المحتوى الرئيسى

هيفاء ونانسي رأسي حربة برشلونة

06/26 15:07

دبي- خاص (يوروسبورت عربية)

يجهر الفنانون العرب بولاءهم الكروي على الساحة العالمية دون الاكتراث لمصير شعبيتهم في قلوب الجماهير خصوصاً حين يتعلق الأمر بتشجيعهم لأحد الغريمين برشلونة أو ريال مدريد، إذ تتملكهم أحاسيس نابضة بمتعة الساحرة المستديرة فيتابعون المباريات في الملاعب وخلف الشاشات برفقة أسرهم ويفرحون لحظة الانتصار ويشعرون بالضجر في أجواء الخسارة!.

وكانت المغنية اللبنانية هيفاء وهبي آخر من أعلن ولاءه لقميص برشلونة مشددة على ارتباطها الوجداني بالكرة حتى أنها شاركت قبل أسابيع في حفل كبير نطمه نادي الجزيرة الإماراتي في مستطيله الأخضر بمناسبة فوزه بلقب دوري المحترفين للمرة الأولى في تاريخه، وظهرت بحيوية وحماس على المسرح.

 

هيفاء ونانسي.. وبرشلونة

هيفاء التي ظهرت مع نجم برشلونة السابق الفرنسي تيري هنري في مقطع دعائي للمشروبات الغازية خلال البطولات الكبرى السابقة أعلنتها صراحة قائلة لوسائل الإعلام: "أنا أشجع البارشا" رغم أن زوجها من أنصار مدريد، وكشفت عن خلافات تبلغ ذروتها بينهما طوال التسعين دقيقة غير أنها تخرج منتصرة على الدوام!.

ولم تكن هيفاء وهبي الوحيدة التي تؤازر النادي الكاتالوني، فمواطنتها المغنية نانسي عجرم تكاد لا تأتي مناسبة كروية عالمية حتى يصدح صوتها في أجواء الملاعب الأوروبية والأفريقية، ودخلت سوق الغناء الدعائي للرياضة والكرة الجميلة وكشفت هي أيضاً عشقها لبرشلونة بقولها: "أحب برشلونة وأستمتع بأداءه".

 

وسامة اللاعبين خارج الحسابات

غالباً ما تتاثر الفتيات بسحر اللاعبين ويشجعون فرقهم لجاذبية أشكالهم في الميادين بدليل تعلقهن بالمنتخب الإيطالي ومناصرته في المونديال، ولكن يبدو أن الشق الفني أجبر الحسناوات وفي مقدمهن هيفاء ونانسي على متابعة البارشا لكونه فريق من كوكب آخر لديه قدرات هائلة على جذب الفتيات بطريقة لعبه وإن لم يمتلك لاعبين على درجة عالية من الوسامة!.

وباستثناء الإسباني بويان لا يتمتع البرازيلي داني ألفيس أو قلب الأسد كارليس بويول أو الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو أو حتى مواطنه ليونيل ميسي ربع ما يتمتع به نجم ريال مدريد كريستيانو رونالدو من وسامة وتسريحة شعر مميزة تفتن الفتيات، ولكن مايجذب الحسناوات لتشجيع البارشا الأداء الراقي ومتعة الكرة!.

 

حتى أبو نورة برشلوني

ولا ننسى رجال الفن الذين يؤمنون بحق برشلونة في احتكار كل البطولات والألقاب في الساحات العالمية، ومنهم مطرب الخليج الكبير محمد عبدو "أبو نورة" وراشد الماجد والمغني المصري تامر حسني والسوري وفيق حبيب ومواطنه الممثل تيم الحسن وزميلته ديمة بياعة فضلاً عن سلطان الطرب جورج وسوف.

كلهم ينبضون بقلب كاتالوني وينضمون إلى الملايين من الجماهير المحبة لكتيبة المدرب جوزيب غوارديولا مدركين من خلال تصريحاتهم للصحف والمجلات بأن البطولات أيضاً تعشق برشلونة.

 

مدريد بقيادة الجسمي وعمرو دياب

وفي المقابل، كشف فنانون ومطربون تمسكهم بتشجيع ريال مدريد على الرغم من النكسات التي تعرض لها في الموسم المنصرم بخروجه من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا وخسارته الدوري الإسباني في وقت تمنوا أن يستعيدوا البسمة البيضاء التي عاشوا عليها في الزمن البعيد.

ويقود رابطة مشجعي ريال مدريد من قائمة الفنانين المطرب الإماراتي حسين الجسمي والمصري عمرو دياب فهما الأكثر ولهاً بالقميص الأبيض لا سيما أن الأول كشف عن ولاءه لقميص النادي الملكي بين جماهيره على مسرح الغناء!.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل