المحتوى الرئيسى

الصحف البريطانية : تهديدات أمريكية بسحب تمويلها من الأمم المتحدة حال الاعتراف بدولة فلسطينية.. العشوائيات التحدى الأكبر الذى يواجه عهد ما بعد مبارك.. بن لادن خطط لتغيير اسم القاعدة لتجنيد المزيد

06/25 13:51


الجارديان
العشوائيات التحدى الأكبر الذى يواجه عهد ما بعد مبارك..

تحدثت صحيفة الجارديان فى تقرير لمراسلها جاك شنيكر من القاهرة حول الأحياء الفقيرة التى تقع على صخرة المقطم المهددة بالإنهيار، وتقول الصحيفة البريطانية أن مخاوف الانهيار الصخرى تعزز الآمال نحو ثورة أوسع بالنسبة لسكان هذه الأحياء الهشة.

ويشير شنيكر فى تقريره من المقطم إلى أن نضال أفقر الأحياء فى مصر يضع مزيد من التحديات التى تواجه مهندسى عهد ما بعد مبارك وتثير التساؤلات حول ما قامت الثورة فى البلاد لأجله.

ويضيف التقرير أن العشوائيات هى معضلة 44% من المصريين الذين يعيشون تحت خط الفقر حاليا أغلبهم يعيش فى أحياء لا تصلح للبشر، فالآن قد يبدو الوقت المثالى لهؤلاء فى سبيل الضغط من أجل تحسين مستوى المعيشة.

وتستدرك الصحيفة، لكن جنرالات الجيش الذين يسيرون البلاد حاليا، ناقمون بل يستهدفون ما يطلقون عليه "المطالب الفئوية، مصرين أن وضع البلاد غير المستقر حاليا لتلبية التوقعات الاجتماعية الواسعة التى انفجرت منذ سقوط نظام مبارك.

توبيخ نادر من الكونجرس للرئيس الأمريكى..

فى تصعيد للتوتر الناشب بين الرئيس الأمريكى والكونجرس بشأن تجاوز الأول حق النواب الأمريكيين الموافقة أو الرفض على مشاركة القوات الأمريكية الحملة العكسرية بليبيا، صوت مجلس النواب الأمريكى بأغلبية ساحقة برفض قرار الإدارة الأمريكية التدخل العسكرى فى ليبيا.

واعتبرت صحيفة الجارديان الأمر توبيخا نادرا لرئيس أمريكى مما يشكل إحراجا لأوباما ويعكس المخاوف الأمريكية من التورط فى حرب جديدة فى الوقت الذى تحاول فيه لملمة آثار حربى العراق وأفغانستان.

وصوت أعضاء الكونجرس بأغلبية ساحقة ضد قرار الحرب حيث صوت 295 نائبا مقابل 123، واللافت أن 70 نائبا من الحزب الديمقراطى الذى ينتمى له أوباما انضموا مع الجمهوريين فى تصويتهم ضد قرار أوباما.

وتلفت الصحيفة إلى أن بعض أعضاء الكونجرس المتعاطفين مع الدور الأمريكى ضد الديكتاتور الليبى، حذروا من الخطر الذى يكمن فى أن القذافى قد يتوهم أن جهود دعم الحرب ضد نظامه تنهار.


الإندبندنت
بن لادن خطط لتغيير اسم القاعدة لتجنيد المزيد..

كشفت وثائق عثر عليها بالمجمع الذى قتل فيه بن لادن بباكستان، عن تخطيط زعيم تنظيم القاعدة السابق لتغيير أسم منظمته الإرهابية بما يجعلها أكثر جاذبية للمجندين المحتملين.

وفقدت القاعدة كثير من شعبيتها وقوتها فى العام الإسلامى خاصة أنها قتلت آلاف المسلمين، لذا سعى بن لادن إلى تحول سيشمل العنصر الدينى، وتوضح وكالة الأسوشيتدبرس فى تقريرخ نشرته الإندبندنت أنه أراد التأكيد على أتباعه بافتراض الإرادة الإلهية للاعتداءات والحرب الأوسع ضد الغرب.

ومن بين الأسماء التى اقترحها بن لادن بديلا للقاعدة، طائفة التوحيد والجهاد أو جماعة التوحيد والجهاد، وجماعة إعادة الخلافة الرشيدة.

وقد عثرت القوات الأمريكية على رسالة، لا تحمل تاريخا، تتضمن أفكار بن لادن عن إصلاح شامل لصورة القاعدة، بين آلاف الوثائق والبيانات الإلكترونية فى مجمعه بأبوت أباد فى أفغانستان حيث تم قتله على يد قوات سيليز البحرية الأمريكية بداية مايو الماضى.

وتشير مثل هذه الرسالة التى وجدت بين أحدث الأوراق التى كتبها بن لادن أخر خمس سنوات، إلى أن زعيم تنظيم القاعدة كان مشغول بأمور التسويق وكيفية الدعايا لحربه ضد الغرب أو ما يطلق عليه "الجهاد". وكان بن لادن قد حاول فى صيف 2001 تعديل أسم منظمته الإرهابية إلى قاعدة الجهاد وقتما أعلن الاندماج رسميا مع أيمن الظواهرى الذى أصبح الزعيم الحالى للقاعدة.

وتشير الوكالة الأمريكية إلى أن بن لادن أعرب فى رسالته عن قلقه من الإشارة إلى المنظمة الإرهابية الدولية باسم القاعدة فقط مما يفقدها سمة الجهاد وهو الأمر الذى يسمح للغرب، وفق رأى بن لادن، بخداع العالم أنهم ليسوا فى حرب ضد الإسلام.


التليجراف
تهديدات أمريكية بسحب تمويلها من الأمم المتحدة حال الاعتراف بدولة فلسطينية..

حذرت سوزان رايس، المندوبة الأمريكية لدى مجلس الأمن الدولى وأحد أكثر المقربين من الرئيس أوباما، من قيام الولايات المتحدة بسحب تمويها للأمم المتحدة إذا ما قرر أعضائها الاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة.

وأوضحت صحيفة الديلى تليجراف أن رايس قالت أنه ليس هناك تهديد أكبر على الدعم والتمويل الأمريكى للأمم المتحدة من احتمال إقرار أعضاء المنظمة الدولية بقيام دولة فلسطينية.

فخلال حفل أقيم فى وقت سابق بواشنطن، قالت رايس إن إدارة أوباما تبذل جهود وطاقة إضافية لإستئناف محادثات السلام بالشرق الأوسط لتفادى مثل هذا التصويت الذى تسعى إليه السلطة الفلسطينية فى إنعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة سبتمبر المقبل.

وأشارت رايس فى تصريحاتها، التى تم بثها على فيديو أزيل فيما بعد من الإنترنت، إلى أن مثل هذا التصويت يمثل ضررا سياسيا بالغا لا يمكن تصوره. وأضافت قائلة: "بصراحة لا أستطيع التفكير فى خطر يهدد قدرتنا على البقاء على دعمنا المالى والسياسى للأمم المتحدة من هذا الاحتمال".

ومع تعهد الجمهوريون فى الكونجرس الرد بقوة على أى موافقة تخص فكرة الاعتراف بدولة فلسطينية، تلفت الديلى تليجراف إلى تعهد أثنين من أعضاء الكونجرس بالتقدم بمشروع قانون لمجلس النواب للتصويت على سحب تمويل الأمم المتحدة.

ومثل هذا التطور يمكن أن يكون مدمرا للأمم المتحدة التى تتمتع بنحو 600 مليون دولار أمريكى سنويا وهو ما يمثل ربع ميزانيتها التى تصل إلى 2.5 مليار دولار. لكن فى محاولة للتقليل من حدة تصريحات رائيس، قال الناطق باسمها، "لقد كانت هذه التعليقات فى نطاق شخصى وليست رسمية".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل