المحتوى الرئيسى

مدير البورصة الكويتية يفجر قضية تضارب مصالح ويكشف أسرار المقاصة

06/26 16:14

القاهرة - فجر مدير سوق الكويت للأوراق المالية حامد السيف قنبلة من العيار الثقيل، عندما كشف في رده على سؤال للعربية عن وجود تضارب مصالح في إدارة الشركة الكويتية للمقاصة حيث هناك أطراف تدير الشركة ولديها تعاملات في البورصة، معتبرا ان هناك انتهاكا للسرية، وكشفا لمعلومات المتعاملين بالأوراق المالية، في قضية سيكون لها ابعاد عدة.

وجاءت اجابة السيف في مؤتمر صحفي شرح فيه وجهة نظره المعترضة على خصخصة البورصة ومنح نسبة 50% منها للشركات المدرجة بنسبة 5% لكل شركة، حيث سيكون هناك تضارب مصالح على غرار شركة الكويتية للمقاصة اذ شركة البورصة المُخصصة ستقوم بوضع تقارير عن التداولات والتعاملات وترفعها لهيئة اسواق المال، ما سيجعل ادارتها غير مراقبة.

وحسب قانون الهيئة يفترض أن يمتلك المواطنون 50% من شركة البورصة، ويرى السيف انه لا يجوز ترك هذه الشركة بلا رقابة حكومية، وطالب بإعطاء نسبة للحكومة لكي تُمثل في الادارة وتضمن حيادية الادارة.

ويعتبر ملف شركة المقاصة اكثر الملفات المسكوت عنها في السوق الكويتية، وبفتحه اليوم لاول مرة من مسؤول كبير، سيكون لذلك تبعات كثيرة على التداولات والثقة بالبورصة الكويتية.

وقال السيف: "هذا الموضوع يشغلني كثيرا، لانه لا يجوز للمقاصة وما تحتويه من اسرار أن تمتلكها شركات واعضاء مجلس ادارة أو مدير عام يديرون اموال في البورصة..هناك تضارب مصالح والجميع يعرفه في السوق وهناك تفاصيل اكثر سأكشفها حين يحين توقيتها.

ويرأس شركة المقاصة حاليا أنس الصالح وكان يرأس شركة كويت انفست القابضة احدى شركات مجموعة البحر قبل أن تندمج مع شركات اخرى لنفس المجموعة، وهي من كبرى المجموعات المتعاملة بالاوراق المالية وادارة الاصول، والصالح يشغل ايضا عضوية مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة الكويت.

كما يتولى منصب نائب الرئيس في شركة المقاصة طارق عبد السلام ممثلا عن مجموعة مشاريع القابضة (كيبكو) والاعضاء هم بدر السبيعي رئيس شركة الكويتية للاستثمار، الذراع الاستثمارية للهيئة العامة للاستثمار وفالح الرقبة نائب مدير عام سوق الكويت للاوراق المالية لشؤون التداول، وحمد الحميضي وصادق معرفي وعبد الرحمن الكوهجي وعماد بوخميسن (قطاع خاص).

وحاولت العربية.نت الاتصال بأنس الصالح لتضمن حق الرد على ما أُثير لكن تعذر ذلك لظروف سفر الصالح خارج الكويت.

ومن ناحية أخرى، كان لافتا هجوم السيف على غرفة تجارة وصناعة الكويت واعتبرها تريد ان تستحوذ على قرار هيئة اسواق المال وانها تعمل عكس مصالح القطاع الخاص الذي يعتبر قانون الهيئة جاء عكس طموحاته ومغلظ العقوبات والشروط.

ورد رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت علي الغانم في تصريح خاص للعربية بأن الغرفة مع تطبيق القانون في موعده، ولا تؤيد تعديل المواد وان احترام القانون واجب، وقال ان القطاع الخاص قادر على ادارة البورصة من خلال الخصخصة، وان ما يطرحه مدير البورصة في تأجيل الخصخصة هو وجهة نظره لان الكتاب الذي رفعه لوزيرة التجارة في هذا الخصوص لم يكن رسميا ولم يمر على لجنة السوق.

والى ذلك، اعتبر السيف ان هيئة اسواق المال تخالف القانون لانها لم تنشئ لجنة خاصة لبحث نقل اصول البورصة وعملية انتقال الموظفين في الهيئة، كما انها تخالف القانون في وضعها خيارات عدة لمصير الموظفين منها امكانية تسريحهم بشكل يخالف القانون في المادة رقم 157 الذي ضمن استمراريتهم في الهيئة بعد الخصخصة وعدم تسريحهم وطالب السيف الهيئة بالتعاون مع ادارة البورصة في ملف الموظفين وتشكيل لجنة لهذا الغرض، بدل أسلوب التعاطي الحالي الذي وصفه بـ"الفوقي".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل