المحتوى الرئيسى

مسيرة بالقاهرة لدعم احتجاجات سوريا

06/25 11:00

محمود جمعة-القاهرة

شارك المئات من أنصار جماعة الإخوان المسلمين في مصر في مسيرة بالقاهرة لدعم ما وصفوها بالثورة الشعبية في سوريا وللتنديد "بالقمع الذي يمارسه نظام الرئيس السوري بشار الأسد ضد أبناء الشعب السوري الأعزل".

وأعرب المشاركون في المسيرة التي انطلقت من أمام مسجد أسد بن الفرات بحي الدقي وحتى مقر سفارة سوريا بالقاهرة عن تضامنهم الكامل مع المظاهرات، مؤكدين أن "المصري والسوري يد واحدة".

وطالب المتظاهرون المجتمع الدولي بالتضامن مع الاحتجاجات ورفض القمع الذي يمارس بحق المتظاهرين، معتبرين أن "ما يحدث من قتل للأبرياء العزل وتعذيب وحشي طال حتى الأطفال واعتقالات للآلاف واقتحام الدبابات للمدن والقرى وتشريد للآلاف هي جرائم تصل إلى مستوى الجرائم ضد الإنسانية".

واستنكر المشاركون "موقف الجيش السوري الذي يوجه نيران أسلحته إلى صدور المتظاهريين السلميين" مؤكدين أن "الحكومات إنما أقيمت لتخدم الشعوب وتحقق إرادتها ومصالحها، والجيوش إنما وجدت لتحمى البلاد وتحررها، فإذا انقلبت هذه وتلك لتقمع الشعوب وتقتلها وتدمر البلاد وتخرب الديار، وتؤمن حدود الأعداء وكراسي الحكم، فهي بذلك تفقد مبررات وجودها وتفقد شرعيتها".

دعم معنوي
واعتبر عضو مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين علي بطيخ أن خروج المظاهرة يمثل "وسيلة من وسائل الدعم  المعنوي للثورة السورية التي أحدثت صدى كبيرا بين شعوب المنطقة"، منبها إلى أنه "في غياب وسائل الضغط العربية ممثلة في مؤسسات الجامعة العربية يظل الرهان على الشعوب في ممارسة هذا القدر من الدعم للثورة".

وانتقد بطيخ سلوك النظام الدولي معتبرا أن له حساباته التي قد لا تتطابق مع حسابات الشعوب العربية، ولا سيما أن "موقف الدول الغربية من النظام السوري مرتبط بموقف هذه الدول من أمن إسرائيل"، ومعتبرا أن دور منظمات المجتمع المدني الغربي أكثر مصداقية من دور الأنظمة الغربية". 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل