المحتوى الرئيسى

فيديو..سينما الإسلاميين تُثير جدلا فنيًا

06/25 15:59

تباينت آراء الفنانين حول تدخل الجماعات الدينية في انتاج الدراما والسينما من خلال إنتاج بعض الأعمال الفنية طبقاً للشريعة الإسلامية؛ والتي لن يُسمح بالمشاركة فيها سوى للفنانات المحجبات؛

وقد أثار إعلان الإخوان والسلفيين دخولهم عالم الفن حالة من الجدل في الوسط الفني؛ فالبعض يرى فكرة دخولهم عالم الإنتاج الفني تُعد زوبعة في فنجان لن يُكتب لها النجاح؛ بينما أبدى البعض موافقة مشروطة وفقا لطبيعة العمل الفني المقدم ومتطلبات الدور.

وقالت الفنانة وفاء عامر في تصريح خاص لـ"بوابة الوفد" الإلكترونية إنها لو عُرض عليها المشاركة في دور شخصية محجبة يحتاجها العمل كفنانة فإنها ستوافق علي الفور أما إذا كان هذا الحجاب من أجل العمل مع الإخوان والكسب المادي فإنها لن تقبل لأن الحجاب لله فقط وليس من أجل أحد.

وأضافت أن الفن والمال زائلان والباقي هو الله وأن الحجاب حجاب القلب وهو علاقة بين العبد وربه؛ مشيرة إلى أنها تتمنى التوفيق للجميع بما فيهم الإخوان ولو كانوا إنقاذ لمصر وسبب في نهوضها فإن ذلك سيكون فضل من الله .

بينما رفضت الفنانة علا غانم بشكل قاطع العمل مع الإخوان أو أي جماعة دينية تحاول فرض رأيها على المجتمع مؤكدة أنها ستوافق على المشاركة في أعمال درامية وسينمائية تقدم قضايا أكثر جرأة وأنها لن تقوم بارتداء الحجاب من أجل العمل معهم.

أما الفنانة سماح السعيد فترى أن الفن أمر غير مشروط لأنه يقدم رسالة وهدف مشيرة إلى أنها لا تبحث عن المال وأنها توافق على ارتداء النقاب وليس الحجاب فقط إذا كانت الشخصية التي ستقدمها تتطلب ذلك فقط.

وأكد محسن راضي القيادي الإخواني والمنسق العام لمشروع إنتاج فيلم ومسلسل "حسن البنا" أن المسلسل والفيلم ليسوا ردًا من جماعة الإخوان المسلمين على مسلسل "الجماعة" الذي قام بكتابته السيناريست وحيد حامد والذي تم عرضه خلال شهر رمضان الماضي؛ مشدداً على أنه لا توجد أي علاقة لجماعة الإخوان المسلمين بهذا العمل؛ لأنه من انتاج شركة "المها" الكويتية للإنتاج الفني.

وقال السيناريست أيمن سلامة إن مسلسل وفيلم حسن البنا سيفاجأ الجمهور بأحداث جديدة موضحا أنه لا توجد أي قيود تمارس عليه أو تدخلات أثناء كتابته للعملين والتي لم يتم الانتهاء منها إلى الآن خاصة أن الإخوان لا شأن لهم بالمسلسل وأن محسن راضي عضو الجماعة دوره يقتصر فقط على التنسيق بين أسرة حسن البنا مؤسس الجماعة وشركة الإنتاج.

وأكد سلامة أن الموسيقى والمرأة سيوظفان في سياق العمل فنيا وأنه يقدم شخصيات المسلسل بما لها وما عليها بعكس ما يتوقعه البعض .

كما أوضح أنه مع مشاركة كل أطياف المجتمع سواء كانت جماعات أو أحزاب أو حركات في العملية الفنية خاصة أن الفن ليس حكرا على أحد بشرط واحد وهو ألا نقع في فوضي سب الآخر فحرية كل فرد منا تقف عند حرية الآخرين وهو أحد أسباب قيام ثورة 25 يناير .

وبدوره قال السيناريست وحيد حامد في عدة تصريحات صحفية إنه بصدد تقديم جزء جديد من مسلسل الجماعة سيتم عرضه في شهر رمضان 2012 بمجرد انتهائه من كتابة أحداث هذا الجزء.

بينما نفي الدكتور عبد المنعم شحاتة المتحدث الرسمي باسم السلفيين أي ارتباط بينهم وبين المجموعة التي قامت بعمل فيلم "أين ودني" موضحاً أنهم مجموعة من الشباب المسلم الواعي الذي يميل ويتمسك بالفكر السلفي ويرغب في الدفاع عنه مشيراً إلى أن هذه النوعية من الأفلام فكرة جيدة يحتاج المجتمع المصري لها بعيداً عن التوجهات الإعلامية التي لنا تحفظات عليها وهناك فتاوى تؤيد التمثيل الهادف .

وقال شحاتة "السلفية ليست كهنوت فهي تتسع لكل اختلاف" موضحاً أن الخطوة الأولى للجماعة السلفية ستكون إنتاج مجموعة من الأفلام الوثائقية والتسجيلية والتي لن يحتاج فيها الاستعانة بممثلين؛ مشيراً إلى أن إنتاج أفلام طويلة وسينمائية أمر وارد وغير مستبعد سيحدث بمرور الوقت بعد تنقيح المجتمع خاصة أن هناك بعض الفنانين الذين يشكون من تصرفات زملائهم وهو ما يجعلنا لا نفكر في الاستعانة بهم في الوقت الحالي على الأقل.

يُذكر أن الفنان عبد العزيز مخيون سبق وأن خاض تجربة شبيهة بما ينوي الإخوان أن يقدموه ولكنها كانت تجربة مسرحية بعنوان "الشفرة" وتم تقديمها منذ أكثر من ثلاث سنوات على مسرح فيصل ندا وتمت الاستعانة في هذه المسرحية بسيدة واحدة محجبة وخلت المسرحية من الموسيقى وكانت ترفع شعار "الإسلام هو الحل".

 

فيديو ..الفنانة وفاء عامر

فيديو ..الفنانة سماح السعيد

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل