المحتوى الرئيسى

تأجيل محاكمة العادلى و 6 من مساعديه بقضية قتل المتظاهرين و اشتباكات بين أهالى الضحايا والشرطة

06/26 17:57

قررت محكمة جنايات القاهرة فى جلستها اليوم برئاسة المستشار عادل عبد السلام جمعة تأجيل محاكمة وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلى و 6 من كبار مساعديه والقيادات الأمنية السابقة والحالية بتهم قتل المتظاهرين .

إبان أحداث ثورة 25 يناير إلى جلسة 25 يوليو المقبل وجاء قرار التأجيل لحين تلقى المحكمة إفادة عما تم فى طلب رد هيئة المحكمة والمقدم من أحد المحامين و المحدد لنظره جلسة الخميس المقبل أمام احدى الدوائر المدنية بمحكمة استئناف القاهرة

بدأت الجلسة بقيام رئيس المحكمة المستشار عادل عبد السلام جمعه بإثبات تواجد المتهمين داخل قفص الاتهام، بعدما زعم أحد الحضور عدم وجود بعض المتهمين داخل القفص.. وهو الأمر الذي دعا المستشار جمعه إلى أن ينادي على كل متهم على حدة لطمأنة الحضور من تواجدهم داخل قفص الاتهام، طالبا منهم جميعا التقدم إلى مقدمة القفص حتى يتمكن من رؤيتهم، وأمر أفراد الأمن بالابتعاد عن مقدمة القفص.
وقامت إحدى السيدات بالصراخ بشكل هيستيري عندما رد حبيب العادلى من داخل قفص الاتهام على رئيس المحكمة لإثبات تواجده، مطالبة بإعدامه لتسببه في قتل المتظاهرين.. ليأمر رئيس المحكمة قوات الأمن بإخراجها من قاعة المحكمة على الفور، ويحذر من أي مساس بنظام الجلسة أو إخلال بها، قد يتسبب في معاقبة مرتكبه بالحبس.
من ناحية أخرى، شهدت المحكمة من الخارج أحداثا مؤسفة حينما أقدمت مجموعات من أسر وأهالي المصابين والقتلى في أحداث الثورة على الاعتداء على قوات الجيش والشرطة، مستخدمين في ذلك الحجارة والطوب وكسر الرخام الذي انتزعوه من أحد المباني تحت الإنشاء والمجاور للمحكمة.. حيث رشقوا قوات الأمن وسيارات الشرطة والجيش والسيارات الخاصة بالقرب من المحكمة، الأمر الذي تسبب في وقوع إصابات بين أفراد الأمن وتحطم أعداد كبيرة من السيارات.
وهرعت على الفور تعزيزات كبيرة من قوات الأمن المركزي والجيش للسيطرة على الموقف، حيث تم تشكيل حواجز أمنية متتالية للحيلولة دون استمرار المصادمات أو تجددها، فيما تواصلت هتافات أسر القتلى والمصابين ضد وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي مطالبين بإعدامه قصاصا منه

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل