المحتوى الرئيسى

30 على القمة: أحمد حسن.. "الصقر الجريء" وعمدة المصريين

06/25 13:00

أرقام وحقائق:

الاسم: أحمد حسن كامل

الدولة: مصر (المنيا - مغاغة)

تاريخ الميلاد: 2 أيار/مايو 1975

المركز: لاعب وسط

الأندية التي لعب فيها: مغاغة، أسوان، الإسماعيلي، كوجايلي ودينيزلي وغينشلر بيرليغي وبيشكتاش (تركيا)، أندرلخت، والأهلي.

 

حياته: من المحلية للعالمية

كانت بداية أحمد حسن مع كرة القدم مثل أي طفل صغير، حيث تعرف على اللعبة ومارسها في شوارع مركز مغاغة التابع لمحافظة المنيا، قبل أن يظهر بوضوح الفارق بينه وبين باقي أقرانه، ليقرر ممارسة اللعبة في مركز شباب مغاغة.

وفي 1993 خطا حسن أولى خطواته الرسمية بالانضمام لنادي أسوان والذي وصل به للمنتخب الأولمبي في الموسم التالي، وسرعان ما لفت أنظار نادي الإسماعيلي المعروف بقدرته على اكتشاف النجوم، لينضم للفريق الساحلي في 1997.

ومنذ بدايته مع الدراويش، أثبت حسن أنه كنز جديد للكرة المصرية، حيث سرعان ما ثبت أقدامه مع الفريق، ليبدأ خطوته الحقيقية الأولى نحو المجد من خلال بوابة المنتخب المصري في كأس الأمم الأفريقية 98 التي تألق فيها، وفتح باب التتويج للفراعنة بهدفه الافتتاحي في شباك جنوب أفريقيا.

عقب العودة إلى مصر، طار حسن إلى تركيا ليبدأ مسيرة استمرت 11 عاما في الملاعب التركية والبلجيكية المختلفة، حصد خلالها العديد من الألقاب والبطولات، قبل أن يحط في القلعة الحمراء مع الأهلي.

وعلى الصعيد الشخصي، تعرف حسن على زوجته خلال تواجده في الإسماعيلية مع الدراويش، ولديه ولدان (حسن وحبيب) وبنت (ملك).

 

مميزاته: فاعلية.. تكتيك.. وقيادة

يعتبر أحمد حسن أحد أفضل لاعبي الوسط في تاريخ كرة القدم المصري، لما يملكه من مهارات وقدراته خاصة ومميزة. إذ يتميز بقدرته على اللعب في معظم مراكز الملعب بما فيهم حارس المرمى، حيث سبق وأن لعب كلاعب وسط مدافع، وظهير وجناح أيمن، ثم جناح أيسر خلال وجود ماركو تارديلي مدربا للفراعنة، وصانع ألعاب ورأس حربة صريح خلال رحلة احترافه الأوروبية.

وساعد حسن على تغيير مركزه بسهولة تكيفه السريع مع تعليمات مدربيه، إضافة إلى فعاليته الهجومية وضربات رأسه القوية بفعل ارتقائه العالي، رغم قصر قامته.

السبب الأخير، إضافة إلى انضمامه إلى صفوف بشيكتاش أحد فرق القمة التركية والملقب بـ"الصقور"، كان وراء لقب "الصقر المصري" الذي تحول إلى "الصقر" بعد عودته إلى مصر.

 

إنجازات ولحظات لا تنسى

يملك أحمد حسن العديد والعديد من الإنجازات، حيث فاز بكأس الأمم الأفريقية 4 مرات، كما فاز بالدوري البلجيكي وكأس بلجيكا وكأس السوبر البلجيكي وكأس تركيا والدوري المصري ودوري أبطال أفريقيا، وشارك في مونديال العالم باليابان.

وعلى الصعيد الشخصي، يعد حسن ثاني أكثر لاعبي العالم مشاركة مع منتخب بلادهم خلف السعودي محمد الدعيع بفارق مباراتين فقط، ويسعى لاستكمال مسيرته الدولية من أجل الوصول إلى عمادة العالم، كما فاز بجائزة أفضل لاعب داخل أفريقيا في 2010.

ومن بين أهم اللحظات التي لا ينساها حسن في تاريخه، إهداره لركلة الجزاء التي احتسبت لمنتخب مصر خلال نهائي أمم أفريقيا 2006 أمام ساحل العاج، حيث لجأ بعدها الفريقان لركلات الترجيح، وساد التوتر بين صفوف لاعبي الفراعنة خوفا من تكرار السيناريو. لكن حسن بثقة القائد وخبرة السنين تحمل مسؤولية تسديد الركلة الأولى وسددها بثبات، ليعيد الهدوء للاعبين والجماهير.

كما لا ينسى حسن ضمن مسيرته هدف السعد الذي فتح أبواب المجد والشهرة خلال احترافه الأوروبي، وكان في شباك سامسون سبور، وذلك بعد أقل مرور دقيقة على نزوله كبديل خلال مباراته الأولى مع بشيكتاش. ولم يكتف حسن بذلك الهدف، بل أضاف هدفا رائعا ثانيا في الوقت الضائع، ليفوز فريقه 3-1، وليلقب بـ"البديل الذهبي" من قبل الإعلام التركي.

 

إيجابيات وسلبيات

+3

1- القدرة على اللعب في مراكز متعددة

2- الفاعلية على المرمى

3- القدرة على القيادة

-3

1- البطء في التصرف بالكرة

2- التسديد الكثير بشكل مبالغ فيه

3- إهدار الأهداف السهلة

اللا

عبون السابقون في الترتيب:

المركز 7: محمد نور (السعودية): المهندس

المركز 8: يونس محمود (العراق): السفاح

المركز 9: محمد زيدان (مصر): موهبة أوروبية

المركز 10: محمد العديع (السعودية): العميد

المركز 11: طارق التايب.. الوحيد وقت الزنغة

المركز 12: يوسف حجي.. التطور الطبيعي لنجم المغرب

المركز 13 ميدو (مصر): ابن بطوطة

المركز 14 نذير بلحاج (الجزائر: طائر فقد عشه

المركز 15 نشأت أكرم (العراق): السفير الوسيم

المركز 16 عصام الحضري: سد مصر

المركز 17 ياسر القحطاني (السعودية): روبين هود

المركز 18 كريم زياني ( الجزائر) الفارس الثائر الذي لا يتعب

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل