المحتوى الرئيسى

رشيد وزير التطبيع

06/26 19:08

حين ذاك شعر رشيد بالقلق والذعر من تصريحات بوش الغبية التي كادت أن تطيح به وطموحاته في ذلك الوقت‮.‬

‮....‬ولكنها مرت بسلام وذلك لتفهم فريق لجنة السياسات بقيادة مبارك الابن لوضع رشيد ودوره في ترتيب عملية التوريث ودبلوماسية تعاملاته مع الامريكان والإسرائيليين‮.‬

‮رشيد عاشق الأتراك‮

كان واضحاً‮ ‬كره رشيد لابناء بلدة الإسكندرية إلي حد ان فتح الباب للكويز الإسرائيلي ان يستشري في مصانع وشركات‮ ‬غرب مدينتهم حتي اصبحت الإسكندرية الاولي في مرتبة التطبيع الإسرائيلي المصري بنحو‮ ‬138‮ ‬مصنعاً‮ ......‬وعلي الوجه الاخر عشق رشيد الاتراك بطريقة اثارت قلق وفزع الاوساط الصناعية والتجارية والامنية بمصر‮ ... ‬ارجع البعض حب رشيد للاتراك إلي أن والدته من‮ (‬أصل تركي‮) »‬حسبما قالوا‮. ‬والرأي الثاني وهو الاخطر والمؤكد ان رشيد كان خادماً‮ ‬للاتراك بصفته الوظيفية‮« ‬كعضو باللجنة الاستشارية العليا للاستثمار بالحكومة التركية‮ !! ‬ففي عهد رشيد بلغ‮ ‬حجم التبادل التجاري بين مصر وتركيا نحو‮ ‬3‭.‬2‮ ‬مليار دولار حتي نهاية‮ ‬2009‮ ‬وشهدت الاستثمارات التركية بمصر خلال تلك الفترة زيادة مطردة حيث بلغت نحو‮ ‬1‭.‬5‮ ‬مليار دولار حتي‮ ‬2009‮ ‬وتم تدشين خط ملاحي منتظم بين المواني التركية والمصرية،‮ ‬وذلك كان من خلال تصريحات وزارة الصناعة والتجارة ووزيرها رشيد محمد رشيد ولكن كان هناك‮ (‬النشاط الخفي‮)... ‬ان نحو‮ ‬80٪‮ ‬من الشركات التركية العاملة وفدت إلي الأراضي المصرية خلال السنوات الخمس الماضية للدخول في اتفاقية المناطق الصناعية المؤهلة‮ »‬الكويز‮« ‬بصفة خاصة بمباركة وتسهيلات رشيد ووزارته حيث ساعد في انجاح اكبر تطبيع صناعي بين الاتراك وإسرائيل علي الاراضي المصرية خاصة بغرب الإسكندرية بعيدا عن استفادة الاقتصاد المصري من تللك الاستثمارات‮..!!‬

‮السيرة الذاتية لوزير الصناعة السابق‮

الاسم رشيد محمد رشيد رجل اعمال من مواليد عام‮ ‬1955‮ ‬ووزير الصناعة والتجارة بمصر منذ يوليو‮ ‬2004‮ ‬حتي هروبه للخارج حتي سقوط نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك بعد‮ ‬25‮ ‬يناير‮ ‬2011‭.‬‮.. ‬منعه النائب العام من السفر بعد تجميد حساباته المصرفية في‮ ‬4‮ ‬فبراير الماضي‮.... ‬مؤهلاته العلمية حاصل علي بكالوريوس الهندسة الميكانيكية ــ كلية الهندسة جامعة الإسكندرية عام‮ ‬1978‮ ‬ودبلوم الإدارة الاستراتيجية ــ جامعة‮ ‬MITبالولايات المتحدة الامريكية عام‮ ‬1993‮ ‬ودبلوم الادارة العليا من معهد هارفارد لإدارة الأعمال ــ جامعة هارفارد بالولايات المتحدة الامريكية عام‮ ‬1996‮ ‬وعضو اللجنة الاستشارية العليا للاستثمار في الحكومة التركية‮ »‬وعضو في المنتدي الاقتصادي العالمي‮ (‬دافوس‮) ‬وعضو اللجنة المالية والادارية بمكتبة الإسكندرية وعضو لجنة السياسات بالحزب الوطني الديمقراطي‮.‬

‮مصانع الكويز بمصر‮

احتلت المناطق الصناعية المؤهلة بغرب الإسكندرية في عهد الوزير رشيد المرتبة الاولي بين المحافظات المصرية التي شاركت في التطبيع الصناعي مع إسرائيل في ظل اتفاقية الكويز وذلك من خلال‮ (‬138‮) ‬مصنعاً‮ ‬وشركة كبري وجاء في المرتبة الثانية مدينة العاشر من رمضان بنحو‮ (‬67‮) ‬مصنعاً‮ ‬ثم شبرا الخيمة بنحو‮ (‬43‮) ‬مصنعاً‮ ‬ثم محافظة بورسعيد‮ (‬31‮) ‬مصنعاً‮ ‬ومدينة نصر بنحو‮ (‬26‮) ‬مصنعاً‮ ‬والقاهرة الكبري‮ (‬33‮) ‬مصنعاً‮ ‬ومحافظة الغربية بنحو‮ (‬30‮) ‬مصنعاً‮ ‬ومدينة‮ ‬6‮ ‬اكتوبر بنحو‮ (‬18‮) ‬مصنعاً‮ ‬ومحافظة الاسماعيلية بنحو‮ (‬23‮) ‬مصنعاً‮ ‬والجيزة بنحو‮ (‬17‮) ‬مصنع ومحافظة المنوفية بنحو‮ (‬13‮) ‬مصنعاً‮ ‬ومدينة العبور بنحو‮ ( ) ‬مصنعاً‮ ‬ومدينة‮ (‬15‮) ‬مايو بنحو‮ (‬8‮) ‬مصانع وقليوب بنحو‮ (‬12‮) ‬مصنعاً‮ ‬وجسر السويس بنحو‮ (‬7‮) ‬مصانع وشبرا الخمية بنحو‮ (‬9‮) ‬مصانع و محافظة الدقهلية بنحو-مصنعين ومدينة بدر‮ (‬3‮) ‬مصانع ومحافظة دمياط‮ - ‬مصنعين‮.‬

‮ ‬تفاصيل اتفاقية التطبيع

وقعت الحكومة المصرية وإسرائيل بروتوكول المناطق الصناعية المؤهلة‮ »‬الكويز‮« ‬في‮ ‬14‮ ‬ديسمبر‮ ‬2004‮ ‬ومنذ توقيع الاتفاقية حتي الان تمكنت إسرائيل من اختراق الصناعات المصرية المختلفة من الإسكندرية حتي المنيا حتي وصلت الشركات المشاركة في نادي التطبيع الصناعي الإسرائيلي نحو‮ ‬814‮ ‬مصنعاً‮ ‬والمناطق الخاضعة للكويز تتمتع بوضع معفي من الجمارك مع الولايات المتحدة الأمريكية وتعفي الشركات الواقعة بداخل تلك المناطق المؤهلة من الضرائب عند النفاذ إلي الاسواق الامريكية وذلك بشرط استيفاء هذه المنتجات لنسبة مدخل الانتاج الإسرائيلي تقدر‮ (‬بنسبة‮ ‬10‭.‬5٪‮ ‬من المكونات الصناعية‮) ‬وفي اوائل عام‮ ‬2005‮ ‬بدات المناطق المؤهلة للكويز في مصر بـ‮ ‬7‮ ‬مواقع صناعية محددة حيث بدأت أولياً‮ ‬بنحو‮ ‬397‮ ‬شركة ومصنعاً‮ ‬ثم قامت المناطق الصناعية المؤهلة بالتوسع سريعا لتشمل اكثر من‮ ‬15‮ ‬منطقة صناعية محددة حالياً‮ ‬بنحو ما بين‮ ‬814‮ ‬إلي‮ ‬1000‮ ‬مصنع وصل حجم التصدير منها إلي الولايات المتحدة الامريكية في العام الماضي حوالي مليار دولار امريكي سنويا والاحصائيات الرسمية للتبادل المصري الإسرائيلي تحت مظلة الكويز تؤكد ان عام‮ ‬2005‮ ‬بلغت قيمة صادرات مصانع الكويز لامريكا‮ ‬288‭.‬6‮ ‬مليون دولار وفي عام‮ ‬2006‮ ‬بلغت الصادرات‮ ‬637‭.‬5‮ ‬مليون دولار والواردات الإسرائيلية من خامات‮ ‬73‭.‬3‮ ‬مليون دولار وفي عام‮ ‬2007‮ ‬بلغت الصادرات‮ ‬288‭.‬85‮ ‬مليون دولار أمريكي والواردات من الخامات الإسرائيلية‮ ‬80‭.‬4‮ ‬مليون دولار وفي عام‮ ‬2008‮ ‬بلغت الصادرات‮ ‬744‭.‬7‮ ‬مليون دولار والواردات الإسرائيلية للمصانع المصرية بقيمة‮ ‬78‭.‬6‮ ‬مليون دولار وفي عام‮ ‬2009‮ ‬بلغت‮ ‬763‭.‬5‮ ‬مليون دولا ر والورادات الإسرائيلية‮ ‬80‭.‬5‮ ‬مليون دولار‮ . ‬ومازال رشيد هاربا وتداعيات اتفاقية الكويز تنمو‮...!!‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل