المحتوى الرئيسى

وردة الجزائرية: أرفض إذلال مبارك.. ونادمة على غنائي له

06/26 14:09

وصفت المطربة الجزائرية سقوطَ نظام حسني مبارك في مصر بأنه "كابوس وانزاح"، مؤكدةً في الوقت نفسه رفضها إذلال الرئيس السابق، وضرورة توفير محاكمة عادلة له باعتباره كان رمزا لمصر طوال 30 عاما.

وفي حين أبدت ندمها الشديد على الغناء لمبارك لجهلها بحجم فساد نظامه، فإنها أكدت أنها ستغادر مصر حال وصول التيارات المتشددة للحكم.

وكشفت وردة الجزائرية -في حوارٍ مع صحيفة "المصري اليوم" الأحد 26 يونيو/حزيران 2011م- عن تعرضها للظلم في عهد الرئيس السابق؛ حيث أشارت إلى أن مبارك رفض منح ابنها الجنسية المصرية، فحُرمت منه ومن حفيدها.

وعمّا إذا كانت نادمة على الغناء لمبارك، قالت الفنانة الجزائرية بالتأكيد أشعر بالندم، لكنني كنت أغني في المقام الأول لانتصار الشعب العربي العظيم في حرب أكتوبر.

وأضافت "حتى عندما غنيت لشخص مبارك في أغنية "البطل ده من بلادي"، كان بصفته أحد أبطال هذا الانتصار، لكنني لم أكن أعرف أيضاً كمّ الفساد والظلم الذي تعرض له الشعب المصري طوال فترة حكمه".

وعن شعورها أثناء أحداث ثورة 25 يناير، قالت وردة الجزائرية لم أشعر بالخوف لحظة واحدة، وكان من الممكن أن أغادر إلى الجزائر كما نصحني بعض الأصدقاء، رغم أنني عشت أوقاتاً صعبة.

وعما إذا كانت تتوقع ما حدث بمصر، أشارت إلى أنها كانت تتوقع أن يحدث شيء، لأن حجم الفساد في السنوات الأخيرة أصبح ضخماً جداً، وكان من الطبيعي أن تنفجر الأمور بسبب الفساد والرشوة والمحسوبية، وفي النهاية الحمد لله "انزاح الكابوس".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل