المحتوى الرئيسى

القضاء المصري يفرق سيدة "فتنة إمبابة" عن زوجها المسيحي

06/26 15:51

القاهرة – العربية.نت

قضت محكمة الأسرة بقويسنا في محافظة المنوفية اليوم الأحد، تفريق أسماء محمد أحمد الشهيرة بعبير فخري عن زوجها المسيحي بعد إعلانها اعتناق الإسلام.

وعبير هي المرأة التي تسببت في فتنة حي "إمبابة" بالقاهرة الكبرى في أوائل مايو/آيار الماضي، بين المسلمين والمسيحيين وأدت إلى حرق الكنيسة وكادت تتسبب في صدامات طائفية بين الطرفين، عندما حاول مسلمون اقتحامها اعتقادا بأنها مختطفة ومحبوسة داخلها بعد إسلامها.

وفيما بعد سلمت عبير نفسها للمجلس العسكري الذي حولها للنيابة التي قررت حبسها احتياطيا، حيث تبين أنها بعد اختفائها من منزل عائلتها في أسيوط انتقلت إلى مدينة "قويسنا" قبل اختفائها مرة أخرى.

وقالت في التحقيقات إنها كانت في بيت مجاور للكنيسة أثناء حرقها والمعارك الطائفية التي أسفرت عن سقوط قتلى من الجانبين وتمكنت من الهرب.

وتم الافراج عن عبير يوم الثلاثاء الماضي 21 يونيو/حزيران بقرار قاضي المعارضات. وكانت نيابة أمن الدولة العليا وجهت لها اتهامات بالتسبب في إحداث الفتنة التي شهدتها منطقة إمبابة، وتزوير شهادة إشهار إسلامها التي ذكرت فيها أنها فتاة عذراء وليست متزوجة رغم زواجها من شخص مسيحي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل