المحتوى الرئيسى

متظاهرون يصيبون رجال شرطة وضابطي جيش خارج محكمة بالقاهرة

06/26 13:20

القاهرة (رويترز) - رشق عشرات المتظاهرين رجال الشرطة بالحجارة يوم الاحد أمام مجمع للمحاكم بالقاهرة مما تسبب في اصابة عدد منهم واصابة ضابطين في الجيش وتحطيم زجاج ما يصل الى عشر سيارات تابعة للشرطة.

واستهدف الهجوم أيضا وزير الداخلية الاسبق حبيب العادلي وستة من كبار مساعديه وهم متهمون في قضية قتل متظاهري الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير شباط لكن سيارات الشرطة المصفحة التي كانت تقلهم بعد ظهورهم أمام محكمة جنايات القاهرة لم تتأثر بالهجوم.

وبدأ المتظاهرون وهم أقارب لقتلى الانتفاضة ونشطاء وعمال بضاحية القاهرة الجديدة التي يوجد بها مجمع المحاكم الهجوم بعد تسرب نبأ عن تأجيل نظر قضية قتل المتظاهرين الى جلسة 25 يوليو تموز.

وكان المتظاهرون الذين رفع بعضهم صورا للقتلى ينتظرون أن تعلن هيئة المحكمة التي يرأسها المستشار عادل عبد السلام جمعة تنحيها عن نظر القضية.

وقال مصدر قضائي ان جمعة اجتمع مع المحامين قبل الجلسة وأبلغهم بأنه سيؤجل نظر القضية الى جلسة 25 يوليو تموز لنظر طلب رد المحكمة.

وأضاف المصدر أن نبأ التأجيل تسرب قبل بدء الجلسة مما أدى الى هجوم المتظاهرين على الشرطة.

وواصل المتظاهرون الهجوم خلال خروج السيارات التي تقل العادلي والمتهمين الاخرين.

وردد المتظاهرون هتافات مسيئة للشرطة بينما هتفوا "الجيش والشعب ايد واحدة" في اشارة الى تأييد المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد لمطالب النشطاء.

وهتف المتظاهرون ضد العادلي قائلين "الشعب يريد اعدام السفاح" ورددوا هتافات اخرى منها "هما معاهم ضرب النار واحنا معانا الجبار." و"بين اسوان والاسكندرية هنحاكم كل الداخلية."

وخلال الهجوم اعتلى ضباط وجنود في الجيش سيارات شرطة لجعل المتظاهرين يتوقفون عن استهدافها. لكن ضابطا أصيب بحجر في كف يده مما تسبب في سيلان الدم منه وأصيب ضابط بحجر في الكوع مما تسبب في نزيف دموي أيضا.

وقال شاهد ان حجارة المتظاهرين اخترقت زجاج نحو 8 سيارات شرطة مرافقة لسيارات المتهمين وأصابت عددا من ركابها.

ووصف متظاهرون أنفسهم في الهتافات بأنهم شباب ثورة 25 يناير. وكانت الانتفاضة بدأت في 25 يناير كانون الثاني الذي يوافق عيد الشرطة.

ويواجه المتهمون الحكم باعدامهم اذا أدينوا.

وبدأت الجلسة بنداء جمعة على المتهمين الذين ظهروا في قفص الاتهام خلافا للسابق حين تسببت صفوف من قوات الشرطة في حجبهم عن الحضور.

وطلب رئيس المحكمة من كل منهم أن يتقدم للامام في القفص عند النداء على أسمه.

وصرخت امراة في وجه العادلي قائلة "أشوف حبيب العادلي الظالم الكافر حسبي الله نعم الوكيل." وأمر رئيس المحكمة باخراجها من القاعة.

وكان محام عن مصاب في الانتفاضة تقدم بطلب رد هيئة المحكمة تأسيسا على أن زملاء له قدموا شكاوى ضد جمعة الى وزارة العدل والمجلس الاعلى للقضاء.

وقالت صحف محلية ان محامين يتهمون جمعة بالتنسيق مع جهاز مباحث أمن الدولة المنحل في اصدار أحكام قبل اسقاط مبارك بينها حكم بسجن المعارض أيمن نور لمدة خمس سنوات عام 2005 في قضية اتهم فيها بتزوير أوراق تأسيس حزب الغد الذي يتزعمه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل