأخذ يتقرب: للبابا شنـــــــــــــــــــــــــــــــودة

ويمسح له "جوخ" ويمدح فيه ويطلب منه الدعاء والبركة..لا أدري لمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاذا؟؟؟؟

لكن نقول:أصحاب العقول في نعيم..وبركاتك يا حاج شنودة...يمكن يطلع من الأولياء وإحنا مش عارفين...كل شيئ جايز في الأيام دي..وربنا يستر....!!!!

"وطلَّعه" فوق.. أعلي من برج الجزيرة..ووضع صورة "مريم"عليها السلام في صالونه وفخور بها ويقول: أنه يستشعر الراحة والهدوء عندما ينظر إليها..وكلام كثير..وهيافات لا مبرر لها ولا أصل لها ولا فصل من رجل في وضعه الأدبي والعلمي..لكنه قَدَرُنا وهو من "العواجيــــــــــز"

الذين لا يلامون لسنهم وعمرهم الافتراضي المنتهي منذ سنوات لكنه وغيره من الابتلاء القوي الذي يصعب علي النفس أحيانا أن تتحمله أو تطيقه................................!!!!!!!!!

ولكن الأغرب في هذا الرجل الذي لم يعمل شيئ للدولة ولا للناس" وقاعد بس تقل علي الخبزة "كما يقول المثل الريفي..ناهيك عن كونه مثل" أحمد شفيق" لأنه هو الذي بلانا به وهو من "الحرس القديم الخيبان"

ولكنني فوجئت وربما فوجئ غيري مثلي بعدة عناوين علي النت تتكلم عن هذا الرجل في قضية لم يكن بسببها أن يدخل باب الوزارة أو حتى باب الحارة المهجورة السد أو حتى يقترب منه..لكن كما قلت هذا قدرنا ولا مفر من قدر الله.

عناوين عدة تقول:"يحي الجمل محامي الدعــــــــــــــــــــــــــــــــــارة"

شيء مقزز للنفس "ومقرف" حتى في سماعه..ويروي الموقع الذي ذكر هذه"الفضيحة المجلجلة"قصة هذا الكلام لأنه-أي المحروس الجمل- ترافع عن ممدوح الليثي في قضية عرفت ب"فضيحة علي النيل"..في القضية التي أصدرت فيها النيابة قرارها بقيام"ممدوح الليثي"بتسهيل عملية دعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــارة...!!!! كيـــــــــــف؟؟؟؟؟

" أعراض وشرف يُباعان بدراهم معدودة حتي ولو كان الثمن "سيارة مرسيدس "..وبنقول الغُلب والقرف والفقر دا جاي لينا منيــــــــــــــــــــن؟؟؟

أهو السبب أهه..دعارة..دياثة..قواده..وعلي كل لون يابتسطـــــــــــــه"....!!!!!!!!!

أمير عربي"قذر" "من بتوع البترول"(صعلوك من الصعاليك إياهم اللي مش تعبان في الفلوس اللي معاه.. المنهوبة من دم شعوبهم يرميها في أي اتجاه حتي ولو كان في طريق الفاحشة) أهدي سيارة "مر سيدس" للفنانة العفيفة الشريفة:

"شيرين سيف النصر"

وكان ممدوح الليثي-الشريف العفيف أيضا- الوسيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــط بينهما.. "طبعا واسطة خير وآهي مصالح بتتقضي وياخد فيها أجر وثواب..محدش عارف...أهم شيئ:السيستم..

"وكانوا بيلعبوا لعبة" الإستغماية" التي بنلعبها في قرانا في الريف المصري.....................................!!!!!!!!!!!!!!!!!!!"

"شيرين سيف النصر والأمير العربي والوسيط "ممدوح الليثي" علي مبدأ نظرية يا بخت من وفق راسين في....والباقي معروف....................!!!!!!!!!

شيئ مفرح..ويحتاج "لزغروتة"للدكتور الهمام الذي تطوع للدفاع عن هذا.... والباقي انتم عارفينه......................................!!!!!!!!!!!!

آه يا بلـــــــــــــــــــــد......!!!

والذي وثَّق هذا الكلام وأعطي له مصداقية وصِدْق: هو ماقالته الصحفية"شريفة شحاتة" محررة في جريدة"صوت الأمة" وقالت:

إن لديها الأوراق والمستندات ما يُثبت صحة ما نشرته في جريدتها حول هذه الفضيحة ذات "العيار الثقيل" كما يقولون.. في أن الدكتور "يحي الجمل" نائب رئيس الوزراء قد تولي الدفاع عن ممدوح الليثي في قضية "شيرين سيف النصر والمعروفة إعلاميا ب"فضيحة علي النيل" وأضافت:

أن المحكمة قد وجهت لممدوح الليثي في القضية رقم:34 لسنة 39 قضائية والمعروفة باسم "فضيحة علي النيل"تهمة:

"تسهيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل الدعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــارة"

وأكدت الصحفية لجريدةالبشاير" أنها فوجئت بما نشرته الصحف من سب وقذف يعاقب عليها القانون علي لسان الدكتور "يحي الجمل" حيث هاجم وبشدة خلال اجتماع إحدي اللجان بمؤتمر الوفاق القومي أحد زملائها وقال له:

"إن ما نشرتموه في جريدتكم جريمة وإثم وافتراء...خَسِئْتَ أنت وجرنالك وكُلُّ مَنْ فيه وكل من كتب:

"لأنني قيمة"...........................!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

(بالله عليك منتش مكسوف؟؟؟ أي قيمة لك بعد دفاعك عن قضية دعارة "يقرف محامي مبتدئ إنه هو يدافع فيها)؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

فما معني هذه "القيمة" وأين هـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي ومن أين تُشْتَري؟؟؟؟

=عايز واحد ابن حلال يفهمني معني قيمة التي يقصدها"الفقيـــــــه الدستــــــوري" يحي الجمل..

وألا أقول زي أهل زمان ما قالوا:

=أصـــــــل اللــــــي بيختشــــــــــــوا ماتـــــــــــــوا...!!!

"والله يا دكتور لقد دخلت عش الدبابير برجليك ومش حتعرف تطلع منه...وعلي رأي "كورمبو" إبقي قابلني..............................!!!!!!!!!

ومن الأمور المحزنة أيضا أن يشاركه في هذه الجريمة-مهما كان تبريرهم القانوني لها بأنهم محامون ومن حقهم الدفاع في أي قضية وفي عرفهم الباطل الهزيل حتى ولو كانت قضية دعارة كتلك التي بين أيدينا-المحامي الحاوي الخبيث"فريد الديب" الذي يدافع في هذه الأيام عن قتلة أبنائنا في ميدان التحرير وغيره من ميادين مصر أثناء ثورة/25/ يناير العظيمة"المجرم النازي حبيب العادلي وعصابة أمن الدولة وغيرها"...و"الحاخام الأكبر:حسني مبارك"

وإذا كان "فريد الديب" قد فقد ولاءه لمصر وأدار ظهره للشهداء وأهاليهم من أجل دراهم معدودة سيتركها وراءه عندما يأتيه الموت فجأة ..فإنني أقول له أن:

الشهيد "خالد سعيد" سيظل شبحا يطارد الظلمة والقتلة إلي يوم القيامة..ساعتها سيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.....!!!!!!!!!!!!!!!

هذا هو "خالد سعيد" بصورته المشوهة من التعذيب الذي يدافع المحامي الشيطان"فريد الديب" عن قتلته هو وغيره من شهداء مصر..ألا لعنة الله علي الظالمين..................!!!!!!!!!!!!!!!

والذي اشترك معهم في جريمتهم الدكتور"السباعي أحمد السباعي"مدير الطب الشرعي وقتها وقال إن هذا الشاب:

"بلع لفافة بانجو فمات مختنقا"..

اللهم أرنا في هذا الرجل آية قدرتك وعجائب صنعك ياقوي يا جبــــار.........................!!!!!!!!!!!!!!!!!

يا ويلك ويا سواد ليلك يا سباعي-رغم إن مفكش حاجة من السباع ولكن فيك الكثير من الذئاب الغادرة- يا ويلك يوم القيامة أنت والكلاب المسعورة التي قتلت زهرة شباب مصر في التحرير والإسكندرية والسويس وغيرها من محافظات مصر بدم بارد..عُزَّل من غير سلاح يطالبون بحقوقهم التي نهبها النظام وأعوانه علي مدي ثلاثين عاما أويزيد..ولك الله يا مصــــــــــــــــــــــــــــــــــــر...

وهذه رسالة إليك"يا فريد الديب"-يامن بِِعْتَ آخرتك بدراهم معدودة... منهوبة ومسروقة من قوت الشعب المصري الذي تنكرت له وأدرت له ظهرك وخسرت الدنيا والآخرة... أُُحاجُّك بها يوم الدين..يوم تأتي كل نفس تجادل عن نفسها..وسيُكمم فمك وتشهد عليك جوارحك بما فعلت وقلت في دفاعك الباطل عن القتلة السفاحين:حسني مبارك..وحبيب العادلي وكل كلاب مباحث أمن الدولة الأنجاس الذين انساقوا بجاهلية جهلاء وراء هؤلاء الشياطين ونفَّذوا أوامرهم بضرب المتظاهرين في ميدان التحرير وغيره بالرصاص الحي والمطاطي والدهس بسيارات الشرطة من غير رحمة أو إنسانية..

ألستم بمسلمين؟؟؟ ألستم بمصريين؟؟؟ هل تحولتم فجأة إلي ذئاب وكلاب مسعورة؟؟؟؟ أين ضمائركم أيها الخونة؟؟؟وماذا أعددتم ليوم موتكم؟؟؟هل ستخلَّدون في الدنيا ولن تموتوا؟؟؟

الله حسبنا فيكم جميعا يا أتباع الخونة والعملاء يامن بعتم آخرتكم بدنيا فانية

فماذا ستقول لربك "يا فريد الديب"..عندما تقف أمام هؤلاء القتلي الذين قتلوا بغير ذنب اقترفوه..وتقول كل نفس لربها في يوم يشيب فيه الولدان وتضع كل ذات حمل حملها ويسقط لحم وجهك خوفا وخجلا وندما..يوم لا ينفع الندم؟؟؟..

بأي ذنب قتلـــــــــــــــــت؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وسينعم هؤلاء الذين قُتلوا ظلما بنعيم مقيم..أتدري أين ستكون؟؟؟...هناك في جهنم وبئس المصير ولن ينفعك حسني ولا حبيب العدلي ولا ملء الأرض من أمثالهم...فهل من مدكــــــــــــــــــــــــــــ؟؟؟؟؟؟؟؟

ألا هل بلغت؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اللهم فاشهد.....................................!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

ونعود لفارسنا الدكتور "يحي الجمل" فنقول:

ولم يكتف الدكتور"الجمل"بهذا الكلام بل إنه انفعل بشدة عندما لاحظ احتجاج الأعضاء علي مانُشر تضامنا معه-وأقسم أن هذا التضامن من النفاق الذي لا يزال موجودا في نفوس البعض وللأسف الشديد-وقال:

"دول سفلــــــــــــــــــــــــــــة ومنحطيـــــــــــــــــــــــن"

ويقصد معاليه هؤلاء الصحفيين وكل من يعمل في جريدة"صوت الأمة"...وهو كلام خطير يُحاسب عليه ذلك الرجل الذي يلقب ب"الفقيه الدستوري"...

والمضحك المبكي في هذه القضية".........." والتي تروي تفاصيلها الأستاذة"شريفة شحاته" والتي يطولها هذا السب والشتم..أنها كانت تُجْرِي تحقيقا صحفيا حول انتخابات نقابة السينمائيين وأنها قابلت بعض الأعضاء الرافضين للانتخابات إلا بعد تنفيذ الجداول"؟؟؟" ..وأنهم قالوا أن:

"ممدوح الليثي" انتهت دورته..لكنه اتصل بالدكتور "يحي الجمل" حتى يجد له مخرجا قانونيا يجعله يستمر فترة من الوقت في منصبه....!!!

(كلهم بيموتوا في السلطة والكرسي اللي لزق فيهم من كُتْر الجلوس عليه...طبعا طالعين لريسهم المايل اللي كان بيموت وعايز يقعد علشان يورث التركة لجمال ابن أمه لأن أمه كانت تموت وتشوف جمال ابنها رئيس جمهورية..وآهوا راحوا كلهم..ومرميين في السجون زي الكلابـــــــــــــــــ الضالــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة).................!!!!

وصدق الله العظيم القائل:

"..................أليس الله بعزيز ذي انتقام"

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل