المحتوى الرئيسى
alaan TV

> «الأحياء» تعيد تفجير دموع طلاب الثانوية

06/26 21:02

متابعة - منيرفا سعد والمحافظات ـ عادل المعاملي ـ إبراهيم جودة ـ مروة فاضل ـ محمد عبدالحليم ـ

علا الحيني ـ ياسين فتحي ـ إيهاب عمر ـ جمالات الدمنهوري ـ محمد مبروك ـ محمد الأسيوطي

أدي 89 ألف طالب بالثانوية العامة أمس امتحان مادة الأحياء للمرحلتين للطلاب المتخصصين في قسم علمي علوم.

اختلف الطلاب حول تقييم الامتحان حيث أوضح بعضهم أن مستوي الامتحان جيد ما عدا بعد الأجزاء في السؤال السادس في نفس الوقت الذي أوضح فيه آخرون أن الامتحان طويل جدا وهناك جزئية صعبة في كل سؤال، وكشفت إلهام محمد مستشار العلوم في الوزارة أن طول الامتحان مناسب إذا أجاب الطالب عن خمسة أسئلة فقط إما إذا أجاب عن السادس فإنه لن يكون هناك وقت للمراجعة.

وأكدت ضرورة وجود أجزاء مميزة في امتحان الأحياء والذي يفرق بين طلاب الطب والصيدلة.

وفي سياق متصل أكد جمال العربي رئيس عام امتحانات الثانوية العامة أن الشكاوي التي وردت أمس في لجان الامتحان كانت من لجنة الشهيد عبدالمنعم رياض بنين بسوهاج حيث تأخر بعض الملاحظين عن وقت بداية اللجنة بـ15 دقيقة وهو ما أدي إلي منعهم من دخول اللجنة تخوفا من حدوث أي شيء يؤثر علي الامتحان.

وأعلن جمال العربي أن النتيجة النهائية لامتحان اللغة العربية في المرحلة الأولي 96.9% بزيادة قدرها 10.9 عن نتيجة العينة.

أما نتيجة اللغة العربية للمرحلة الثانية فكانت 97.9%.

وفي سياق متصل أكد محمود ندا مدير عام الإدارة العامة للامتحانات أن الوزارة ستقوم بدراسة حلول إعادة توزيع المحافظات علي الكنترولات بحيث يتم نقل كنترولات القاهرة الثلاثة إلي أكتوبر ويتم ضم عدد أكبر من المحافظات إلي كنترول الإسماعيلية بسبب استعداده المتميز جدا في الغرف. وفي الشرقية أعاد امتحان الأحياء الدموع لأعين طلاب المرحلة الثانية من الثانوية العامة حيث أكد معظم الطلبة والطالبات أن الأسئلة جاءت طويلة وتحتاج وقتا أطول من المخصص لإجابتها، كما أتت المسائل غير مباشرة وغامضة.

وشهدت جميع لجان الثانوية العامة بمحافظة القليوبية هدوءا شديدا في امتحان الأحياء ولم تشهد اللجان أي مشاكل حيث أجمع عدد كبير من الطلاب علي سهولة الامتحان والذي جاء في قدرات الطالب المتوسط بالاضافة إلي عدم وجود أي صعوبات أو غموض في الأسئلة والتي شملت جميع أجزاء المنهج الدراسي.

وتباينت آراء طلاب الثانوية العامة بمرحلتيها الأولي والثانية حول الامتحان في المنوفية، حيث أكد معظم الطلاب أن الامتحان سهل ولكنه طويل والوقت غير كاف للإجابة والمراجعة، فيما أشار آخرون إلي صعوبة الامتحان واحتوائه علي بعض الجزئيات الغامضة في السؤال الأول والاسئلة الاختيارية.

وفي بني سويف أعرب طلاب الثانوية العامة بالقسم العلمي عن استيائهم من صعوبة أسئلة الامتحان وطول الاسئلة.

وفي المنيا اختلفت آراء الطلاب حول صعوبة وسهولة الامتحان فأكد معظم الطلاب علي سهولة امتحان الأحياء وأنه جاء في مستوي الطالب المتوسط ولا توجد به أية اسئلة معقدة، وعبر الطلاب عن فرحتهم من الامتحان وخلوه من أية تعقيدات وأن الاسئلة جاءت مباشرة مؤكدين أن سهولة الاحياء ستساعدهم علي الحصول علي درجة كبيرة، بينما شكا طلاب آخرون من صعوبة الامتحان وأن الاسئلة جاءت معقدة.

وفي الفيوم سيطر الحزن علي طلاب الثانوية عقب انتهاء امتحان مادة الأحياء ووصفوها بأنها صعبة وفوق مستوي الطالب المتوسط، متهمين واضعي الامتحان بالرغبة في تعجيزهم وإصابتهم بالصدمات العصبية. وفي البحيرة شهدت معظم اللجان حالات بكاء وإغماءات بين الطالبات، من صعوبة الامتحان التي أوضح الطلاب أنه به جزء معقد في كل سؤال.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل