المحتوى الرئيسى

تحقيق- ليبيون لا يطيقون الصمت بعدما ذاقوا طعم الحرية

06/26 11:06

فيما يلي تحقيق من طرابلس بعنوان "ليبيون لا يطيقون الصمت بعدما ذاقوا طعم الحرية" ويعتمد التحقيق على مقابلات أجراها مراسلون لرويترز في العاصمة الليبية مع معارضين للزعيم الليبي معمر القذافي.

وتسيطر الحكومة الليبية بشكل كبير على تحركات المراسلين الاجانب في المدينة مما يجعل من الصعب التغطية بشكل مستقل.

ويمثل النشطاء تيارا معارضا لا يستهان به في طرابلس رغم أن تقييم قوة هذه المجموعات أو الصلة بينها وبين حركة المعارضة الرسمية في بنغازي ليس أمرا سهلا. وحجبت رويترز هوية من جرى اجراء مقابلات معهم لحمايتهم من أي اجراءات انتقامية محتملة.

طرابلس (رويترز) - أمام أطلال فندق وينزرك بقلب طرابلس وقف ليبي يبوح للصحفيين بمكنون نفسه لبضع دقائق حتى بعدما أطبقت عليه عناصر من الحكومة الشمولية مكلفة بمراقبة الاجانب.

يقول الرجل الذي قدم نفسه باسم زروق ويعمل تاجرا "الامر طال والناس يتطلعون للاستقرار".

وأضاف "في كلتا الحالتين التغيير قادم".

قصف الفندق اثناء الليل الاسبوع الماضي ولم يكن به احد في ذلك الوقت. ووصفت الحكومة الليبية ذلك بأنه مثال على تعمد حلف شمال الاطلسي استهداف المدنيين في حملته المستمرة منذ ثلاثة أشهر لاسقاط الزعيم الليبي معمر القذافي.

وقال أحد أهالي المنطقة ان الفندق كان يتردد عليه مسؤولون من الحكومة.

وبسؤاله عما اذ كان مستعدا للاجابة على مزيد من الاسئلة تحسس الرجل لحيته التي وخطها الشيب منزعجا وطفق يفحص للحظات وجوها تحدق فيه بينهم مرافقون من الحكومة لمراسلين اجانب.

  يتبع

عاجل