المحتوى الرئيسى

جاسوس مصري: لو تم الإفراج عنى سأترشح للرئاسة وسأطبع علاقتنا مع إسرائيل

06/25 02:08

غزة - دنيا الوطن

كشف المهندس محمد سيد صابر، الجاسوس المصرى المسجون بطره والمحكوم عليه بالمؤبد لمدة 25 عاماً بتهمة التخابر لإسرائيل بسبب إفشاء معلومات حول الطاقة الذرية فى مصر، فى اتصال بـ"اليوم السابع" من داخل السجن أنه تقدم بالتماسات لكل من المشير حسين طنطاوى رئيس المجلس الأعلى للقوات باعتباره رئيس المجلس العسكرى الذى يتولى حكم البلاد، وللمستشار عبد المجيد محمود النائب العام، بغرض الإفراج عنه أو فتح ملف القضية مرة أخرى لإعادة محاكمته محاكمة عادلة، خاصة أنه ظلم فى النظام السابق الذى كان يختلق قضايا للرأى العام من أجل ادعاء البطولات، على حد قوله.

وأضاف صابر أن بعض زملائه بهيئة الطاقة الذرية اتصلوا به بعد ثورة 25 يناير، وأبدوا استعدادهم للشهادة فى القضية بأن المعلومات التى اتهم بنقلها ليست سرية ولا تهدد الأمن القومى المصرى، موضحا أن هؤلاء الزملاء تقدموا بالتماس للنائب العام بذلك، وأنهم كان مضغوطا عليهم من جهاز الأمن السابق، مضيفا أن رجال الرئيس المخلوع حسنى مبارك كان لديهم كبرياء فى الاعتراف بأن القضية ليست حقيقية، قائلا: "ربنا انتقم لى منهم فما حدث لمبارك ابتلاء من ربنا بسبب ظلمه للناس".

وأكد صابر أنه لم يحاول الهرب من السجن مثلما فعل آخرون فى سجون أخرى، وذلك خوفا من اغتياله على يد أجهزة الأمن وقتئذ والانتهاء من مطالباته بإعادة المحاكمة، موضحا أن المحامى الخاص به سوف يقوم برفع دعوى خصومة على محكمة النقض لعدم الاختصاص.

وحول متابعته لقضية الجاسوس الإسرائيلى إيلان جرابيل الذى تم القبض عليه مؤخرا، قال صابر: "من الممكن أن يكون جاسوسا وممكن لا، لكن هناك تضخيماً للأمور" وتابع قائلا: "يعنى ممكن تكون المعلومات صحيحة بنسبة 20% ويتم بناء معلومات خاطئة عليها بنسبة 80%"، مضيفا "هذا ما حصل فى حالتى، كيف يتم تجنيدى فى 12 يوما، ده لو واحد عايز يتعرف على واحدة بيأخذ شهور".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل