المحتوى الرئيسى

صحف دولية: الناتو: نرصد تحركات القذافي "الجزع" خطوة بخطوة

06/25 20:31

 

ركزت الصحف الدولية، السبت، على الوضع في ليبيا وأنباء عن أن الزعيم الليبي، معمر القذافي، "ينوي جدياً" الفرار من طرابلس إلى موقع أكثر أمانا خارج العاصمة الليبية حيث صعد حلف "الناتو" من غاراته هناك، والكشف بأن الأطلسي يرصد بأجهزته التجسسية تنقلاته من مخبأ إلى آخر، علاوة على "إختفاء" الرئيس الفنزويلي، هوغو شافيز، منذ خضوعه لعملية جراحية في كوبا. 

وول ستريت جورنال

أفادت الصحيفة الأمريكية، واستنادا إلى مسؤولين في إدارة واشنطن، بأن معمر القذافي "ينظر جديا" طرابلس هربا من غارات حلف شمال الأطلسي الجوية، ونقلت الصحيفة عن مسؤول في الأمن الوطني الأمريكي مطلع على تقارير استخباراتية صورت الزعيم الليبي على أنه "لم يعد يشعر بالأمان" في طرابلس نظراً لتصعيد الناتو لهجماته الجوية والمكاسب التي يحققها الثوار على أرض المعارك.

ولا يعتقد المسؤولون أن هذه الخطوة وشيكة ويرون أن القذافي لن يغادر ليبيا، وهو ما يطالب به المتمردون الذين يقاتلونه، كشرط أساسي.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة أن للعقيد الليبي عدة منازل آمنة وغيرها من المنشآت في العاصمة وخارجها بإمكانه الإنتقال إليها.

وفي الشأن ذاته كتبت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية تحت عنوان: الناتو: نتتبع كل خطوة للقذافي وهو يهرب من مخبأ الى مخبأ"، عن مصادر دفاعية بريطانية إن قوات حلف شمال الأطلسي ترصد بنجاح تنقل العقيد معمر القذافي من مخبأ الى مخبأ في جميع أنحاء ليبيا.

وكتبت الصحيفة إن طائرات تجسس من طراز "نمرود" التابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني، وطائرات تجسس غير مأهولة فضلاً عن المدمرة "HMS ليفربول" المرابطة قبالة السواحل الليبية ومحملة بأجهزة تنصت، تراقب تحركات الطاغية الجزع خطوة بخطوة.

وعلمت الصحيفة، على ذمة ما نشرت، بأن القذافي، وخلال الأسابيع القليلة المنصرمة، كان يركض "متنقلاً من مكان لآخر" خشية الوقوع في أيدي الأعداء في الذي تتراخي فيه قبضته على البلاد التي حكمها لأكثر من أربعة عقود.

ويحظر تفويض  الأمم المتحدة على قادة الناتو مهاجمة القذافي مباشرة، وحتى في حال رصده في مركز قيادة أو سيطرة، تحسباً من توجيه ضربة يروح ضحاياها مدنيون استخدموا كدروع بشرية لحماية العقيد، بيد أنهم يأملوا في تؤدي الغارات الجوية لتكثيف الضغوط على المقربين منه ما قد يدفعهم للإطاحة به بأنفسهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل