المحتوى الرئيسى

ضربة مرمى

06/26 08:15

بعضنا قرأ «العقد الرياضى» لعبدالرازق «شيكابالا» ولم يقرأ «العقد الاجتماعى» لجان جاك روسو، ومعظمنا يهتم بتشكيل «فريقه» أكثر من اهتمامه بتشكيل «حكومته»، بحجة أن الفريق يفوز بالنقاط لكن الحكومة تنهزم بالقاضية، وكانت القبائل العربية تشعل النيران عندما يظهر فيها شاعر فأصبحت تشعلها عندما يعتزل منها لاعب.. ونار يا حبيبى نار.. وأظن أن اعتزال «آثار الحكيم» لن يؤثر على النادى الأهلى، وقد يفوز بدرع الدورى ليؤكد انتصار قيم العلم والخبرة والإدارة التى يمثلها «مانويل جوزيه» على قيم «الفهلوة» و«شدوا حيلكم يا رجالة عايز أشوف حداشر أسد فى الملعب واتناشر فيل فى السيرك»، وعندما يطلق الحكم صفارته بانتهاء الفترة الانتقالية أو انتهاء الدورى، أيهما أقرب، على أى «فهلوى» فى أى موقع أن يحمل حقيبته ويتجه إلى مراكز البحث والدراسة ليتزود بالعلم ويعيد تمثيل «الكابتن تلميذ»، فليس بالتاريخ وحده تحيا الشعوب، والولايات المتحدة بلا تاريخ لكنها تتولى تدريب وتهذيب وتأديب العالم، وقد كان «بوشكاش ودى ستيفانو وكرويف وبيليه ومارادونا» أفضل خمسة لاعبين أنجبتهم كرة القدم، وأسوأ خمسة مدربين أنجبتهم الكرة الأرضية.. أدعو إلى احترام قيم «العلم» التى أهملناها فجعلت خريجى الطب والصيدلة والهندسة والاقتصاد والإعلام يبحثون عن شقة بينما وزير الإسكان يحمل «الإعدادية» ومفاتيح قصور.. وجعلت وزير المالية متخصصاً فى التنمية البشرية بينما وزير التضامن متخصص فى الاقتصاد والمالية.. فمتى نهتم بالوقت الضائع فى العمل بقدر اهتمامنا بالوقت الضائع فى المباراة.. احترموا العلم يحترمكم العالم، فعندما تقتصر مهمة المدرب فقط على «شدوا حيلكم يا رجالة» فإنه لا يشجع اللاعبين ولكن يعزيهم فى وفاة خالهم أو فى ضياع البطولة.. فى مصر فقط يذبح المدرب عجلاً ليفوز فى المباراة، ويحضّر رئيس الحزب عفريتاً ليفوز فى الانتخابات، إذ يبدو أنه لا شىء «مخطط» فى هذا البلد إلا قمصان أصدقائى

galal_amer@hotmail.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل