المحتوى الرئيسى

فؤاد أنور: 4 أسباب حرمت اللاعب السعودي من الاحتراف الخارجي

06/26 19:37

المنامة – حسن علي

تمتاز المملكة العربية السعودية بوجود أقوى دوري عربي لديها، وتتمتع أنديتها بكم هائل من النجوم، بالإضافة إلى أن "الأخضر" تمكن من الوصول إلى كأس العالم 4 مرات، ومع ذلك لم نجد لهذه النجوم مكاناً في عالم الاحتراف، سواء في داخل قارة آسيا أو أوروبا، بالرغم من ما تمتلكه من مستويات وإمكانيات فنية بارزة.

وعلى مدار تاريخ الكرة السعودية نجد بأن هناك عددا قليلا من اللاعبين الذين طرقوا أبواب الاحتراف سابقاً مثل فهد الغشيان الذي لعب في هولندا، وفؤاد أنور في الصين، وحسين عبدالغني في بلجيكا وأحمد الدوخي في قطر، وفي الوقت الحالي نكاد لا نجد أي محترف سعودي في الخارج.

اللاعب الدولي فؤاد أنور والذي يعد أول لاعب يحترف خارج السعودية لمدة عام كامل في 1998 قال لـ "العربية.نت" إن هناك أربعة أسباب أدت إلى عدم تواجد اللاعب السعودي في كبريات الدوريات الأوروبية بالفترة الحالية، أولها سوء نتائج "الأخضر" في كأس آسيا الأخيرة التي أقيمت في قطر، وعدم صعوده إلى مونديال جنوب إفريقيا 2010

وأضاف "تردي النتائج يؤدي إلى عزوف السماسرة والمسؤولين في الأندية عن اللاعب السعودي، بينما النتائج الإيجابية توجه إليهم الأنظار، فمشاركاتنا الأخيرة مخجلة...".

وتابع "في مونديال الولايات المتحدة 1994 والذي تأهلنا خلاله إلى الدور الثاني تلقى حوالي 8 لاعبين من المنتخب عروضاً من أندية أوروبية أذكر منهم الحارس سعيد العويران وسامي الجابر واحمد جميل وخالد مسعد، إلى جانبي أنا".

وقال أنور إن السبب الثاني يتمثل في عدم قيام وكلاء اللاعبين في السعودية بالتسويق للاعب المحلي في أوروبا، فهم مستوردون للاعبين الأجانب إلى الدوري السعودي وليسوا مصدرين لمواهبنا الواعدة ونجومنا في أوروبا أو حتى في شرق آسيا، وبالتالي فإنهم يتحملون مسؤولية عدم حصول اللاعب السعودي على الفرصة الكافية لدخول تجربة الاحتراف.

وذكر أنور أن ثالث الأسباب يعود إلى عدم اهتمام مسؤولي الأندية الأوروبية بالتحديد وسماسرتها على متابعة الدوري السعودي بما يضم من نجوم ولاعبين من الطراز الرفيع.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل