المحتوى الرئيسى

> ارتفاع قتلي جمعة «إسقاط الشرعية» إلي 18 سوريًا

06/25 21:05

ارتفعت حصيلة القتلي في مظاهرات جمعة إسقاط الشرعية بسوريا إلي 18 قتيلا برصاص قوات الأمن السورية وذكر شاهد عيان أن عدة آلاف من المحتجين بضاحية أربين بدمشق رددوا هتافات تفيد بأن الرئيس الأسد أصبح بلا شرعية.

وأفاد شهود عيان آخرون أن المظاهرات سجلت في بلدات جديدة مثل عرطوز والمعضمية وداريا ونهر عيشة والحجر الأسود والقانون في ريف دمشق. وخرج متظاهرون في مدينة القامشلي وعامودة بمحافظة الحسكة شمال شرق البلاد في حين جرت مظاهرات حاشدة في حماة ودير الزور.

وفي المقابل قالت الوكالة العربية السورية للأنباء إن عشرات الآلاف تجمعوا بمحافظة دمشق تأييدًا لعملية الإصلاح الشاملة بقيادة الأسد، وتحدثت عن حشود أخري مؤيدة في دير الزور.

وفي الأثناء قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إن بلاده تتابع التحركات العسكرية السورية علي الحدود بين البلدين. مشيرًا إلي أنه اتصل بنظيره السوري وليد المعلم وأبلغه قلق بلاده إزاء ما يجري من تطورات.

ونقلت وكالة «أنباء الشرق الأوسط» عن مصادر قولها إن 14 ضابطا بالجيش السوري بينهم اثنان برتبة عقيد فروا إلي داخل تركيا بعد انشقاقهم علي نظام الأسد.

فيما أفاد ناشط حقوقي أن الجيش السوري دخل أمس قرية الناجية الواقعة قرب الحدود التركية السورية لمنع آلاف من اللاجئين السوريين من الفرار إلي الداخل التركي.

وقد أدي وصول القوات السورية علي مشارف الحدود التركية إلي مغادرة نازحين سوريين كانوا قد أقاموا مخيمات علي طول عدة كيلو مترات من الحدود بين البلدين مترددين في العبور إلي تركيا خشية عدم عودتهم مرة أخري إلي ديارهم.

وبذلك يكون قد وصل عدد اللاجئين السوريين إلي تركيا إلي 12 ألف لاجئ.

ومن ناحية أخري أكدت وزيرة السياحة السورية لمياء عاصي أن قطاع السياحة كان الأكثر تضررًا نتيجة الأزمة الحالية التي تمر بها البلاد.

في الوقت ذاته، أكد خبير غربي بالعلاقات الإيرانية ــ السورية أن حزب الله بدأ في نقل أسلحته المخبأة بالمخازن السورية حسبما نقلت مجلة لو فيجارو الفرنسية.

وأضاف الخبير أن أجهزة الاستخبارات رصدت مؤخراً تحركات لشاحنات قرب الحدود بين سوريا وسهل البقاع في لبنان حيث يمتلك حزب الله مخازن للأسلحة، ويسعي الحزب لإخراج الحد الأقصي من أسلحته قبل أن يسقط النظام السوري.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل