المحتوى الرئيسى

أحداث مؤسفة بعد تأجيل محاكمة العادلي ومساعديه

06/26 13:48

كتب - مصطفى مخلوف وأ ش أ:

شهدت محاكمة وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي، وعدد من قيادات الشرطة، المتهمين بقتل المتظاهرين، أحداثا مؤسفة حينما أقدمت مجموعات من أسر وأهالي المصابين والشهداء في أحداث الثورة على الاعتداء على قوات الجيش والشرطة، مستخدمين في ذلك الحجارة والطوب وكسر الرخام الذي انتزعوه من أحد المباني تحت الإنشاء والمجاور للمحكمة.

جاء ذلك عقب قرار محكمة جنايات القاهرة فى جلستها الأحد برئاسة المستشار عادل عبد السلام جمعة، تأجيل محاكمة وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي، وستة من كبار مساعديه والقيادات الأمنية السابقة والحالية.

وقام أهالي المصابين والشهداء عقب الجلسة برشق قوات الأمن وسيارات الشرطة والجيش والسيارات الخاصة بالقرب من المحكمة، الأمر الذي تسبب في وقوع إصابات بين أفراد الأمن وتحطم أعداد كبيرة من السيارات.

وهرعت على الفور تعزيزات كبيرة من قوات الأمن المركزي والجيش للسيطرة على الموقف، حيث تم تشكيل حواجز أمنية متتالية للحيلولة دون استمرار المصادمات أو تجددها، فيما تواصلت هتافات أسر القتلى والمصابين ضد وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي مطالبين بإعدامه قصاصا منه.

وبدأت الجلسة بقيام رئيس المحكمة المستشار عبد السلام جمعه بإثبات تواجد المتهمين داخل قفص الاتهام، بعدما زعم أحد الحضور عدم وجود بعض المتهمين داخل القفص، وهو الأمر الذي دعا المستشار جمعه إلى أن ينادي على كل متهم على حدة لطمأنة الحضور من تواجدهم داخل قفص الاتهام، طالبا منهم جميعا التقدم إلى مقدمة القفص حتى يتمكن من رؤيتهم، وأمر أفراد الأمن بالابتعاد عن مقدمة القفص.

وقامت إحدى السيدات بالصراخ بشكل هيستيري عندما رد حبيب العادلى من داخل قفص الاتهام على رئيس المحكمة لإثبات تواجده، مطالبة بإعدامه لتسببه في قتل المتظاهرين.. ليأمر رئيس المحكمة قوات الأمن بإخراجها من قاعة المحكمة على الفور، ويحذر من أي مساس بنظام الجلسة أو إخلال بها، قد يتسبب في معاقبة مرتكبه بالحبس.

وكانت النيابة العامة قد نسبت إلى المتهمين قيام كل من حبيب العادلى وزير الداخلية الأسبق، ومساعد الوزير ورئيس قوات الامن المركزى السابق أحمد رمزى، ومساعد أول الوزير للامن ومدير مصلحة الامن العام السابق عدلى فايد، ومساعد اول الوزير مدير جهاز مباحث امن الدولة السابق حسن عبدالرحمن، ومساعد اول الوزير مدير امن القاهرة السابق اسماعيل الشاعر .. إضافة إلى مدير أمن الجيزة السابق أسامة المراسى مساعد الوزير لشئون التدريب حاليا، ومدير أمن 6 أكتوبر حاليا عمر فرماوى "مفرج عنهما"، خلال الفترة من 25 حتى 31 يناير بدوائر اقسام ومراكز الشرطة بمحافظات القاهرة والجيزة و6 اكتوبر والسويس والإسكندرية والبحيرة والغربية والقليوبية والدقهلية والشرقية ودمياط وبنى سويف، بالاشتراك مع بعض افراد وضباط الشرطة فى قتل المتظاهرين عمدا مع سبق الاصرار وكان ذلك عن طريق التحريض والمساعدة.

وأشارت النيابة إلى أن المتهمين بيتوا النية وعقدوا العزم على قتلهم خلال أحداث المظاهرات السلمية التى بدأت اعتبارا من 25 يناير احتجاجا على سوء وتردى الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والامنية فى البلاد وتعبيرا عن المطالبة بتغيير نظام الحكم.

وأضافت النيابة أن المتهمين اتخذوا فيما بينهم قرارا فى لقاء جمعهم قبل الأحداث بتحريض بعض أفراد وضباط الشرطة الذين تقرر اشتراكهم فى تأمين تلك المظاهرات على التصدى للمتظاهرين بالقوة والعنف باطلاق أعيرة نارية وذخيرة حية وخرطوش صوبهم أو استخدام أى وسائل أخرى فى قتل بعضهم ترويعا للباقين وساعدوهم على تنفيذ ذلك بأن أمروا بتسليحهم باسلحة نارية وذخائر خرطوش بالمخالفة للقواعد والتعليمات المنظمة لتسليح القوات فى مثل هذه الأحوال.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل