المحتوى الرئيسى

"الاندبندنت": لا توجد أدلة تثبت صحة ما يبث عن ثورات المنطقة العربية

06/26 11:47

لندن: شككت صحيفة "الاندبندنت" الأحد في مدى صحة المعلومات الصحفية حول الثورات والاحتجاجات فى المنطقة العربية.

ونشرت الصحيفة تحليلا إخباريا للكاتب باتريك كوبيرن تحت عنوان "لا تصدِّقوا كل شيء ترونه وتقرأونه عن القذافي"، بسبب انتشار أنباء غير مؤكدة فى الآونة الأخيرة حول ممارسات قوات القذافي حيال المدنيين.

ويقول الكاتب أن الأشهر الأولى من الربيع العربي، شهدت ترويج الصحفيون الأجانب لتلك الاحتجاجات والانتفاضات الشعبية ضد طغاة المنطقة المستبدين.

ويضيف أن هؤلاء الحكام حرموا ممثلى وسائل الإعلام من كل التسهيلات الممنوحة لهم ردا على ما فعله الصحفيين الأجانب "المحرضين"، ووصل الأمر للتضييق عليهم عبر منعهم من دخول بعض الدول بالمنطقة لرصد ما فيها من أحداث.

ويرى كوبيرن أن التغطية الصحفية للأحداث فى سوريا، واليمن، والبحرين أصبحت عن بعد عبر كاميرات الهواتف المحمولة مما يصعب التأكد من صحتها.

ويبرهن الكاتب على ذلك بالتغطية الصحفية لأحداث طهران فى العام الجارى حيث وجد على اليوتيوب تسجيل فيديو يعود لتاريخ 27 فبراير/شباط لتظاهرة شهدت أعمال عنف، بالرغم من عدم خروج أي تظاهرات فى ذلك اليوم.

ويوضح باتريك كوبيرن أن المذهل فى الفيديو هو اختلاف ارتداء المتظاهرين لقمصان فقط، على الرغم من انخفاض درجات الحرارة إلى الصفر فى طهران مرجعا تاريخ التسجيل إلى صيف عام 2009 .

ويؤكد الكاتب الصحفى أن إعادة تصنيع مثل هذه الأشرطة يجرى فى بلدان عدة بالمنطقة مثل مصر، واليمن، وسوريا، وخاصة فى ليبيا مما يجعلها غير دقيقة ولا يعتمد عليها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل