المحتوى الرئيسى

نظام بشار الأسد يواصل قمع الثوار في سوريا

06/25 12:21

دمشق- وكالات الأنباء:

ارتفع عدد الشهداء برصاص قوات الأمن السورية في مظاهرات أمس، أطلق عليها ناشطون سوريون "جمعة إسقاط الشرعية"، وامتدت إلى مناطق جديدة في سوريا، إلى 18 شهيدًا، بالإضافة إلى عدد من كبير من الجرحى، تزامنًا مع مظاهرات مؤيدة للحراك الشعبي في سوريا في عدة عواصم عربية.

 

وقال رئيس الرابطة السورية لحقوق الإنسان عبد الكريم ريحاوي: إن خمسة أشخاص على الأقل لقوا مصرعهم، وجُرح آخرون في مواجهات ببلدة الكسوة (جنوب دمشق) بين متظاهرين وعناصر الأمن، بينما أشارت لجان التنسيق المحلية- وهي جماعة رئيسية للنشطاء- إلى أن لديها أسماء 14 مدنيًّا قتلوا في مدينة حمص وبلدة الكسوة جنوب دمشق وحي برزة في العاصمة.

 

وقال شهود عيان إن عدة آلاف من المحتجين في ضاحية أربين بدمشق ردَّدوا هتافاتٍ تقول إن الرئيس بشار الأسد أصبح بلا شرعية، وأكد شهود أن مظاهرات انتشرت في بلدات جديدة، مثل عرطوز والمعضمية وداريا ونهر عيشة والحجر الأسود والقانون في ريف دمشق، كما شهد حي المهاجرين في دمشق، وكذلك حي القدم مواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن استخدمت فيها قنابل الغاز.

 

وخرج متظاهرون في مدينة القامشلي وعامودة في محافظة الحسكة شمال شرق البلاد، في حين جرت مظاهرات حاشدة في حماة ودير الزور وبعض بلدات محافظة الحسكة بشرق البلاد، من دون حدوث أي مواجهات مع عناصر الأمن الذين غابوا بشكل كامل عن شوارع تلك المدن.

 

وفي حماة بوسط البلاد، انطلقت مظاهرات حاشدة من عدد من المساجد، وخاصةً من منطقة السوق والحاضر، والتقت في ساحة العاصي؛ حيث لوحظ غياب قوات الأمن، ومن دون تسجيل أي أعمال عنف أو شغب، وخرجت مسيرات في مدينة تلبيسة شمال حمص، ومدن دير الزور والميادين بمحافظة دير الزور على الحدود العراقية.

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل