المحتوى الرئيسى

انهيارأسعار النفط بعد إطلاق 60 مليون برميل من احتياطات وكالة الطاقة الدولية

06/26 17:24

جاء قرار وكالة الطاقة الدولية بإطلاق 60 مليون برميل من احتياطياتها الاستراتيجية النفطية لدولها الأعضاء، بهدف خفض الأسعار ودعم الاقتصاد العالمي بكارثة حقيقية على أسعار النفط، حيث سجلت أسعار النفط تراجعًا حادًا منخفضة أكثر من ثمانية دولارات للبرميل في لندن ونحو ستة دولارات في نيويورك.
وقالت الوكالة إن البلدان الثمانية والعشرين الأعضاء في وكالة الطاقة الدولية ستطرح هذه الكميات في السوق لفترة 30 يوما من حيث المبدأ ومن المقرر أن تصل البراميل الاولى المسحوبة من الاحتياطات الاستراتيجية إلى الأسواق ابتداء من الاسبوع المقبل، حيث ستقوم الوكالة بإطلاق مليوني برميل يوميًا على مدى 30 يومًا في السوق العالمية للتعويض عن النقص الذي خلفه انقطاع الإمدادات الليبية.
وجاء إعلان الوكالة لهذا القرار للتعويض عن النقص الذي خلفه انقطاع الإمدادات الليبية، حيث تصدر ليبيا العضو في أوبك نحو 1.2 مليون برميل يوميًا قبل الانتفاضة التي أصابت صناعة النفط بالشلل.
وأضافت الوكالة "انقطاع الإمدادات مستمر منذ فترة وأصبح أثره أكثر وضوحًا مع استمراره، وأن التوقعات تفيد بأن الإنتاج الليبي سيظل خارج السوق فيما تبقى من عام 2011.
وفور صدور هذا الإعلان أمس، تسارع تدهور أسعار النفط التى كان تراجعها قويًا، متأثرا بإمكانية وصول كمية كبيرة من النفط إلى السوق.
واعتبر ميرتو سوكو المحلل فى مؤسسة سوكدن أن وكالة الطاقة الدولية باغتت المستثمرين من خلال هذا القرار الذى يعد محاولة لخفض الأسعار، فيما أكدت وزارة الطاقة الأمريكية فى بيان أنها ستسحب 30 مليون برميل من احتياطاتها الذى بلغ مستواه فى الوقت الراهن "ارتفاعا تاريخيا" يقدر بـ 727 مليون برميل.
وقال مسئول رفيع في الحكومة الأميركية أمس إن الرئيس باراك أوباما قلق للغاية من أثر انقطاع إمدادات النفط من ليبيا، وأوضح للصحفيين أن "الولايات المتحدة مستعدة لعمل المزيد إذا كان ضروريًا لعلاج هذه المسألة، في المقابل أكد مندوبون في منظمة أوبك أن إطلاق وكالة الطاقة كميات نفط من مخزونات الطوارئ ليس له مبرر.
وقال مندوب من إيران "لا أعرف كيف يمكن تبرير هذا التدخل في السوق".
واعتمد عشرة محللين على أرقام "أوبك" لتحديد توقعاتهم ليصل متوسط الزيادة المطلوبة لموازنة السوق في النصف الثاني إلى 1.40 مليون برميل يوميا أو 1.43 مليون برميل يوميا إذا استخدمت توقعات "أوبك" في الحسابات.
واعتمد ثلاثة محللين على تقديراتهم الخاصة لإنتاج أوبك التي تراوحت بين 28.56 مليون برميل يوميا و29.16 مليون.
وعلى هذا الأساس توقع المحللون أن تكون الزيادة المطلوبة لموازنة السوق في النصف الثاني ما بين 1.54 مليون برميل يوميا و1.8 مليون أي بمتوسط 1.66 مليون برميل.
وانتقد مندوبون خليجيون في أوبك أيضاً التحرك الذي أقدمت عليه وكالة الطاقة، حيث قال مندوب خليجي "سعر النفط لم يقفز إلى 150 دولارًا، ولا داعي لهذه الخطوة، فالسوق لا تعاني نقصًا في المعروض، والكويت والسعودية ترفعان الإنتاج ولكن ليس هناك مشترون كثيرون، ووكالة الطاقة الدولية تقوم بتحرك سياسي مع الولايات المتحدة".


رابط دائم:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل