المحتوى الرئيسى

لَوْعَةْ بقلم:حسين أحمد سليم

06/25 18:54

لَوْعَةْ

بِقَلَمْ: حُسَيْنْ أَحْمَدْ سَلِيمْ

طَائِرٌ عُنْفُوَانِيُّ الأَصَالَةِ وَالكِبْرِيَاءِ وَالشُّمُوخِ وَالشَّمَمِ, يَتَمَاهَى عِزَّةً وَافْتِخَاراً, يَنْتَشِي فِي رِفْعَةٍ وَسُمُوٍّ وَارْتِقَاءٍ... يُصَعَّدُ عُرُوجاً لِلْعُلاَ, مُسَافِراً فِي رِحْلَةِ الحَيَاةِ, قَدَراً فِي رِحَابِ السَّمَاءِ يَهِيمُ رُوحاً, يَجُوبُ الإِمْتِدَدادَاتَ, اطْمِئْنَاناً نَفْسِيّاً فِي رِضَى الرَّجْعَةِ تَوَحُّداً... بَاسِطاً لِلْحُبِّ وَالعِشْقِ فِي المَدَى جَنَاحَاهُ, بِقَلْبٍ نَابِضٍ بِالحَنِينِ, يَتَمَوْسَقُ بِالآمَالِ المُرْتَجَاةِ... يَحْمِلُ فِكْراً حُرّاً مُتَوَقِّداً, يَتَخَاطَرُ بِالرُّؤَى البَعِيدَةِ, تَتَرَاءَى فِي شَفِيفِ التَّجَلِّيَاتِ... وَالبَصَرُ الثَّاقِبُ يَشِفُّ مُتَجَلِّياً, يَرَى أَبْعَدَ مِنَ حُدُودِ المَرْمَى, يَرُودُ خَلْفَ السَّرَابِ... وَ الهَامَةُ المُشْرَئِبَّةُ أَبَداً, تُحَدِّقُ البَصَرَ إِلَى قُرْصِ الشَّمْسِ, تَجْحَظُ وَلاَ تَخَافُ الإِحْتِرَاقَ... أُسْطُورَةُ الزَّمَانِ تِلْكَ, تَتَوَالَدُ وَتَتَنَامَى وَتَتَعَاظَمُ, وَتُحْكَى دَنْدَنَةَ الرُّوحِ لِلْرُّوحِ, تَهْمُسُ حَنِيناً فِي أُذُنِ الوُجُودِ, كُلَّ مَسَاءٍ وَغَسَقٍ وَفَجْرٍ, وَصُبْحٍ وَضُحىً وَظُهْرٍ وَعَصْرٍ, رِوَايَةً تَتَسَلْسَلُ حَلَقَاتُهَا, وَتَتَلاَقَحُ فِي كُلِّ مَكَانٍ...

تَجَلَّى النَِسْرُ المُحَلِّقُ, شَفِيفَ الرُّوحِ, أَثِيرِيَّ النَّفْسِ, يَتَرَاقَصُ جَزِلاً, ثَمِلاً فِي سَيَّالاَتِ الضَّوْءِ, فَاحْتَرَقَقَدَراً, وَأَضْحَى رَمَاداً, تَسَاقَطَ فَوْقَ الثَّرَى, خَفٍفاً لَطِيفاً كَالرَّذَاذِ... انْفَلَقَ التُّرَابُ, طَرِيّاً بَعْدَ ظَمَأٍ, وَتَبَرْعَمَ الطُّهْرُ, يَهْتَزُّ انْتِعَاشاً بِالحَيَاةٍ, فَارْتَعَشَ الرَّمَادُ حَبَلاً, وَتَمَخَّضَ عِلِى حِينِ وَمْضَةٍ... وَوُلِدْتُ مِنْ قَلْبِ الرَّمَادِ,طَائِرَ حَيَاةٍ, وَتَقَمَّصْتُ الحُبَّ إِيمَاناً فِي نَسَائِجَ رُوحِي, وَتَقَمَّصَنِي العِشْقُ عَقِيدَةً فِي وَشَائِجَ نَفْسِي... وَغَدَوْتُ عَاشِقاً هَائِماً, لاَ شَبِيهَ لِي بَيْنَ العُشَّاقِ, أَتَشَاغَفُ لَوْعَةً وَحَنِيناً, وَاشْتِيَاقاً إِلَيْكِ فِي البُعْدِ النَّائِي... وَأُضْحَيْتُ مُتَيَّماً, أَمْضِي هِيَاماً وَجَوىً وَهَوىً, وَغَراماً مُتَنَامِياً إِلَى اللِقَاءِ بِكِ, كَأَنَّنِي جُنِنْتُ, وَالجُنُونُ سِمَةُ العُشَّاقِ... أُنَاجِيكِ فِي البًعْدِ, كُونِي حَبِيبَتِي, أُتُوِّجُكِ مَلِكَةً مِنْ أَجْلِ جُنُونِي, يَأْتِينِي الصّدَى مُتَشَاغِفاً, حَبِيبَتُكَ أَنَا وَأَنْتَ حَبِيبِي...

أَرَى الأَيَّامَ لاَ أَمَانَ لَهَا, غَدَتْ لاَ وَعْداً صَادِقاً, وَلاَ عَهْداً لَهَا, تَتَنَكَّرُ لِلْحَقِقَةِ, قَوْلاً وَفِعْلاً, وَتُنْكِرُهَا كُلَّ يَوْمٍ, عِنْدَ الفَجْرِ, قَبْلَ صِيَاحِ الدِّيَكَةِ, وَبَعْدَ آذَانَ الفَجْرِ, سِمَةَ حَقَارَةٍ فِي هَذَا العَصْرِ, القَاهِرِ, العَاهِرِ, الغَادِرِ... فَالأَيَّامُ تُمَارِسُ القَهْرَ عِنْوَةً, زِيَادَةً فِي الحِرْمَانِ وَالقَهْرِ, وَاللَّيَالِي تَدْلَهِمُّ وَتَتَحَنْدَسُ وَتَتَدَاجَى, لِتَزِيدَ فِي شَجْيِ غُرْبَتِي, وَوِحْدَتِي وَجِرَاحَاتِي وَأَلَمِي وَأَحْزَانِي... فَكُلَّمَا الهِلاَلُ أَشْرَقَ, يَتَمَاهَى سُطُوعاً فِي قُبَّةِ الفّضّاءِ لَيْلاً عِنْدَ الغَسَقِ, وَكُلَّمَا هَمَمْتُ امْتِطَاءَ صَهْوَتِهِ, مُرْتَحِلاً إِلَى النَّجْمِ الفَجْرِيِّ... تَكَاثَفَتْ سُحُبُ الغَمَامِ قَاتِمَةً حَائِلَةً, وَتَلَبَّدَتْ تَحْجُبُ الرَّؤْيَةَ وَالوُضُوحَ وَالإِشْرَاقَ, بَيْنِي وَبَيْنَ الهِلاَلِ المُتَوَامِضِ وَالنَّجْمِ المُتَلأْلِيءِ... كَأَنَّ الأَقْدَارَ دَارَتْ بِدَوَائِرِهَا عَلَيَّ, وَرَمَتْنِي بِمَتَاهَاتِ سُوءِ الطَّالِعِ, وَكَأَنَّ الأَنْوَاءَ أَبَتْ, إِلاَّ العَصْفَ بِي وَالقَصْفَ لِتُرْعِبَنِي, وَأَصَرَّ عَلَى جَزَعِي, جُنُونُ البَرْقِ حَوْلِي وَالرَّعْدَ... وَأَمْعَنَتْ كُلُّ الأَشْيَاءِ فِي التَّحَدِّي, تَرُومُ كَسْرَ شَوْكَتِي, وَتَحْطِيمَ عُنْفُوَانِي, وَالقَضَاءَ عَلَى كُلَّ الآمَالِ المُرْتَجَاةِ, الّتِي تُخَاطِرُنِي فِي تَجَلِّيَاتِ الرُّؤَى فِي البُعْدِ...

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل