المحتوى الرئيسى

صحف عربية: "القاعدة" تلغم المنطقة بين موريتانيا ومالي.. 210 مليارات دولار خسائر زلزال اليابان

06/25 11:12

القاهرة - أخبار مصر

تناولت الصحف العربية الصادرة صباح السبت عددا من القضايا العربية اهمها: "القاعدة" تلغم المنطقة بين موريتانيا ومالي، 210 مليارات دولار خسائر زلزال اليابان، 20 ألف لاجئ صومالي يعبرون إلى كينيا خلال أسبوعين، مشاورات في سوريا من أجل إقامة مجلس انتقالي، تونسيون ينظمون "اعتصام المصير"، حكومة البصرة تقرر منع القوات الأمريكية من دخول المحافظة

الاتحاد

تحت عنوان "القاعدة تلغم المنطقة بين موريتانيا ومالي"، ذكرت صحيفة الاتحاد ان مسؤولون عسكريون موريتانيون وماليون، اتهموا ما يسمى بتنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" بزرع ألغام في منطقة حدودية بين البلدين اللذين يشن جنودهما منذ الثلاثاء الماضي، عملية عسكرية مشتركة ضد هذا التنظيم الإرهابي وعصابات الجريمة المنظمة.

وقال مصدر عسكري مالي لوكالة فرانس برس في باماكو، إن أحد هذه الألغام انفجر الأربعاء الماضي، في منطقة غابة وأجادو غرب مالي قرب الحدود مع موريتانيا، ما أسفر عن مقتل مطية (ناقة).

وأضاف "لم يسبق أن كان هناك أي لغم في هذه المنطقة. نحن نتهم الإرهابيين (عناصر تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي) بزرع هذه الألغام بقصد الحاق أكبر قدر من الأضرار".

وفي خبر ثان، أعلنت الحكومة اليابانية أن تكلفة الأضرار المباشرة لزلزال 11 مارس، الذي ضرب السواحل الشمالية الشرقية قبالة مدينة سينداي، قدرت بـ 16,9 تريليون ين (210 مليارات دولار).

وقال مكتب مجلس الوزراء إن تكلفة الأضرار التي لحقت بالمنازل ومباني أخرى، مثل المصانع بلغت نحو 10,4 تريليون ين (129 مليار دولار).

وكانت تلك الكارثة التي أسفرت عن مقتل 15482 شخصاً وفقد 7427 آخرين، تسببت أيضاً في محو أكثر من 100 ألف منزل، فيما ألحقت أضراراً بنحو 500 ألف منزل آخر.

وقال المكتب إن الأضرار التي لحقت بالمزارع والغابات والمزارع السمكية قدرت بنحو 1,9 تريليون ين.

وأضاف المكتب أن البنية التحتية للمرافق مثل المياه والغاز ستتكلف 1,3 تريليون ين لإعادتها إلى الخدمة مجدداً، فيما أوضح أن تكلفة ترميم المنشآت الخاصة بالأنهار والطرق ستصل إلى 2,2 تريليون ين. وستصل تكلفة إعادة تشغيل المنشآت العامة الأخرى نحو 1,1 تريليون ين.

وفي خبر آخر، تحت عنوان "20 ألف لاجئ صومالي يعبرون إلى كينيا خلال أسبوعين"، ذكرت صحيفة الاتحاد ان ميليسا فليمنج، الناطقة باسم المفوضية العليا للاجئين للأمم المتحدة، أعلنت وصول نحو 20 ألف لاجئ صومالي، فارين من الجفاف وأعمال العنف خلال الأسبوعين الأخيرين، إلى مخيم دباب للاجئين شمال غرب كينيا، الذي يعتبر الأقدم في العالم، مشددة على أنه "تزايد دراماتيكي".

وأضافت فليمنج أن عشرات آلاف الصوماليين يفرون سنوياً من بلادهم التي تشهد أعمال عنف وأن هذه الهجرة تفاقمت مؤخراً بسبب الجفاف.

وفتح مخيم دباب الواقع شرق كينيا ويبعد 80 كلم عن الحدود الصومالية، قبل 20 سنة لاستقبال اللاجئين الفارين من الحرب الأهلية الصومالية.

وأنشئ المخيم أساساً لاستقبال 90 ألف شخص على أقصى تقدير، لكنه اليوم يضم 360 ألف لاجئ بينهم 50 ألفاً خارجه حسب المفوضية.

الشرق الأوسط

قال نائب الرئيس السوري السابق ورئيس جبهة الخلاص الوطني المعارضة عبد الحليم خدام في مقابلة مع إذاعة "سوا" الأمريكية، إن هناك مشاورات داخل سوريا تجرى من أجل إقامة مجلس انتقالي يدير المواجهة مع نظام الرئيس بشار الأسد سياسيا.

كما بين خدام أن المشاورات تجرى بين الأوساط المدنية في البلاد مستبعدا أن يكون للمؤسسة العسكرية السورية دور في ذلك. متوقعا سقوط نظام الأسد قريبا لأن "هناك تصميما من قبل الشعب السوري على التظاهر سلميا رغم القتل والإصابات الكثيرة والاعتقال والترويع" على حد تعبيره.

ودعا رئيس جبهة الخلاص الوطني المعارضة المجتمع الدولي إلى زيادة الضغط على النظام في سوريا مستبعدا أن ينجح أي حوار تطرحه دمشق رسميا أو شعبيا لعدم إمكانية إجرائه "والناس يذبحون".

وفي خبر آخر، يعتصم نحو خمسين متظاهرا من الغيورين على ثورة يخافون أن تصادر منهم، منذ نحو أسبوع في ساحة حقوق الإنسان في العاصمة التونسية، لتأكيد حرصهم على "حماية الثورة واستمرارها" في مظاهرة أطلقوا عليها اسم "اعتصام المصير".

ويريد منظمو هذا الاعتصام أن يكون مثل سابقيه في يناير وفبراير الماضيين، في ساحة الحكومة بالقصبة أمام مكتب رئيس الوزراء، وهما الاعتصامان اللذان شكلا منعطفا في المرحلة الانتقالية ما بعد سقوط نظام بن علي في 14 يناير الماضي.

فقد أدى الاعتصام الأول إلى إقالة عدة وزراء من الحزب الحاكم في عهد الرئيس السابق زين العابدين بن علي بينما تسبب الثاني في استقالة محمد الغنوشي رئيس وزراء بن علي الذي ظل يرأس الحكومة بعد فرار الرئيس.

كما أدى ذلك التحرك إلى قرار انتخاب مجلس وطني تأسيسي في يوليو قبل إرجاء الموعد إلى 23 أكتوبر وذلك بهدف وضع دستور جديد للجمهورية الثانية في تونس ليحل محل دستور 1959.

كما نشرت الصحيفة حوارا خاصا مع الدكتور ياسين سعيد نعمان، رئيس المجلس الأعلى لـ"اللقاء المشترك" اليمني (تكتل المعارضة الأكبر) وأمين عام الحزب الاشتراكي اليمني، أكد فيه أن المبادرة الخليجية لا تزال هي أساس الحل للأزمة اليمنية الراهنة، ويعتقد أن أصحاب المبادرة لم يتخذوا موقفا واضحا ممن أفشل المبادرة الخليجية، السلطة اليمنية كما يقول. يميل إلى فكرة الانتقال السلس للسلطة عن طريق نقل مهام الرئيس إلى نائبه، ولا يحبذ تشكيل "مجلس انتقالي" إلا عند الضرورة، يفرق بين "إسقاط النظام" باعتباره مفهوما ثوريا و"تغيير النظام" باعتباره مفهوما سياسيا. الحراك ليس انفصاليا، ويتشكل من مكونات وأطياف مختلفة حسب رؤيته.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل