المحتوى الرئيسى

«الآثار»: لا توجد سرقات.. وسنلاحق بالقانون من يروجون الادعاءات

06/25 18:42

أكد الدكتور محمد عبدالمقصود، رئيس قطاع مكتب وزير الدولة لشؤون الآثار، أن الاتهامات بوجود سرقات أثرية بالمتاحف المصرية والمواقع الأثرية الأخرى لصالح أسرة الرئيس السابق تسهم بشكل كبير فى خدمة نظام مبارك، خاصة بعد ثبوت عدم صحة هذه الاتهامات.

قال «عبدالمقصود»، فى مؤتمر صحفى عقد السبت بمقر المتحف الإسلامى ـ وغاب عنه الدكتور زاهى حواس، وزير الآثار، والشاعر فاروق جويدة، اللذان كان مقرراً حضورهما لعرض المسروقات التى تحدث عنها جويدة فى إحدى مقالاته لوسائل الإعلام ـ إن ادعاءات وجود سرقات بالمتاحف المصرية تؤثر بشكل سلبى على سمعة مصر وتخدم نظام مبارك كما أنها سوف تعوق المجهودات المصرية لاستعادة آثار مصر الموجودة فى الخارج.

وأضاف «عبدالمقصود» أن وزير الآثار وجه الدعوة إلى الشاعر فاروق جويدة، للتأكد من أن المسروقات التى تحدث عنها موجودة إلا أنه لم يحضر ولم يعتذر.

وقال إن وزارة الآثار سوف تتخذ جميع الإجراءات القانونية ضد المتجاوزين، مطالباً النائب العام بالتحقيق مع المدعين بوجود سرقات، وكذلك مع مسؤولى الآثار لإظهار الحقائق ليأخذ كل شخص حقه أو جزاءه. فيما أكد الدكتور محمد الكحلاوى، رئيس مجلس إدارة المتحف الإسلامى، أن جميع محتويات المتحف بخير ولا توجد أى سرقات، مشيراً إلى أن من يتحدثون عن وجود سرقات إنما يشوهون سمعة مصر.وأشار إلى أن المتحف الإسلامى توجد به 96 ألف قطعة أثرية من بينها نحو 50 ألف قطعة عملات، كما أن تصميم المتحف بعد تجديده قيد المراجعة، لافتاً إلى أن مصمم المتحف العالمى رأى أن تعرض 2500 قطعة فقط، على أن يتم عمل جدول زمنى لتعديل العرض بحيث لا يحدث ملل للزوار.

بينما أكد عطية رضوان، رئيس قطاع المتاحف، أن جرد الآثار الموجودة فى المتاحف قائم وبشكل دورى، وأن جميع الآثار موجودة فى عُهدة موظفين ولا يمكن أن تضيع منهم، كما أن هناك بعض الآثار الموجودة فى المتحف الإسلامى نقلت إلى متاحف أخرى.

فيما أكد الدكتور حجاج إبراهيم، عضو اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية والقبطية، أنه قام بتقديم بلاغ للنائب العام، السبت، ضد كل من اتهموا الآثار بوجود سرقات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل