المحتوى الرئيسى

‏100‏مليار جنيه لاتعرف صاحبها

06/26 13:00

إنه يلتهم‏100‏ مليار جنيه نحن في أمس الحاجة لها فلماذا لانتعامل معه بعيدا عن العدالة وهل علي مدار أكثر من‏20‏ عاما لم تنجح أي حكومة في الوصول الي الطريقة الصحيحة للتعامل معه؟

المهندس هاني ضاحي رئيس الجهاز التنفيذي لهيئة البترول لاينكر أن دعم المنتجات البترولية يحتاج إلي إعادة هيكلته لأن هذه المنتجات تباع لكل المواطنين بنفس السعر بغض النظر عن المستوي المعيشي لكل منهم ومن ثم فإن استمرار دعم من لايستحق يمثل إهدارا جسيما لمواردنا‏.‏

وأضاف المهندس هاني ضاحي ان دعم السولار في الموازنة الجديدة يقدر بنحو‏46‏ مليار جنيه والبوتاجاز‏21‏ مليارا والبنزين بمختلف أنواعه نحو‏20‏ مليار جنيه إضافة إلي‏12‏ مليارا للمازوت‏.‏ ووفقا لدراسة قامت بها هيئة البترول فإن استمرار بيع المنتجات البترولية المدعومة لكل الفئات دون تمييز يعني استمرار حدوث اختناقات بالسوق وارجع ذلك الي استيراد‏25%‏ من احتياجاتنا من السولار و‏50%‏ من البوتاجاز‏.‏ وأوصت الدراسة بضرورة إعادة هيكلة دعم هذه المنتجات وذلك وفقا لعدد من السيناريوهات يتعلق كل منها بمنتج معين فعلي سبيل المثال يتم التعامل مع البنزين والسولار بكارت ممغنط يتم منحه سنويا ويتيح لصاحب كل سيارة الحصول علي مايتراوح من‏100‏ إلي‏150‏ لترا شهريا بالسعر المدعوم ويحصل علي الكميات الزائدة بالسعر الاقتصادي بينما يتم التعامل مع البوتاجاز بنظام الكوبونات‏,‏ والتي تتيح لكل أسرة الحصول علي إسطوانتين يمكن زيادتهما إلي ثلاثة شهريا بالسعر المدعم ثم شراء مايزيد علي ذلك بالسعر الاقتصادي‏.‏

وقالت الدراسة ان تطبيق النظام السابق يمكن ان يوفر مايتراوح من‏60‏ إلي‏70%‏ من قيمة دعم هذه المنتجات علاوة علي زيادة موارد الدولة نظرا لخروج من لايستحق من دائرة الدعم‏.‏ وفي النهاية وفقا لما صرح به مصدر مسئول بهيئة البترول فإن المشكلة تكمن في عدم امتلاك الحكومات الماضية جرأة التطبيق ولجوئها دائما إلي الحل الأسهل والمتمثل في تأجيل بحث ملف الدعم ولنا أن نتصور ان ميزانية التربية والتعليم قدرت في الموازنة الجديدة بنحو‏55‏ مليار جنيه بما يعادل نصف دعم المنتجات البترولية أما الأن وبعد ثورة يناير فإن الحكومة اصبحت اكثر اصرارا علي علاج تشوهات الدعم ويبدو أن الأيام القليلة المقبلة سوف تشمل خطوات فعلية لكي يذهب الدعم الي من يستحق‏.‏

 

 

 

 

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل