المحتوى الرئيسى

كلمة حق

06/25 01:45

أكتب اليوم عن شغب الصبية في ملاعب كرة القدم‏,‏ ولا أقول شغب الجماهير علي اطلاقها لأن ما حدث أخيرا من تجاوزات بغيضة في الملاعب صدر عن مجموعات من الصبية ـ دون العشرين.

 ساءت تربيتهم وافتقدوا القدوة الصالحة, كما افتقدنا نحن الحزم في التعامل مع أخطائهم الجسيمة المتكررة, وليس من قبيل الصدفة أن يكون اليوم هو موعد لقاءين كرويين يشوبهما قدر غير قليل من الحساسية وتحيط بهما توقعات واحتمالات الشغب, ما بين الأهلي والاسماعيلي بالقاهرة, وما بين المصري والزمالك في بورسعيد, ولذا رأيت أن أحذر اليوم( مرة أخري) من خطورة التعامل الخاطئ مع هذه الظاهرة التي اختفت تماما من ملاعب كرة القدم في العالم المتحضر وتكاد تندثر في ملاعب العالم النامي, بينما تتفاقم وتنتشر في ملاعبنا هذه الأيام.

ولا يمكنني عدالة ـ أن ابرئ أحدا أو أخص باللوم أحدا, لأننا جميعا في قفص الاتهام, وفي المقدمة الاعلام الرياضي, الذي يحرك المشاعر العدوانية ويستثير غضب المشجعين بالحديث عن ظلم الحكام, وتعمدهم الخطأ وتحيز الإدارة, وافساح المجال لنشر وبث ما هو أكثر من ذلك خطورة, وأعني تصريحات هي بمثابة تحريض للجماهير من جانب الإداريين والمدربين الفاشلين.

والاتحاد الضعيف وصلت به المهانة وإهدار كرامته وكرامة الحكام, قضاة الملاعب إلي درجة الاعتذار الرسمي عن قرار تقديري لأحد الحكام, وهو متخبط ما بين اختيار حكام أجانب أو محليين, متجاهلا أن السبب ليس جنسية الحكم, بدليل ضرب الحكم النمساوي, وإنما إدارته السيئة لمختلف عناصر اللعبة وتعامله المرتعش مع المخطئين.

إن جهود رجال الأمن مشكورة في التصدي للشغب, كما أن ما يتعرضون له من اعتداءات أمر لا ينبغي السكوت عليه, فما يحدث لهم في الملاعب الآن ضرب من البلطجية لابد من مواجهته بحزم, لكن أولا يجب اتخاذ إجراءات احترازية لمنع وقوع الخطأ, وأقصد أهمية وضرورة تزويد أسوار الملاعب بأسلاك شائكة بارتفاع5 أمتار علي الأقل, علي أن تكون مسلحة وقوية يصعب تحطيمها, فقد أصبح لدينا جمهور يستحق الأسلاك الشائكة, كما يستحق بعضهم أيضا وجود كلاب بوليسية مدربة برفقة الجنود لتعقب أي دخيل يقتحم الملعب أو يعتدي علي النظام والمنظمين واللاعبين والحكام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل