المحتوى الرئيسى

البصرة.. مأساة مدينة غنية

06/25 15:33

جاسب عبد المجيد

تعد مدينة البصرة التي تقع جنوبي بلاد الرافدين الرئة التي يتنفس منها العراق، وهي خاصرته الحيوية، لما تمتلكه من ثروات بشرية ونفطية وزراعية، وقد حظيت هذه المدينة في فترة الستينات والسبعينات من القرن الماضي باهتمام رسمي وشعبي، وأصبحت وجهة للسائحين من جميع أرجاء العالم، إذ كان يُطلق عليها لقب فينيسيا الشرق وبندقية العراق، لنظافة أنهارها وكثرتها، كما كان لجزيرة السندباد التي تتوسط شط العرب دور كبير في عملية الجذب السياحي، وكان لنشاطها التجاري أثر واضح في تفعيل دورها في المنطقة، كما أسهم نشاطها الثقافي والعلمي والفني والرياضي في تعزيز نهضتها، فضلاً عن مكانتها التاريخية المعروفة.

وتمتلك البصرة موانئ عديدة تطل على الخليج العربي، منها نفطية وأخرى تجارية وتمتلك العديد من المنافذ البرية التي تدر عليها مداخيل كبيرة، بالإضافة إلى معاملها المتعددة وجامعتها العريقة.

إن من يرى البصرة، يجد فرقاً كبيراً بين ما تمتلكه وما هي عليه الآن، فالمدينة الفيحاء عبارة عن خربة ومجموعة مستنقعات لمياه آسنة، تفتقد إلى أبسط الخدمات الحياتية، بسبب الحروب التي دمرتها وبسبب الإهمال المتزايد من قبل الحكومات المتعاقبة, فهي مدينة منسية في خطط وبرامج التطوير الفعلية, وليس البرامج الموضوعة على الورق.

إن من يعرف واقع البصرة الحالي يشعر بهول الصدمة بسبب كثرة الأمراض وتنوعها, ولكثرة العصابات المسلحة الرسمية وغير الرسمية, وهي تعيش مأساة حقيقية بسبب التكالب على نهب ثرواتها من أطراف وجهات حزبية عديدة تاركين غالبية أهلها يعيشون تحت خط الفقر, حيث لا ماء ولا كهرباء ولا خدمات ولا صحة ولا أمن واضح المعالم, آخذين في نظر الاعتبار وجود تحسن في مداخيل بعض المهن مثل الأطباء وأساتذة الجامعة ومهندسي النفط.

تحتاج البصرة اليوم إلى إدارة واعية وطنية ومخلصة تمتلك صلاحيات واسعة في اتخاذ القرار, وتحتاج إلى مجلس يستطيع أن يُنقذها من وضعها الحالي ومأساتها العظيمة, وبالتأكيد أن هذا الأمر لن يتحقق إلا بإرادة أهلها, لكن هذا لا يمنع من ضرورة أن ينظر العالم إلى مأساة هذه المدينة التي قدّمت عبر تاريخها العديد من الدراسات الإنسانية والاجتماعية والبحوث العلمية, وساهمت في صنع الحضارة العالمية.

إن البصرة تعاني اليوم ارتفاع معدلات الفساد والجريمة المنظمة, وتحاول الأحزاب العاملة في هذه المدنية قتل حركتها الثقافية أو تحويل اتجاهها بقوة كاتم الأنفاس وأسلحة الترهيب, وتحاول تفكيك نسيجها الاجتماعي وخنق الحريات, ولقد تحول ثراء هذه المدينة إلى مأساة قاتلة بسبب الطمع في ثرواتها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل