المحتوى الرئيسى

الامين العام لحلف الاطلسي يحاول تدارك بوادر انقسام بشأن ليبيا

06/25 20:05

 

قلل الامين العام لحلف شمال الاطلسي اندرس فو راسموسن يوم الخميس من شأن دعوة ايطاليا لتعليق العمليات العسكرية في ليبيا وحاول طمأنة اعضاء مترددين في الحلف الغربي بأنه يمكن هزيمة الزعيم الليبي معمر القذافي.

 

وكشفت دعوة ايطاليا لوقف اطلاق النار التوتر داخل الحلف بعد نحو 14 اسبوعا من بدء حملة القصف التي فشلت حتى الان في الاطاحة بالقذافي لكنها تسبب قلقا متزايدا بشأن التكلفة والخسائر في صفوف المدنيين.

 

وعبر القذافي نفسه عن تحد جديد بتسجيل صوتي اذيع في التلفزيون الليبي وصف فيه دول الحلف بأنها قتلة المدنيين الابرياء وتعهد بالانتقام لموتهم.

 

وعندما سئل بشأن دعوة ايطاليا لوقف اطلاق النار قال الامين العام للحلف في مقابلة صحفية "لا .. على العكس. سنستمر ونواصل حتى النهاية."

 

وقال لصحيفة لو فيجارو الفرنسية "الحلفاء ملتزمون بالقيام بالجهود اللازمة لاستمرار العملية."

 

وأضاف "سنأخذ الوقت الذي نحتاجه الى ان نصل الى الهدف العسكري.. انهاء كل الهجمات ضد المدنيين الليبيين وعودة القوات المسلحة الى الثكنات وحرية الحركة للمساعدات الانسانية."

 

ويعمل الحلف بموجب تفويض من الامم المتحدة لحماية المدنيين من قوات القذافي في الوقت الذي يحاول فيه الزعيم الليبي سحق انتفاضة ضد حكمه المستمر منذ 41 عاما.

 

وقال زعماء الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا انهم سيواصلون الضغوط الى ان يتخلي القذافي عن السلطة لكن المعارضة وقوات القذافي وصلا الى طريق مسدود في الصراع الممتد بينهما.

 

وقال راسموسن انه ليست هناك مفاجأة في انه ثبت أن من الصعب سحق الجيش الليبي والجهاز الامني.

 

ونقلت عنه الصحيفة قوله "كنا نعلم ان لديه الوسائل العسكرية والموارد المالية. تفادينا مذبحة وكسرنا شوكة الته الحربية. حلف الاطلسي أتلف أو دمر 2400 هدف عسكري."

 

وقال "الان نرى قوات المعارضة تشن هجمات. انني راض عن التقدم."

 

وفي مطلع الاسبوع أقر حلف شمال الاطلسي للمرة الاولى في الحملة بأنه ربما تسبب في وقوع عدة خسائر بشرية في صفوف المدنين عندما ضربت غارة جوية منزلا في طرابلس.

 

وأدى هذا الى حدوث تصدعات داخل الحلف بدأت تظهر بسبب الوقت لطويل الذي استغرقته الحملة دون تحقيق تقدم حاسم.

 

وأشار القذافي وهو سياسي حذر سيحرص على استغلال أي تصدعات في صفوف حلف الاطلسي الى الاصابات بين المدنيين في التسجيل الصوتي.

 

وقال "أنتم قلتم نحن نضرب اهدافنا بدقة.. انتم مجرمين وقتلة."

 

واضاف قائلا محذرا من حرب في اوروبا والولايات المتحدة واسيا "في يوم ما نرد عليكم بالمثل وتكون بيوتكم اهدافا مشروعة لنا وستدور الدوائر."

 

وتقع ايطاليا على الجانب المقابل لليبيا من البحر المتوسط ويعتمد الحلف بشدة على مطاراتها العسكرية في القيام بالعمليات الجوية فوق ليبيا.

 

لكن الحكومة الايطالية شريك متردد في الحملة حيث تعارض بعض عناصر الائتلاف الحكومي التدخل العسكري.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل