المحتوى الرئيسى

جدل حول أسباب تراجع صالح عن إلقاء خطابه.. ودعوة لمسيرات مليونية باليمين خلال يومين

06/26 22:30

طالب "شباب الانتفاضة في اليمن" السلطات اليمنية بالكشف وبشكل عاجل عن نتائج التحقيقات في حادثة الهجوم على المجمع الرئاسي الذي استهدف الرئيس اليمني وكبار قيادات الدولة، في وقت دعوا فيه إلى مسيرات مليونية في العاصمة وعدد من المحافظات للتنديد بما سموه "تدخلات ووصاية اقليمية ودولية" في إشارة إلى الدور السعودي والأمريكي الذي اعتبروه مساندا للسلطة في وجه الاحتجاجات الشعبية.

وتعبير "شباب الإنتفاضة" إسم تطلقه مجاميع الشباب اليمني التي تتولى تنظيم إحتجاجات متواصلة في اليمن على نفسها، وتفرق نفسها عن إحزاب المعارضة التقليدية المنضوية تحت تجمع اللقاء المشترك.

ودان "شباب الانتفاضة" في بيان لهم الهجوم على الرئيس على علي عبد الله صالح وقيادات الدولة وأكدوا رفضهم للعنف وتمسكهم بالخيار السلمي حتى اسقاط كافة رموز النظام.

ومن جانب أخر نفي نائب وزير الاعلام اليمني عبده الجندي في مقابلة مع بي بي سي أنباء عودة الرئيس اليمني صالح إلى البلاد خلال ثمان واربعين ساعة والتي روجتها تقارير بعد أنباء عن ظهور تلفزيوني للرئيس اليمني خلال هذه الفترة.

وأضاف ان صحة الرئيس تتحسن وأنه سيعود الى اليمن في الوقت المناسب.

الموقف السعودي

وكان الجندي قد عقد مؤتمرا صحفيا في صنعاء –الاحد- وأشار فيه إلى إن العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز رفض أن يطلب من الرئيس علي عبد الله صالح التنحي أو نقل السلطة لنائبه وهو على فراش المرض.

وأضاف إن الملك السعودي أكد انه ليس من الأخلاق والشيم العربية أن يطلب من رئيس دولة أن يتنحى عن السلطة وهو ضيف لديه وعلى فراش المرض.

وفي رده على سؤال لبي بي سي رحب الجندي ببعثة الامم المتحدة التي ستصل اليمن بعد ساعات لتقصي الحقائق في الانتهاكات المرتكبة بحق المتظاهرين منذ بدء الاحتجاجات ضد النظام في فبراير/شباط الماضي.

وأوضح إن الحكومة اليمنية ستتعاون مع البعثة الأممية حتى تتضح الحقائق حول "الانتهاكات التي ارتكبتها مختلف الأطراف في اليمن".

شائعات

كما رفض الجندي الإتهامات الموجهة للحكومة بافتعال أزمة الوقود والكهرباء والغاز المنزلي لخلق تذمر في الشارع اليمني من الاحتجاجات كما يقول المعارضون للنظام.

وكانت شائعات أنتشرت بشأن عودة الرئيس اليمني في اليومين القادمين بعد بيان للسكرتير الإعلامي للرئيس اليمني أحمد الصوفي أشار فيه إلى أن صالح سيظهر أمام الإعلام خلال الثماني والاربعين ساعة المقبلة.

وأوضح البيان ان صالح سيظهر خلال الثماني والاربعين ساعة المقبلة على الرغم من القلق من أن الحروق على وجهه وأجزاء أخرى في جسمه ستكون عائقا أمام ظهوره بالشكل الذي تتوقعه وسائل الاعلام.

وكان صالح غادر البلاد للعلاج في السعودية بعد اصابته في انفجار في استهدفه وعدد من قيادات حكمه في القصر الجمهوري في العاصمة اليمنية في وقت مبكر من هذا الشهر.

ووسط هذه الأجواء مازالت المعارضة تتمسك بانتقال سلمي للسلطة إلى نائب الرئيس عبدربه منصور هادي، كمدخل لحل الأزمة، وسط ضغوط إقليمية ودولية لتحريك الجمود في العملية السياسية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل