المحتوى الرئيسى

باحث: تحصين الخطاب الدينى أداة محاربة التطرف فى ألمانيا

06/25 16:43

قال الباحث والروائى حامد عبد الصمد، فى حوار له مع موقع دويتشة فيللة الألمانى، إن مكافحة التطرف الدينى لدى بعض المسلمين فى ألمانيا يبدأ من المساجد وتحصين الخطاب الدينى فيها.

جاءت تصريحات الباحث عقب انعقاد "قمة مكافحة التطرف" أمس، الجمعة، فى العاصمة الألمانية برلين، والتى دعا إلى عقدها وزير الداخلية الألمانى هانز بيتر فريدريش، مع ممثلين عن المسلمين فى ألمانيا وخبراء أمن.

كما يرى عبد الصمد أن فكرة التعاون بين الجاليات الإسلامية بصفة عامة والجمعيات والروابط الإسلامية بصفة خاصة مع جهات أمنية ألمانية ومسئولين ألمان حول مكافحة الإرهاب "جيدة من حيث المبدأ"، لكن التوقيت الآن ليس مناسبا، وذلك بالإشارة إلى الخلافات والمشاكل بشأن مسألة الاندماج المطروحة حاليا فى ألمانيا، بالإضافة إلى التصريحات الأخيرة لوزير الداخلية الألمانى، والتى قال فيها، إن الإسلام ليس جزءا من ألمانيا، والتى أثارت حالة من الغضب العام فى نفوس المسلمين هناك.

ويقول عبد الصمد، إنه ليس بإمكان المقيمين فى ألمانيا السعى للتعاون الأمنى مع المؤسسات الألمانية، فى الوقت الذى يسود المسلمين هناك شعور بعدم الترحيب من قبل المجتمع الألمانى.

وعن تنامى النزعة المتطرفة فى ألمانيا، يرى عبد الصمد أن التيار السلفى شهد نمواً ملحوظاً خلال السنوات الأخيرة وتحول إلى عنصر جذب للعديد من المسلمين والألمان، موضحا أنه أصبح أكثر التيارات إثارة للجدل.

ولتحصين المجتمع من النزعة المتطرفة، يرى عبد الصمد أن البداية تكون من المساجد، والتى اتخذ بعضها حذوا متطرفا فى خطابه يقسم العالم إلى مؤمن وكافر، ويستخدم ما يصفه بالجهاد كأحد البدائل التى يستعملها الشباب لتغيير أوضاع لا يرضون عنها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل