المحتوى الرئيسى

ثوار يمنعون الجمل من استكمال لقاء الإسكندرية.. وطفل يطالب بالقصاص

06/25 07:57

شهدت الصالة المغطاة بنادى الاتحاد السكندرى حالة من الغليان فور دخول الدكتور يحيى الجمل نائب رئيس الوزراء إليها، حيث تحول الأمر إلى مباراة بين شباب نادى الاتحاد وشباب الثورة الذين هتفوا بالمطالبة بالدستور أولاً، قائلين "الدستور هو الأساس والمادة الثانية المساس" وتعطل اللقاء ما يقرب من النصف ساعة بسبب هتافات أهالى شهداء الثورة شباب الثورة حتى وصل الأمر إلى التشابك بالأيدى فى المدرجات بين الأهالى وأمن النادى وصعد إليهم عفت السادات فى المدرجات لتهدئتهم وحاول رئيس النادى تهدئتهم، مشيراً إلى أنهم غير مرحب بهم.

ووسط هذه الفوضى استطاع طفل يبلغ عمرة 12 عاماً التسلل إلى المنصة وأمسك بالميكرفون، مطالباً بالقصاص لدم الشهداء ومحاكمة الضباط المتهمين بقتل الثوار والذين تم إخلاء سبيلهم وتبرئتهم فى المحاكمة الأخيرة لهم، صارخاً "القصاص القصاص لا دستور ولا انتخابات القصاص أولاً".

فى الوقت الذى هدد فيه يحيى الجمل بمغادرة النادى وإلغاء اللقاء بعد محاولة أهالى الشهداء الشباب التهجم على المنصة ومنعهم الأمن الخاص بالنادى، وهتفوا مش نمشى هو يمشى" و"وبره وبره الإسكندرية حرة"، خاصة أن رد الجمل عن الإفراج عن الضباط المتهمين بقتل الثوار قد استفز شباب الثورة، حيث قال الجمل النيابة والقضاء المتولى إصدار القرارات بالإفراج أو الحبس ولا يملك وزير العدل ورئيس الوزراء مساءلة النيابة أو القاضى فى حكمة الذى أصدره، وأن التعويضات من المسائل المطروحة على أهالى الشهداء.

وشدد الجمل على الانتخابات أولاً، وذلك وفق البيان الدستورى الذى يحكم مصر حالياً ويتضمن المواد التى تم الاستفتاء عليها والتى أصبحت جزءاً من البيان الدستورى، وطالما الإعلان الدستورى موجوداً، فالانتخابات أولاً باعتبار أن الإعلان الدستور هو من يحكم البلاد حالياً، مطالباً من يريد الدستور أولاً إقناع المجلس العسكرى بتعديل بنود الدستور، مستنكراً من يطالبون بالإصلاح فى التو واللحظة بما ينافى منطق العقل وسنة الكون فى التدرج، مطالباً بفتح باب الحوار بين كافة التيارات المختلفة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل